أخبار وتقارير

«التعليم المدمج» وسيلة فلسطينية لإنقاذ المسار التعليمي لطلاب غزة

في تحركات متزامنة، تسعى مؤسسات أكاديمية فلسطينية لإنقاذ المسار التعليمي لطلاب الجامعات في غزة، حيث يواجه سكان القطاع المحاصر حربًا إسرائيلية مدمرة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي الثالث عشر من مارس/آذار الجاري، أعلنت وزارة التعليم العالي الفلسطينية مباشرة تنفيذ خطتها لاستئناف طلاب غزة مسيرتهم التعليمية في جامعات الضفة الغربية، في مسار جاء مواكبًا لتحركات جامعية في غزة تهدف إلى اعتماد «التعليم المدمج» سبيلًا للتدريس بعد الحرب التي دمَّرت بشكل شبه كلي البنية التحتية للجامعات، بما في ذلك مقار البحث والدراسة.

اقرأ أيضًا: (إسرائيل تدمر مؤسسات أكاديمية في غزة.. وتفاعل طلابي عالمي مع الأزمة).

تقوم خطة الوزارة على مراعاة عدد من الأسس لتسجيل طلبة قطاع غزة كطلبة زائرين في مؤسسات التعليم العالي بالمحافظات الشمالية بالمجان، بحيث يُستثنى هؤلاء الطلاب من «تعليمات الطالب الزائر» (خاصةً البند رقم (5) الوارد في المادة رقم (4) من تعليمات رقم (107/ و ت ع) لعام 2023) المعمول بها، وذلك للتسهيل عليهم وقبولهم في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية وغير الفلسطينية، وفقًا للمستوى التعليمي المُسجِّلين فيه، وحسب بياناتهم في المؤسسة الأم. وذكرت الوزارة، في بيان لها بهذا الخصوص، أنها تتواصل مع المانحين من أجل توفير الدعم المالي واللوجستي لتنفيذ خطتها.

المساقات التطبيقية

وأمام إشكالية طلاب المساقات العملية والتطبيقية والسريرية، أوضحت الوزارة أنه سيتم العمل على إيجاد البدائل وفقًا للظروف الموضوعية والإمكانيات التي سيتم توفيرها، والعمل على الاستفادة من البنى التحتية الموجودة في غزة”، مشيرة إلى أن مؤسسات التعليم العالي في غزة تعمل على توفير بيانات الطلبة كافة، وتزويد المؤسسات التعليمية في المحافظات الشمالية بها من خلال عمداء ومديري التسجيل، بالإضافة إلى مراعاة وجود التفاوت في الخطط الدراسية المعتمدة لكل برنامج، ولذلك يتم العمل على مراعاة تزويد الطلبة بالكفايات الرئيسة التي تجمع بين خطة الجامعة الأم وخطة الجامعة التي استضافت الطالب الزائر.

وفيما يخص آليات التقييم للطلاب، بينت الوزارة أن علامات كل طالب تُرصد حسب نظام الجامعة التي درس فيها مساقًا/ فصلًا دراسيًا، وتقوم الجامعة الأم باحتسابها وفقًا لنظامها، لافتةً إلى أنَّ مؤسسات التعليم العالي في المحافظات الشمالية تُرسل قوائم أسماء الطلبة المُسجِّلين لديها من المحافظات الجنوبية إلى الوزارة في برنامج الطالب الزائر لاعتمادها، وتَقبَل مؤسسات التعليم العالي في المحافظات الجنوبية كشوف علامات الطلبة الصادرة عن مؤسسات التعليم العالي في المحافظات الشمالية لطلبتهم الزائرين، والمُصدَّقة من الوزارة.

اقرأ أيضًا: (الدور المتوقع للأكاديميين العرب مع تصاعد الحرب الإسرائيلية على غزة).

وفي السياق نفسه، تعمل الوزارة على ترتيب أوضاع طلاب قطاع غزة الذين التحقوا بأية مؤسسة تعليم عالٍ فلسطينية أو غير فلسطينية خارج فلسطين، بناءً على موافقة مُسبقة من المؤسسة الأم في غزة. وقالت الوزارة إنه في حال تعذر الوصول إلى بيانات الطلبة من خلال مديري أو عمداء التسجيل، فإنّه سيتم الاستعاضة عن ذلك مؤقتًا بتعهد خطي من الطالب، وبحد أعلى فصلين دراسيين، يتحمل فيه الطالب  مسؤولية أية بيانات يُصرِّح بها للجامعة التي سيلتحق بها حول وضعه الأكاديمي.

وأشار بيان الوزارة إلى أن سيتم تطبيق عدد من الأسس المنظمة لدمج طلاب غزة في جامعات الضفة الغربية، على طلاب غزة خارج فلسطين، شريطة أن تكون المؤسسة التي التحقوا بها خارج البلاد معترف بها من وزارة التعليم العالي الفلسطينية.

وبدأت جامعات عدة شمال فلسطين في الإعلان تباعًا عن بدء استقبال طلبة غزة وتسجيلهم وفق الأنظمة المعمول بها، وأصدرت الإرشادات اللازمة لتسهيل وصول الطلبة في مؤسسات المحافظات الجنوبية إلى البرامج، والتسجيل في المساقات المناسبة لهم.

وجاء بيان الوزارة بعد يوم واحد فقط، من إعلان مجلس جامعة الأزهر في غزة، إقرار خطة شاملة لاستئناف التدريس في الجامعة بعد انتهاء الحرب على قطاع غزة، والتي تعتمد على التعليم المدمج في المساقات النظرية للكليات العلمية والأدبية بالجامعة، وكذلك للمساقات العملية والسريرية.

اقرأ أيضًا: (حرب غزة تثير تساؤلات حول الحريات الأكاديمية في الجامعات الأمريكية).

وأوضح رئيس الجامعة، الأستاذ الدكتور عمر ميلاد، أن هذا القرار اتخذه المجلس، في جلسة عقدها عبر تطبيق «زووم»، في التاسع من الشهر الجاري، على أن تعتمد الشؤون الأكاديمية على هذه الخطة فور انتهاء الحرب، بحيث تتولى تحديد تواريخ بداية ونهاية الفصول الدراسية وآلية احتساب الدرجات، وسيتم إعلان هذه التفاصيل لطلاب الجامعة عند الانتهاء منها لاحقًا.

https://www.bue.edu.eg/

وتطرق بيان لمجلس الجامعة إلى مبادرة وزارة التعليم العالي الفلسطينية باستئناف الدراسة إلكترونيًا لمن يرغب من طلاب جامعات غزة، لدى جامعات الضفة الغربية كطلاب زائرين، مؤقتًا، ولحين انتهاء الحرب. وأوضح المجلس أنه تفاعل مع رؤية الوزارة بهذا الشأن، موضحًا أنه صار بإمكان الطلبة داخل أو خارج قطاع غزة الالتحاق بالجامعات كطلبة زائرين، عبر التعليم الإلكتروني، من خلال توجيه عمداء الكليات ورؤساء الأقسام إلى الجامعات المناظرة في جامعات الضفة، والمتقاربة في الخطة الدراسية للبرامج.

وطالبت جامعة الأزهر في غزة، وزير التعليم العالي الفلسطيني، الأستاذ الدكتور محمود أبومويس بضرورة توفير الدعم المالي للجامعة حتى تتمكن من الاستمرار في مسيرتها الأكاديمية.

ردود فعل

وفيما يشيد بلال شريم، الطالب في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في غزة، بمبادرة استئناف الدراسة لطلاب القطاع المحاصر إلكترونيًا، عبر إلحاقهم بمساقات مماثلة لدى جامعات الضفة، إلا أنه يشير إلى ملف آخر بحاجة إلى البحث، يخص الطلاب الذين حصلوا على منح دراسية لدى جامعات الجزائر. ويوضح: «سلَّمنا جوازات السفر في مقر وزارة التربية والتعليم في غزة في الخامس من أكتوبر، قبل الحرب بيومين، ولا نجد إجابة لتساؤلاتنا المستمرة حول مصير هؤلاء الطلاب، ومصير المنح التي حصلنا عليها».

«التعليم المدمج» وسيلة فلسطينية لإنقاذ المسار التعليمي لطلاب غزة
الدخان يتصاعد من حطام جامعة الأزهر – غزة بفعل الضربات الإسرائيلية، 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2023 (الجامعة).

كما يطالب عزالدين القدرة، وهو من أسر الطلاب بجامعة الأزهر في غزة، بتوضيح آليات التواصل بين رؤساء الأقسام العلمية والطلاب الراغبين في استكمال دراستهم كزائرين في جامعات الضفة الغربية.

وتوالت تعليقات الطلاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن خطط استئناف الدراسة، وركزت أغلب هذه التعليقات على ضرورة أن تكون الدراسة بالمجان «لأن حالة الطلاب لا تسمح بتحمل أي تكاليف في ظل الظروف التي أوجدتها الحرب».

كيفية الالتحاق بجامعات الضفة الغربية

في إطار المبادرة نفسها، أطلقت جامعة القدس استبيانًا لطلاب جامعات غزة، بهدف دراسة احتياجات الطلاب الذين يسعون لاستكمال دراستهم عبر النظام الإلكتروني. وعزت خطوة إطلاق الاستبيان إلى تلبية احتياجات الطلاب العملية بشكل أفضل، وتحسين البرامج التعليمية المقدمة، وفقًا لقوانين التعليم العالي الفلسطينية.

وإلى جانب جامعة القدس، أطلقت جامعة بوليتكنك فلسطين استبيانًا مماثلًا تطرق إلى تفاصيل مثل عدد الساعات الدراسية التي أتمها كل متقدم، وعدد الساعات المتبقية له، وما إذا كان نزح من مكان إلى آخر داخل غزة، والعنوان قبل وبعد النزوح، وطريقة الوصول إلى الإنترنت، وعدد ساعات الاتصال بالإنترنت المتاحة يوميًا، وطريق شحن الجوال/التاب/اللاب توب (الوصول إلى الكهرباء)، وما إذا كان يوجد تواصل للمتقدم مع الجامعة التي ينتسب إليها، أو مع مرشده الأكاديمي، ومدى قدرة المتقدم على الانضمام إلى مجموعات متخصصة عبر وسائل التواصل: «التليجرام»، أو «الواتساب»، مع خانة لتلقي الملاحظات والاقتراحات من الطلاب.

وأوضحت الجامعة أن هذه المبادرة تأتي بتضامن ودعم وطني من جهات عدة أبرزها «مؤسسة صندوق الطالب الفلسطيني» في الولايات المتحدة (PSSF) وشراكة الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية.

ويهدف الاستبيان – تقول جامعة بوليتكنك فلسطين – لدراسة الاحتياجات بشكل أولي للطلبة ممن يسعون لاستكمال متطلبات شهاداتهم العلمية عبر نظام التعليم الالكتروني حاليًا، أو قريبًا، في ظل ما يتوفر من وسائل اتصال، بحيث نسعى إلى أن يصل صوت الجامعات الفلسطينية من أكاديميين وطلبة في غزة، من خلال تحديد الاحتياجات العلمية؛ ليتم تطويرها وتقديمها من مواد تعليمية من خلال نظام الاعتماد الذي ينص على احتساب المواد للطالب الزائر حسب قانون التعليم العالي الفلسطيني.

وإلى جانب جامعتي القدس، وبوليتكنك فلسطين، ننشر فيما يلي قائمة بأسماء بقية جامعات الضفة الغربية التي أطلقت، حتى الآن، روابط إلكترونية لتلقي طلبات طلاب غزة للالتحاق بها، عن بعد، لاستكمال مسارهم التعليمي:

اقرأ أيضًا:

Countries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى