اختلاف الأمراض المسببة للوفاة في المنطقة العربية

/ 09-05-2018

اختلاف الأمراض المسببة للوفاة في المنطقة العربية

بيروت – مع ارتفاع الرخاء في العالم العربي في العقود الأخيرة، انخفض عدد الأشخاص الذين يموتون بسبب الأمراض المعدية. لكن معدل الوفيات من الأمراض غير المعدية، مثل السكري والسرطان، قد ارتفع بشكل حاد.

استعرضت الفنار للإعلام البيانات الإقليمية الخاصة بأنماط الأمراض لمعرفة كيف تتباعد هذه الأنماط عما يحدث على مستوى العالم. نريد أن نرشد جهودنا التحريرية الخاصة وتركيز قرائنا إلى القضايا الطبية الأكثر أهمية. قد تبدو بعض هذه الأمور واضحة، لكن البعض الآخر، مثل تأثير الجنس أو الدخل، تبدو كامنة ضمن الأرقام.

إذ حققت الاستثمارات في اللقاحات وتحسين الصرف الصحي أثراً في العديد من البلدان العربية، لكن هذا يعني أيضاً بأن الناس يعيشون الآن طويلاً بما فيه الكفاية ليموتوا بفعل الأمراض غير المعدية التي تتأثر بشدة بنمط الحياة والعوامل البيئية مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتلوث.

تقتل الأمراض غير المعدية حوالي 2.2 مليون شخص سنوياً في منطقة شرق المتوسط، والتي تشمل شمال أفريقيا والشرق الأوسط إلى جانب أفغانستان وقبرص وباكستان، بحسب منظمة الصحة العالمية. تنتج معظم هذه الوفيات، حوالي 1.7 مليون، من أربعة أمراض فقط: أمراض القلب والسكري والسرطان والمرض التنفسي المزمن. ويحدث أكثر من نصف الوفيات قبل سن السبعين، مما يعني بأنها وفيات سابقة لأوانها.

لكن البيانات تظهر أيضاً بأن هذا الاتجاه لا ينطبق على جميع مستويات الدخل في المجتمعات العربية، وأن بعض الأمراض المعدية المهملة لا تزال ترتفع بشدة أو تتراجع ببطء.

ويحذر خبراء الصحة العامة من أن الدول الأفقر، مثل اليمن، تشهد أسوأ ما يحصل في العالم.

قالت حنان عبد الرحيم، رئيسة قسم الصحة العامة في جامعة قطر، “نحن نشهد عبئاً مضاعفاً للمرض في بعض أجزاء العالم العربي. هناك مستويات عالية من السمنة والسكري ترتبط عادة بالثراء ونمط الحياة الحديثة. لكن، هناك أيضًا أمراض الفقر، بما في ذلك نقص المغذيات الدقيقة، مثل فقر الدم.”

وبحسب الإحصاءات الإقليمية الأخرى التي جمعتها منظمة الصحة العالمية، انخفض عدد الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية في شرق البحر المتوسط بنسبة 23 في المئة بين عامي 2000 و2015. وهذا أقل بقليل من معدل الانخفاض العالمي الذي بلغ 26 في المئة في ذات الإطار الزمني.

في حين تراجعت أمراض الإسهال، مثل الكوليرا، بمعدل أقوى – بحوالي 37 في المئة في شرق البحر الأبيض المتوسط بين عامي 2000 و2015، بما يتماشى مع معدل الانخفاض العالمي.

لكن بعض الأمراض المعدية تنفي هذا الاتجاه، وليس أقلها الأمراض المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز. ويتزايد معدل الوفيات بالإيدز في المنطقة بسرعة، حيث ارتفع بين عامي 2000 و2015 بنسبة 274 في المئة، على الرغم من الانخفاض العالمي في عدد وفيات الايدز بنسبة 27 في المائة في الفترة ذاتها. (اقرأ التقرير ذو الصلة: ارتفاع معدلات الوفاة بالإيدز في المنطقة العربية.)

تقول نافيد مدني، العالمة البارزة في قسم الصحة العالمية والطب الاجتماعي في كلية الطب بجامعة هارفارد، إن الدول العربية يجب أن لا تكون راضية عن نفسها وتفترض بأن جميع الأمراض المعدية ستنخفض مع تحسن مستويات المعيشة. تدرس مدني انتقال فيروس نقص المناعة البشرية في الشرق الأوسط وتحذر من أن الحكومات بحاجة للبدء في تناول موضوع مرض الإيدز بجدية.

ترى مدني بأن الوصمة ونقص التعليم وسوء الوصول إلى العلاج قد سمح بارتفاع العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية مقابل انخفاض معدلات الأمراض المعدية بشكل عام.

قالت “لقد كان الأمر برمته متقيحاً، وفي انتظار أن يحدث.”

في الوقت ذاته، ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية في المنطقة بنسبة 38 في المئة بين عامي 2000 و2015، مقارنة بزيادة عالمية بلغت حوالي 25.5 في المئة خلال الفترة ذاتها، بحسب بيانات منظمة الصحة العالمية.

قالت عبد الرحيم، من جامعة قطر، “كما هو الحال في العديد من أنحاء العالم، تعاني الدول العربية من عبء الأمراض غير المعدية وعوامل الخطر، بما في ذلك مستويات عالية من السمنة والتدخين والخمول البدني. تشكل السمنة مشكلة خاصة في الدول العربية ذات الدخل المرتفع.”

تشير بيانات أخرى إلى أن ما يعادل تحطم القطار بالنسبة للصحة العامة في الطريق إلينا. يظهر تقرير نشره البنك الدولي ومعهد القياسات الصحية والتقييم، وهو مركز أبحاث مستقل مقره جامعة واشنطن في سياتل، بأن عوامل اختطار الأمراض غير المعدية تتراكم بسرعة. ففي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على سبيل المثال، ارتفع معدل الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 59 في المئة بين عامي 1990 و2010، وارتفعت نسبة البدانة بنسبة 138 في المئة. كما زاد التدخين بنسبة 10 في المئة عن مستواه المرتفع بالفعل، ويكتسب المدخنون العادة في سن مبكرة جداً.

في معظم الدول العربية، يستخدم 20 في المئة على الأقل من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عامًا منتجات التبغ الأكثر شيوعًا في السجائر. وعادة ما يكون المعدل بين الإناث في ذات العمر نصف تلك النسبة، بحسب تقرير صادر عن مكتب المراجع السكانية، وهو مركز أبحاث مستقل مقره واشنطن العاصمة.

ترى عبد الرحيم بأن السلوكيات المحفوفة بالمخاطر آخذة في الارتفاع في بقية أنحاء العالم. وأفادت دراسة صادرة عن هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا بأن انتشار السمنة قد تضاعف تقريباً من 15 في المئة من السكان في عام 1993 إلى 27 في المئة في عام 2015.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ترتبط معظم وفيات الأمراض غير المعدية في المنطقة بعوامل الاختطار هذه. قالت عبد الرحيم “الأمراض غير السارية هي في الأساس أمراض نمط الحياة، مما يعني أن في الإمكان تفاديها من خلال تغيير السلوكيات مثل انعدام النشاط البدني والتدخين والوجبات الغذائية غير الصحية. مع ذلك، قد تبدو هذه الوصفة سهلة بشكل مخادع.”

تعتقد عبد الرحيم من أن إقناع الناس بتحسين نظامهم الغذائي وممارسة الرياضة بشكل أكبر والاقلاع عن التدخين أمر صعب ويقتضي في الواقع اتخاذ إجراءات متضافرة من قبل الحكومات.

قالت “ستشمل مثل هذه التغييرات تشريعات مثل قوانين مكافحة التبغ، وسياسات حول أسعار المواد الغذائية، والإعلان عن المنتجات غير الصحية للأطفال.” وترى بأن الاستثمارات لتشجيع أساليب الحياة النشطة مثل الحملات الإعلانية واستخدام مرافق التمرين ستساعد في ذلك أيضًا.

وأضافت “مع ذلك، فمن الصعب للغاية تنفيذ التغييرات الهيكلية بسبب وجود مصالح سياسية ومالية قوية سيتم وضعها على المحك.”

مع ذلك، فمن الصحيح بأن الأمراض غير المعدية لا تحدث بالكامل بسبب نمط الحياة أو الاختيار. فبعض الناس مهيئون وراثيا للإصابة بأمراض مثل مرض السكري.

كما توجد عوامل بيئية خارجة عن سيطرة الفرد تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض غير المعدية، مثل التدخين غير المباشر وتلوث الهواء – وكلاهما من المشاكل الشائعة في المدن العربية. ففي القاهرة، يزيد تركيز المركبات السامة في الهواء بحوالي 7.6 مرات عن المستوى الآمن حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، وفي بيروت يكون الهواء أكثر سمية بـ 3.2 مرة عمّا يوصى به. ومن المرجح العثور على السكن منخفض الدخل بالقرب من مصادر تلوث الهواء مثل الطرق السريعة أو المصانع.

وبينما يفلت الأثرياء غالباً من تأثير الأمراض المعدية، فإن الفقراء في العديد من البلدان العربية لا يزالون يحملون عبء هذه الأمراض.

لم يكن أي من الأسباب الثلاثة الأولى للوفاة والعجز المبكرين للأشخاص من ذوي الدخل المرتفع في العالم العربي من الأمراض المعدية في عام 2010، بحسب معهد القياسات الصحية والتقييم. أمّا بالنسبة للأفراد من ذوي الدخل المنخفض، فقد كانت الأسباب الثلاثة الأولى للوفاة والعجز المبكرين جميعها من الأمراض المعدية، وتشمل: عدوى الرئة وأمراض الإسهال والملاريا.

تتشابه أسباب الوفاة والعجز المبكرين لدى الرجال والنساء من ذوي الدخل المنخفض. أمّا بالنسبة للأثرياء، فتتباعد الأسباب بحسب الجنس.

فبالنسبة للرجال الأثرياء، غالباً ما تحدث الوفاة المبكرة أو الإعاقة بسبب حوادث السيارات أو أمراض القلب، فيما يتقدم الاكتئاب أو مرض السكري بالنسبة للنساء من الأثرياء على غيره من الأسباب. حيث تحل الإصابات على الطريق التاسعة في قائمة أسباب الوفاة أو العجز المبكرين للنساء من ذوات الدخل المرتفع، فيما يأتي الاكتئاب في المركز الرابع بالنسبة للرجال من ذوي الدخل المرتفع.

تبدو الأرقام المتعلقة بالصحة العقلية في العالم العربي شحيحة ومتناقضة في بعض الأحيان. تشير البيانات الإقليمية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن الاضطرابات الاكتئابية لم تتسبب في أي وفيات أو حالات انتحار بين عامي 2000 و2015. لكن معهد القياسات الصحية والتقييم يُدرجها كسبب رئيسي للوفاة والعجز المبكر بين النساء من ذوات الدخل المرتفع في عام 2010.

تجعل الطبيعة غير المنتظمة للبيانات من الصعوبة بمكان معالجة المشكلة، بحسب فادي معلوف، مدير قسم علم نفس الطفل والمراهق في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت. يدرس معلوف احتياجات الصحة العقلية للشباب في لبنان، ويقول بأن ما يصل إلى 94 في المئة من الشباب الذين يعانون من مشكلة في الصحة العقلية لا يحصلون على المساعدة. قال “الفجوة في العلاج أعلى بكثير من العالم المتقدم”. (اقرأ التقرير ذو الصلة: القلق والاكتئاب يلاحقان الشباب العربي).

تسلط دراسة اتجاهات الأمراض الضوء على الأماكن التي تحتاج إلى استثمارات في مجال الرعاية الصحية والأبحاث بشكل أكبر. فيما تشير البيانات المفقودة إلى الأماكن التي تحتاج إلى تتبع أفضل حتى تتمكن الحكومات والباحثون من تحسين تركيزهم بشكل أكبر.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام