أخبار وتقارير

نظام دراسي جديد بجامعة القاهرة يختصر عامًا لطلاب كلية الهندسة

في سابقة أكاديمية بمصر، قررت جامعة القاهرة تطبيق نظام الأربع سنوات في دراسة بكالوريوس الهندسة، بداية من العام الأكاديمي الجديد 2024/2023، في خطوة لاقت ترحيبًا في صفوف الأكاديميين والطلاب.

وأعلن رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت، في بيان، الخميس، صدور القرار الوزاري باللائحة الجديدة لكلية الهندسة، والذي يُمكّنُ الطلاب من التخرج بعد 4 سنوات دراسية فقط، لتصبح بذلك هندسة القاهرة أول كلية حكومية مصرية في هذا التخصص تقدم هذه الإمكانية لطلابها.

وأشار الخشت إلى أن النظام الجديد يسمح لطلاب الكلية بالتخرج بعد الانتهاء من متطلباته الدراسية، دون التقيد بعدد محدد من سنوات الدراسة، والسماح للطالب بالدراسة بالخارج، لعام دراسي كامل، طبقًا لشروط محددة، أو أطول من عام دراسي في حال وجود اتفاقيات ثنائية مع جامعات دولية.

اقرأ أيضًا: (بعد نتيجة الثانوية العامة.. إليك كيفية اختيار التخصص الجامعي).

وجاء هذا الإعلان الأكاديمي تطبيقًا لقرار حكومي سابق، بتعديل الفقرة الثانية من المادة رقم 79 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972. ويقول هذا التعديل: «بالنسبة للدراسة بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة تمنح الدرجة العلمية متى استوفى الطالب متطلبات الحصول عليها ومن بينها الحد الأدنى لعدد سنوات الدراسة، وذلك كله وفقاً لما تحدده اللوائح الداخلية للكليات».

اللائحة الدراسية الجديدة سيتم تطبيقها عبر الدراسة بنظام الساعات المعتمدة بالكامل، والتي تتراوح بين 154 إلى 159 ساعة دراسية معتمدة مطلوبة للتخرج، وفقًا للبرنامج الدراسي.

الدكتور حسام عبد الفتاح، عميد كلية الهندسة بجامعة القاهرة.

وخضع القرار لدراسة من لجنة أكاديمية متخصصة قبل أن يُترجم إلى إجراء تنفيذي. وقال أحد أعضاء هذه اللجنة، طلب عدم ذكر اسمه، إنهم يبحثون تغيير لائحة الدراسة في كلية الهندسة، منذ أكثر من عامين، للتوافق على آلية لتطبيق القرار، ودراسة أي مشكلات ربما تواجه الطلاب في الدراسة.

وأوضح المصدر نفسه: «بعد مشاورات عديدة، أعددنا اللائحة الدراسية بالتوافق بين أعضاء اللجنة، قبل رفعها إلى رئاسة الجامعة لتفعيلها». وأشار عضو اللجنة إلى وجود اتجاه لتطبيق هذه اللائحة في العديد من كليات الهندسة بالجامعات الحكومية الأخرى، بما يخدم التعليم الهندسي في مصر، على حد تعبيره.

https://www.bue.edu.eg/

ومن جانبه، قال الدكتور حسام عبد الفتاح، عميد كلية الهندسة بجامعة القاهرة، إن اللائحة الدراسية الجديدة سيتم تطبيقها عبر الدراسة بنظام الساعات المعتمدة بالكامل، والتي تتراوح بين 154 إلى 159 ساعة دراسية معتمدة مطلوبة للتخرج، وفقًا للبرنامج الدراسي.

 ويتيح النظام الجديد للطالب اختيار الالتحاق بأحد البرامج العامة أو التخصصية طبقًا لشروط محددة، كما يُتيح تسجيل برنامج فرعي، لأول مرة على مستوى كليات الهندسة بالجامعات الحكومية. وأشار إلى أن اللائحة الجديدة تتضمن العديد من البرامج، وهي 13 برنامجًا عامًا، و15 برنامجًا تخصصيًا، و12 برنامجًا فرعيًا، وتشترط اجتياز الطالب تدريبًا صيفيًا بنجاح للتخرج. وأوضح الأكاديمي المصري لـ«الفنار للإعلام» أن النظام الجديد سوف يُطبّقُ على الطلاب الجدد في كلية الهندسة، وكذلك طلاب العام الأول، بحيث يستطيع الطلاب تكثيف دراسة المواد المقررة للتخرج.

«سأعمل على الاستفادة بالنظام الجديد، واستثمار السنة الإضافية  في اكتساب خبرات عملية، والتحضير للدراسات العليا».

مازن هاشم، طالب بكلية الهندسة في جامعة القاهرة.

وقال عميد الكلية إن الهدف الرئيسي من القرار هو تدريب الطلاب على «التعلم»؛ حتى يتمكنوا من اكتساب مهارات وخبرات تواكب تطورات المجال الهندسي، وأن يكون الطالب قادرًا على التعلم الذاتي، ويتابع بناء الخبرات على أرض الواقع.

اقرأ أيضًا: (بعد التخرج.. دليلك إلى لغات تحتاجها للالتحاق بسوق العمل).

ويرى الدكتور أحمد يحيى، الأستاذ بقسم الميكانيكا الكهربائية في كلية الهندسة بجامعة القاهرة، أن القرار الجديد له مميزات كثيرة؛ حيث يختصر وقت الطلاب، وبالتالي يمكنهم من مواصلة دراساتهم العليا بسهولة بعد التخرج.

ويوضح، في تصريح لـ«الفنار للإعلام»، أن النظام الجديد «لن يقلل نسبة المقررات الدراسية، ولكن سيتم العمل وفق ساعات معتمدة تخضع لمعايير محددة من وزارة التعليم العالي ونقابة المهندسين المصريين أيضًا». وقال إن الكلية في السابق لم تكن تتيح إمكانية الدراسة طوال العام، ولكن وفق النظام الجديد، سيتم إتاحة الدراسة الصيفية.

ماذا قال الطلاب عن النظام الجديد؟

«إيجابي للغاية».. هكذا يصف أنس الريان، الطالب بالسنة الأولى بكلية الهندسة، القرار. ويقول، في تصريح لـ«الفنار للإعلام»، إن التطور الجديد من شأنه تقليل عدد السنوات “لمن يستطيع تحمل الضغط التعليمي”، من الطلاب. وما يميز القرار الأخير، من وجهة نظره، أن هذا التحول يعد اختيارياً للطلاب، وبالتالي فلا يمثل عبئًا على من يرون أفضلية العمل بالنظام التقليدي لخمسة أعوام دراسية.

وبنبرة حماسية، يقول مازن هاشم، الطالب بالكلية، إنه سيبذل قصارى جهده للتبكير بموعد تخرجه عامًا كاملًا. ويقول لـ«الفنار للإعلام»: «سأعمل على الاستفادة بالنظام الجديد، واستثمار السنة الإضافية  في اكتساب خبرات عملية، والتحضير للدراسات العليا».

اقرأ أيضًا:

ابحث عن أحدث المنح الدراسية من هنا. ولمزيد من القصص، والأخبار، اشترك في نشرتنا البريدية، كما يمكنك متابعتنا عبر فيسبوك، ولينكد إن، وتويتر، وانستجرام، ويوتيوب

Countries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى