fbpx

,

ليبيا

/ 12-09-2017

ليبيا

« العودة لكل الدول

مراقبة جودة التعليم العالي في العالم العربي



 

ليبيا

تعتبر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي الجهة المسؤولة عن ترخيص الجامعات الحكومية، في حين تمنح “إدارة التعليم الخاص” التابعة للوزارة التراخيص للجامعات الخاصة.

وعلى الرغم من وجود إطار أساسي لضمان الجودة في ليبيا، إلا أن ظروف الحرب واستمرار الاضطرابات وانقسام البلد عطل إلى حد كبير مراقبة جودة الخدمات التعليمية. إذ غالباً لا يتم  الالتزام بالقوانين الموضوعة لهذا الغرض.

قال حسين مرجين، رئيس الجمعية الليبية للجودة والتميز في التعليم، مجموعة من المعلمين المدافعين عن الجودة في التعليم، إن جودة التعليم العالي انخفضت في الجامعات الليبية، وخاصة في الجامعات الخاصة “تستغل العديد من الجامعات الخاصة عدم الاستقرار والافتقار إلى إشراف الدولة ولا تهتم بنوعية خدماتها على الإطلاق.” (إقرأ القصة ذات الصلة: ليبيا: العنف يغلق الجامعات ويُهجر الأساتذة).

يتم الترخيص للجامعات الحكومية وفقاً لقانون تم وضعه عام 1990، لكن منذ عام 2010، تم إصدار قانون جديد رقم 18 ينص على عدم الترخيص لأي جامعة قبل حصولها على موافقة من مركز ضمان الجودة للتأكد من قدرة الجامعة على تقديم خدمات تعليمية جيدة قبل المباشرة بالتأسيس. حيث يتم ترخيص الجامعة بموافقة رئاسة الوزراء بعد تحقق وزارة التعليم عبر مركز ضمان الجودة من:

1–        رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها.

2–        التخطيط والتنظيم الإداري والأكاديمي.

3–        الهيئة التدريسية: عددها ومؤهلاتها.

4–        المباني والمرافق الأكاديمية والعامة.

5–        الأجهزة والمكتبة والمختبرات والوسائل التعليمية.

6–        آليات قبول الطلاب وتسجيلهم.

7–        البحث العلمي.

8–        تلبية الجامعة لاحتياجات المجتمع.

ويجوز إنشاء فرع أو أكثر للجامعة بقرار من مجلس الوزراء بناء على عرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتوصية مجلس الجامعة، مشفوعة برأي المجلس الأعلى للجامعات.

فيما يتعلق بالجامعات الخاصة فهناك تخبط وعشوائية في تأسيسها، حيث تقوم إدارة التعليم الخاص التابعة لوزارة التعليم بمنح أذن مزاولة مؤقت دون مراعاة لأي ضوابط أو معايير.

يبلغ عدد الجامعات في ليبيا حتى عام 2016، 23 جامعة حكومية و7 جامعات خاصة.

يمكن للوزارة إيقاف جامعة أو كلية عن العمل بناء على تقارير مركز ضمان الجودة، حيث تلزم المؤسسة، أو البرنامج بعدم قبول طلاب جدد لمدة يتم تحديدها من قبل المركز بناءً على توصية من فريق التدقيق، وتلتزم المؤسسة أو البرنامج بإبلاغ الطلاب المستمرين في الدراسة بها بالقرار، وتقوم بإرشادهم للالتحاق بمؤسسات تعليمية أو برامج أخرى معتمدة.

يوجد ثلاث مراكز لضمان الجودة في ليبيا الأول في المنطقة الغربية ومقره طرابلس، والثاني في المنطقة الشرقية ومقره مدينة اجدابيا. في حين أن المركز الثالث حاليًا غير مفعل، والموجود حاليًا عبارة عن فرع في المنطقة الجنوبية ومقره مدينة سبها وهو تابع من الناحية الإدارية والمالية لمركز الجودة بطرابلس.

قال مرجين، رئيس الجمعية الليبية للجودة والتميز في التعليم، “تعدد الحكومات أدي إلى انشطار المركز الوطني للجودة إلى ثلاثة أجزاء، نتج عنها فقدان الاتصال والتواصل والتنسيق بين المركز الوطني للجودة والجامعات الليبية، مما أدي إلى تدني مستوى تطبيق إجراءات الاعتماد، إضافة إلى انعدام أية أنشطة وبرامج للجودة من قبل مراكز الجودة والاعتماد في الجامعات الليبية سواء أكانت جامعات حكومية أو خاصة.”

يقوم كل من مركز الجودة بطرابلس، ومركز الجودة بأجدابيا بزيارات تدقيق للجامعات الخاصة من أجل منحها الاعتماد. لكن الظروف الأمنية المتوترة وغياب وجود أي حماية للمدققين، لا يعزز عمل المراكز ويعطل من صلاحيتها. إذ وصل الأمر إلى قيام بعض الجامعات الخاصة بالتهديد باستخدام القوة لفرق التدقيق في حال عدم منح الاعتماد المطلوب. كما لا يوجد أي قانون يمنع تضارب المصالح أو قيام مسؤولين في مركز الوطني للجودة من افتتاح جامعات خاصة.

 

 




لا ردوداكتب تعليقاً

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام