أخبار وتقارير

تصنيف ويبومتريكس| 20 جامعة عربية ضمن الألف الأفضل عالميًا في إتاحة البحوث

حلّت عشرون جامعة عربية ضمن قائمة الألف الأفضل في أحدث إصدار من تصنيف «ويبومتريكس» للجامعات العالمية، الصادر عن المجلس الأعلى للبحوث العلمية (CSIC)، وهو أكبر هيئة بحثية عامة في إسبانيا. وشمل التصنيف تقييم أكثر من 33,500 جامعة، منها 1,365 جامعة عربية

يصدُر التصنيف كل ستة أشهر من قبل مختبر Cybermetrics التابع للمجلس الأعلى للبحوث العلمية، ويُقيّم تصنيف «ويبومتريكس» Webometrics الجامعات من خلال عدة مقاييس لتأثير البحوث والظهور عبر الإنترنت. ويهدف في الأساس إلى تعزيز الوصول المفتوح إلى المعرفة المُنتجة في الجامعة من خلال تشجيع المؤسسات والعلماء على أن يكون لهم وجود فاعل على شبكة الإنترنت يعكس أنشطتهم بدقة.

بحسب الموقع الإلكتروني لتصنيف «ويبومتريكس»، يمكن أن تحسّن الجامعات تصنيفها من خلال زيادة كمية ونوعية محتوى الموقع الإلكتروني الخاص بها. ويضيف: «إذا كان أداء الويب لمؤسسةٍ ما أقل من الوضع المتوقع وفقًا لتفوقها الأكاديمي، فيجب على إدارة الجامعة إعادة النظر في سياسة الويب الخاصة بها، وتشجيع الزيادات الكبيرة في حجم وجودة منشوراتها الإلكترونية».

20 جامعة عربية رائدة

ضمّ الإصدار الأخير من تصنيف «ويبومتريكس»، الذي نُشر في كانون الثاني/ يناير، 20 جامعة عربية من بين أفضل 1,000 مؤسسة مُصنّفة في جميع أنحاء العالم؛ ثماني جامعاتٍ في المملكة العربية السعودية، وخمس في مصر، وثلاث في الإمارات العربية المتحدة، واثنتين في الأردن، وواحدة في كلٍ من قطر ولبنان.

دخلت ثماني جامعاتٍ سعودية قائمة أفضل 1,000 جامعة في تصنيف «ويبومتريكس»، وهي: جامعة الملك سعود، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وجامعة الطائف، وجامعة الملك خالد، وجامعة أم القرى.

وتصدّرت ثلاث مؤسساتٍ سعودية قائمة الجامعات العربية، وهي: جامعة الملك سعود (في المركز 290 عالميًا)، وجامعة الملك عبد العزيز (المرتبة 370)، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (المرتبة 383)، وتلتها جامعة الإسكندرية المصرية (المرتبة 494 عالميًا)، وجامعة القاهرة (المرتبة 502)، وجامعة قطر (المرتبة 650)، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن السعودية (المرتبة 673).

واحتلت الجامعة الأردنية المركز 681 عالميًا، تلتها الجامعة الأمريكية في بيروت (739)، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية (757). وشملت قائمة الجامعات العربية العشر التالية في الترتيب: جامعتي الإمام عبدالرحمن بن فيصل (المرتبة 769 عالميًا) والطائف (المرتبة 799) في السعودية، وجامعة الإمارات العربية المتحدة (المرتبة 806)، وجامعتي المنصورة (المرتبة 833) وعين شمس (المرتبة 899) في مصر، وجامعة الملك خالد السعودية (المرتبة 932)، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في الإمارات (المرتبة 945)، وجامعة أم القرى السعودية (المرتبة 977)، وجامعة الزقازيق المصرية (المرتبة 985)، وجامعة الشارقة الإماراتية (994).

دول الخليج

في هذا التصنيف، كانت اثنتا عشرة جامعة من أفضل 20 جامعة عربية من ثلاث دول خليجية، وهي: المملكة العربية السعودية، وقطر، والإمارات العربية المتحدة. كما ضمّ التصنيف أكثر من 270 جامعة في دول الخليج في المجمل. وشملت هذه النسخة من التصنيف 68 جامعة سعودية. وبعد الجامعات السعودية الثماني ضمن أفضل 20 جامعة في المنطقة، جاءت خمس مؤسسات سعودية أخرى ضمن أفضل 1,500 جامعة على مستوى العالم، وهي: جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز (في المركز 1,074 عالميًا)، وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن (1,241)، وجامعة القصيم (1,289)، وجامعة الملك فيصل (1,318)، وجامعة طيبة (1,387).

ودخلت 17 جامعة قطرية التصنيف؛ فبعد جامعة قطر (المرتبة 650)، ضمت الجامعات الأخرى الأعلى في الترتيب: جامعة حمد بن خليفة (المرتبة 1,146)، وجامعة تكساس إي آند أم في قطر (المرتبة 1720)، (المُقرر إغلاق حرمها الجامعي بحلول عام 2028)، وكلية طب وايل كورنيل في قطر (المرتبة 3,131).

 كما ضمت القائمة 70 جامعة إماراتية. وبعد المراكز الثلاثة الأولى ضمن أفضل 20 مؤسسة في المنطقة، جاءت جامعة زايد (المرتبة 1,442 على مستوى العالم)، والجامعة الأمريكية في الشارقة (المرتبة 1,464)، وجامعة عجمان (المرتبة 1,931).

شمل التصنيف أيضًا 38 جامعة عمانية، تصدرتها جامعة السلطان قابوس (1,046)، وجامعة نزوى (3,073)، وجامعة ظفار (3,557).

وفي اليمن، دخلت 52 مؤسسة التصنيف، تقدّمتها جامعة صنعاء (في المركز 3,640 عالميًا)، وجامعة تعز (في المركز 4,373)، وجامعة العلوم والتكنولوجيا في عدن (في المركز 4,407). 

وتضمنت الجامعات الخليجية الأخرى 14 مؤسسة كويتية، على رأسها جامعة الكويت (1,948)، وكلية الدراسات التكنولوجية (2,304)، وجامعة الشرق الأوسط الأمريكية (3,035)، و13 جامعة بحرينية، على رأسها جامعة البحرين (1,977)، وجامعة الخليج العربي (3,665)، وجامعة العلوم التطبيقية في البحرين (4,366).

مصر والشام والعراق

ضمّت نسخة هذا العام من التصنيف 79 جامعة مصرية، بما في ذلك خمس جامعات ضمن الألف الأفضل على مستوى العالم. وكانت الجامعات المصرية التالية الأعلى تصنيفًا هي الجامعة الأمريكية بالقاهرة (1,088 عالميًا)، وجامعة بنها (1,122)، وجامعة أسيوط وجامعة الأزهر (كلاهما في المركز 1,149)، وجامعة طنطا (1,274)، وجامعة كفر الشيخ (1,457). 

ومن بين الجامعات الأردنية الـ38 المُصنفة، أُدرجت اثنتان منها ضمن أفضل 1,000 جامعة في العالم، فيما كانت ست جامعات أردنية أخرى ضمن أفضل 2,000 جامعة في العالم، وهي: جامعة البلقاء التطبيقية (1,375 عالميًا)، والجامعة الهاشمية (1,427)، وجامعة عمّان الأهلية (1,571)، وجامعة الزيتونة وجامعة الشرق الأوسط – الأردن (تقاسمتا المركز 1,715)، وجامعة اليرموك (1,835).

حلّت خمسُ جامعاتٍ مصرية ضمن قائمة أفضل 1,000 مؤسسة بحسب تصنيف «ويبومتريكس»، وهي: جامعة الإسكندرية، وجامعة القاهرة، وجامعة المنصورة، وجامعة عين شمس، وجامعة الزقازيق.

وكانت الجامعة الأمريكية في بيروت الوحيدة في لبنان ضمن قائمة أفضل 1,000 جامعة. وجاءت الجامعة اللبنانية في المرتبة الثانية بين جامعات لبنان الـ47، وهي المؤسسة الحكومية الوحيدة في البلاد (المرتبة 1,859)، وجامعة القديس يوسف في بيروت (2,005)، وجامعة بيروت العربية (المرتبة 2,501)، والجامعة اللبنانية الأمريكية (المرتبة 2,714).

وبوجود 125 مؤسسة مُصنفة، يتصدر العراق المشرق العربي من حيث العدد. وكانت المؤسسات التعليمية العراقية الأعلى تصنيفًا هي: جامعة بغداد (1,491)، وجامعة ديالى (1,724)، والجامعة المستنصرية (2,231)، وجامعة الموصل (2,426).

كما ضمّت فلسطين 29 مؤسسة في التصنيف الأخير. وجاءت جامعة النجاح الوطنية في نابلس في المركز الأول (في المركز 1,573 عالميًا)، تلتها الجامعة الإسلامية في غزة التي تعرضت لقصف إسرائيلي مدمر في قطاع غزة (يشهد حربًا إسرائيلية مستمرة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول) (في المركز 1,903).

وتلتها العديد من الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية، وهي: جامعة بيرزيت بالقرب من رام الله (2,132)، وجامعة القدس، في القدس المحتلة (2,241)، والجامعة العربية الأمريكية في جنين (3,335).

وتعرضت جميع جامعات غزة لدمار كامل جراء الحرب الإسرائيلية المستمر ضد الفصائل الفلسطينية المقاتلة في قطاع غزة، ومن الجرائم التي أثارت غضبًا خاصًا التدمير المتعمد لجامعة الإسراء، جنوب مدينة غزة، في السابع عشر من يناير/كانون الثاني. (دخلت جامعة الإسراء في أحدث تصنيف ويبومتريكس). وفي تصريحاتٍ حديثة في لندن، استخدم حسام زملط، سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة، مصطلح “الإبادة التعليمية” لوصف الاعتداء الإسرائيلي على التعليم الفلسطيني.

وأبرز التصنيف 43 جامعة سورية، تقدّمتها جامعة دمشق (3,040)، وجامعة تشرين (3,766)، وجامعة حلب (4,742).

شمال إفريقيا

مع دخول 236 مؤسسة تونسية التصنيف، كانت تونس الدولة الأكثر تمثيلًا في شمال إفريقيا في التصنيف الأخير. وكانت الجامعات التونسية الثلاث الأولى جامعة صفاقس (2,486)، ومؤسّسة البحث والتعليم العالي الفلاحي (المرتبة 2,991)، وجامعة تونس المنار (المرتبة 3,238). وفي المغرب، دخلت 153 جامعة التصنيف، بما في ذلك أربع جامعات ضمن أفضل 2,000 جامعة في العالم، وهي: جامعة القاضي عياض بمراكش (1,300)، وجامعة محمد الخامس بالرباط (1,564)، وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء (1,915)، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمراكش (1,941).

دخلت سبع جامعاتٍ عربية أخرى قائمة أفضل 1,000 مؤسسة، وهي: جامعة قطر، والجامعة الأمريكية في بيروت، والجامعة الأردنية، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، وثلاث مؤسساتٍ إماراتية: جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة خليفة، وجامعة الشارقة.

كما شمل التصنيف 113 جامعة جزائرية، تصدّرتها جامعة الإخوة منتوري قسنطينة 1 (2,333)، وجامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين (2,452)، وجامعة أبوبكر بلقايد بتلمسان (2,508). وفي ليبيا، دخلت 57 مؤسسة التصنيف، على رأسها جامعة بنغازي (3,005)، وجامعة طرابلس (3,783)، وجامعة مصراتة (3,991). ومن موريتانيا، ضمّ التصنيف أربع مؤسسات تصدّرتها المدرسة العليا للفنون التطبيقية (22,443)، وجامعة العلوم والتكنولوجيا والطب (25,262)، والمدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء (ENAJM) (المرتبة 25,321).

الدول العربية الإفريقية الأخرى

ورغم الحرب المستعرة في السودان، ضمّت قائمة هذا العام 60 جامعة سودانية، وتصدّرت جامعة الخرطوم (المرتبة 1,831) القائمة، تليها جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا (المرتبة 2,190)، وجامعة بحري (المرتبة 4,733).

كما ضمّت قوائم التصنيف 107 جامعة من الصومال، بقيادة جامعة SIMAD في مقديشو (6,142)، والجامعة الوطنية الصومالية في مقديشو (9,591)، وجامعة إدنا آدم (10,565)، كما صُنّفت جامعة واحدة في كل من جيبوتي وجزر القُمر. حيث حلّت جامعة جيبوتي في المركز 8,957 عالميًا، واحتلت جامعة جزر القُمر المركز 16,997.

المؤسسات الأمريكية تتصدّر التصنيف 

عالميًا، تصدرت تسع جامعاتٍ أمريكية قوائم التصنيف لأفضل 10 جامعات في العالم، وجاءت جامعة هارفارد في المركز الأول، وجامعة ستانفورد في المركز الثاني، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في المركز الثالث. وضمّت الولايات المتحدة ما مجموعه 3,151 جامعة مصنفة، بما في ذلك 15 من بين أفضل 20 جامعة و53 من بين أفضل 100 جامعة.

وكانت الجامعة غير الأمريكية الوحيدة ضمن المراكز العشرة الأولى هي جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، التي جاءت في المركز الرابع. ومن الجامعات البريطانية الأخرى التي جاءت ضمن أفضل 20 جامعة: جامعة كامبريدج (المرتبة 12) وكلية لندن الجامعية (UCL) (المرتبة 15). وكانت إحدى المؤسسات الكندية، وهي جامعة تورنتو، التي احتلت المركز السادس عشر، من بين أفضل عشرين جامعة على مستوى العالم. فيما كانت الجامعة غير الغربية الوحيدة ضمن أفضل عشرين جامعة هي جامعة تسينغهوا الصينية، التي احتلت المركز العشرين، وكانت من بين 13 جامعة آسيوية صُنّفت ضمن أفضل 100 جامعة في العالم، ودخلت التصنيف، هذا العام، حوالي 17,000 مؤسسة أكاديمية آسيوية.

اقرأ أيضًا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى