أخبار وتقارير

جديد حوارات «الفنار للإعلام».. تحديات الذكاء الاصطناعي في الجامعات العربية

يناقش أكاديميون وخبراء عرب، في تمام الساعة السابعة من مساء الاثنين، 19 فبراير (شباط) 2024، بتوقيت القاهرة، الجوانب التطبيقية والأخلاقية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في الجامعات العربية، في حلقة جديدة من سلسلة حوارات «الفنار للإعلام».

تحمل الحلقة عنوان: «الجامعات العربية والذكاء الاصطناعي: أسئلة اللحظة وتحديات المستقبل». ويمكن التسجيل لحضور الجلسة من هنا، كما سيتم بث النقاش مباشرة عبر تطبيق «زووم»، وصفحة» الفنار للإعلام» على «فيسبوك».

يشارك في النقاش: د. هالة زايد، الأستاذ بكلية الهندسة بجامعة مصر للمعلوماتية، ود. محمود موسى، أستاذ مساعد في علوم الكمبيوتر بجامعة هيريوت وات دبي، ود. محمد حجازي، استشاري تشريعات التحول الرقمي والابتكار والملكية الفكرية.

اقرأ أيضًا: نزيف عقول العلماء العرب.. أكاديميون يقترحون حلولًا من الداخل

تتناول الجلسة، التي يديرها محمد الهواري، رئيس تحرير «الفنار للإعلام»، سبل استفادة الجامعات العربية من نماذج وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، والتحديات أمام استخدام تقنياته، وتأثيراتها على طرق التدريس والمناهج، وإشكاليات حقوق الملكية الفكرية المرتبطة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وسبل بلورة مدونة أخلاقية تحكم التعامل مع تلك التقنيات.

تتناول الحلقة سبل استفادة الجامعات العربية من نماذج وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، والتحديات أمام استخدام تقنياته، وتأثيراتها على طرق التدريس والمناهج، وإشكاليات حقوق الملكية الفكرية المرتبطة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وسبل بلورة مدونة أخلاقية تحكم التعامل مع تلك التقنيات.

سلسلة حوارات «الفنار للإعلام» تتناول قضايا مجتمع التعليم العالي والبحث العلمي العربي، وما يتصل بها من ملفات وتحديات، وهي مساحة حرة للنقاش بين الأكاديميين والمهنيين والباحثين العرب، لبحث القضايا التي تستجد على المجتمع الأكاديمي والجامعي العربي، وتمكين الشباب العرب.

وعلى مدار الحلقات الماضية، تصدت حوارات «الفنار للإعلام» للعديد من القضايا والعناوين المرتبطة بهموم وشواغل التعليم العالي، ومنها: هجرة عقول العلماء العرب، ودور الأكاديميين العرب  في دعم القضية الفلسطينية، ووظائف المستقبل في ظل فجوة المهارات، ونصائح للتقديم على المنح الدراسية، وكان منها حلقة خاصة عن «منحة تشيفيننج».

اقرأ أيضًا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى