مقالات رأي

دراسة تاريخ العبودية وإذكاء التعاطف عند الطلاب.. تجربة أكاديمية من قطر

من أعظم فوائد التعرف على التاريخ غرس قيم التعاطف مع الأشخاص المختلفين عنّا تمامًا. فمن خلال الانغماس في الماضي، يمكننا محاولة فهم مشاعر، وأفكار، وسلوك البشر في الأزمنة والأماكن البعيدة. يمكن أن يساعدنا هذا في التواصل الوجداني، بشكل أفضل، مع أشخاصٍ آخرين في الوقت الحالي، وخاصة أولئك الذين يبدون أقل حظًا منا.

ومن الفئات التي تستحق الدراسة، بشكل خاص، فئة العبيد. وفي تاريخ الشرق الأوسط، يمكن العثور عليهم في قمة وقاع المجتمع على حدٍ سواء. ولهذا السبب تبدو حياتهم بعيدة، بشكل واضح، عن العديد من طلاب الجامعات اليوم.

كما هو الحال في العالم الأطلسي، عمل العبيد الأفارقة، الذين يمتلكون، في كثيرٍ من الأحيان، مناعة ضد الملاريا، في المزارع الموبوءة بالبعوض في شبه الجزيرة العربية. وعلى الطرف الآخر من الطيف الاجتماعي والاقتصادي، نرى إمكانية ارتقاء المستعبدين من خلفيات متنوعة إلى مناصب السلطة العظمى، فقد كانت المحظيات في الحريم، والخصيان المٌكرسين لخدمتِهن، من بين أكثر الأشخاص نفوذًا في الإمبراطوريات الآسيوية على مدى آلاف السنين.

وخارج نطاق القصور، كان بإمكان الجنود من العبيد الأكثر مهارة وحظًا، أن يصبحوا جنرالات أو حتى حكامًا في أوقات مختلفة، لا سيما في حالة المماليك في مصر، حيث تعني كلمة «مملوك» حرفيًا «الشخص المملوك».

«إذا كان للقصص المتنوعة عن العاملين في الخدمات الزراعية، والمنزلية، والعسكرية مجتمعة أن تقدّم لنا درسًا واحدًا، فهو أن أي شخص تقريبًا يمكن أن يُستعبد».

وإذا كان للقصص المتنوعة عن العاملين في الخدمات الزراعية، والمنزلية، والعسكرية مجتمعة أن تقدّم لنا درسًا واحدًا، فهو أن أي شخص تقريبًا يمكن أن يُستعبد. حيث كان المماليك في الأصل من آسيا الوسطى، ولكنهم جاءوا لاحقًا أيضًا من أوروبا الشرقية. وكان للخصيان درجات ألوان بشرة مختلفة، على الرغم من أن سيد الحريم العثماني كان يُطلق عليه عادةً «رئيس الخصي الأسود» بسبب أصله النيلي. ومع ذلك، أُخذت العديد من المحظيات، اللواتي سيصبحن أمهات للحكام المسلمين اللاحقين، كفتيات صغيرات من عائلات مسيحية.

منتديات لمناقشة العبودية

مع انتشار العديد من أشكال استعباد البشر، للأسف، في الكثير من التاريخ، يجب أن نكون قادرين على تضمين مناقشات العبودية في المساقات الدراسية حول العديد من الموضوعات. لقد فعلتُ ذلك في فصول دراسية حول التاريخ الأوروبي وتاريخ الشرق الأوسط في حرم جامعة فرجينيا كومنولث في قطر. كما خصصتُ مادة عن شخصيات مختلفة مثل سبارتاكوس، المصارع الذي تمرّد في روما القديمة، وشجرة الدر، المحظية التي أضحت سلطانة مصر في العصور الوسطى.

علاوة على ذلك، شجعت طلابي على زيارة بيت بن جلمود، وهو متحف خصصته الدوحة لتاريخ الاستعباد والاستغلال البشري في عالم المحيط الهندي. يعدّ بيت بن جلمود أحد البيوت التراثية الأربعة التي تشكل متاحف مشيرب، ويضم مكتبة تكفي تقريبًا لخدمة أي ورقة بحثية للطلاب حول هذا الموضوع. كما تسلط إحدى صالات العرض في المتحف الضوء على انتهاكات نظام الكفالة ضد العمال المهاجرين في الماضي القريب في منطقة الخليج.

 بيت بن جلمود بالبلدة القديمة بالدوحة. (تصوير: يورغ ماتياس ديترمان).

من المؤكد أن الصعود الدرامي والنهاية العنيفة للرجال والنساء من أمثال سبارتاكوس وشجر الدر يوفران ما يكفي من الإثارة في أي فصل دراسي، حيث سحقت الجحافل الرومانية تمرد المصارع في النهاية، فيما قتلت السلطانة زوجها الثاني قبل أن تُقتل انتقاما لذلك. تقدم العديد من الأفلام تمثيلات لمثل هذه الأحداث، مما يجعل عروض الفصول الدراسية مسلية.

«إن القدرة على النظر من خلال عيون شخص ما يعدّ ملكًا لشخص آخر، هو أساس جيد لتعزيز قيم التضامن والشعور المجتمعي، بما يتجاوز التقسيمات الطبقية، أو العرقية، أو الجنسية».

ومع ذلك، حتى الجوانب الأقل وحشية في حياة العبيد يجب أن تكون موضع اهتمام الطلاب. في إحدى المساقات التي قدمتها عن تاريخ الشرق الأوسط، قمنا بتحليل أجزاء من مسلسل «حريم السلطان»، أو القرن العظيم («Muhteşem Yüzyıl»)، وهو مسلسل تلفزيوني تركي عن سليمان القانوني، وأَمَته السابقة، وزوجته في نهاية المطاف، خُرّم سلطان.

يسلط المسلسل التركي الضوء على كل من القيود العديدة المفروضة على نساء الأسرة الإمبراطورية، فضلًا عن مساحتهن لممارسة السلطة. لم يكن لدى «خُرّم» خيار كبير بشأن الدخول في علاقة مع مالكها. ومع ذلك، فقد شقّت طريقها بمهارة إلى قمة التأثير في الحرملك، وأصبحت زوجة سليمان الرئيسية، ووالدة ابنه وخليفته سليم الثاني، وجدة مراد الثالث.

وهكذا يسلط الإنتاج التركي الضوء على التسلسل الهرمي الحاد، والتفاوت الهائلة في الثروة والسلطة الموجودة في العاصمة العثمانية في حينها. وبهذا المعنى، كان لإسطنبول في القرن السادس عشر الكثير من القواسم المشتركة مع المدن العالمية المعاصرة غير المتكافئة للغاية، على الرغم من الحظر الرسمي للعبودية اليوم. وهكذا، يتبقى لنا معرفة مقدار استخدام طلابي لمعرفتهم حول الماضي للتغلب على الظلم في الوقت الحاضر.

ومع ذلك، إذا كان المتعلمون قادرين على التواصل وجدانيًا مع أشخاصٍ عاشوا منذ مئات السنين، ويرتدون ملابس مختلفة، ويتحدثون بشكل مختلف تمامًا عنهم، فيجب أن يكونوا أيضًا قادرين على تبني منظور أي شخص على قيد الحياة حاليًا. إن القدرة على النظر من خلال عيون شخص ما يُعدّ ملكًا لشخص آخر هو أساس جيد لتعزيز قيم التضامن، والشعور المجتمعي، بما يتجاوز التقسيمات الطبقية، أو العرقية، أو الجنسية.

*يورغ ماتياس ديترمان، أستاذ التاريخ في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر. يمكن التواصل معه عبر [email protected] وعبر تويتر على JMDetermann.

اقرأ أيضًا:

ابحث عن أحدث المنح الدراسية من هنا. ولمزيد من القصص، والأخبار، اشترك في نشرتنا البريدية، كما يمكنك متابعتنا عبر فيسبوك، ولينكد إن، وتويتر، وانستجرام، ويوتيوب.

https://www.bue.edu.eg/

Countries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى