fbpx


جامعات عربية تحرز تقدمًا في تصنيف «كيو إس» للتعليم العالي

/ 08-04-2022

جامعات عربية تحرز تقدمًا في تصنيف «كيو إس» للتعليم العالي

أعلنت جامعات عربية، (الخميس)، إحراز تقدم في ترتيبها بتصنيف «كواكاريلي سيموندس» (Quacquarelli Symonds – QS)، المعني بتحليل مؤسسات التعليم العالي، والناشر الرئيسي لتصنيف «كيو إس» للجامعات العالمية.

وفي بيان من محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة في مصر، فقد حققت الجامعة «تقدمًا كبيرًا» في التصنيف، حيث نجحت في الدخول ضمن أفضل 100 جامعة على مستوي العالم، في 5 تخصصات، كما زادت التخصصات المدرجة بنسبة 160% مقارنة بنتائج عام 2017 بالتصنيف.

جامعة القاهرة

والتخصصات التي حققت فيها جامعة القاهرة، مرتبة متقدمة، شملت: الهندسة المدنية والإنشائية، وهندسة البترول، وإدارة الضيافة والترفيه، والصيدلة وعلم الأدوية، وطب الاسنان. وأشار «الخشت» إلى أن التصنيف أورد تخصصي إدارة الضيافة والأسنان ضمن أفضل مائة تخصص عالميًا.

وحل قطاع الآداب والعلوم الانسانية بجامعة القاهرة، في المرتبة 271 على مستوى العالم. وقال رئيس الجامعة إن ذلك يوضح «الجهود الكبيرة» التي قامت بها الجامعة في هذا المجال، وخاصة إصدار عدد من المجلات العلمية الدولية، بالتعاون مع كبريات دور النشر الدولية، وفتح المجال للنشر العلمي الدولي. وذكر أن الجامعة جاءت في رتيب متقدم بقطاعات الهندسة والتكنولوجيا، حيث احتلت المرتبة  134 عالميًا، إلي جانب مركز متقدم في مجال علوم الحياة والطب، حيث جاءت في المرتبة 178 عالميًا.

هذه التصنيفات التي جمعها محللو التعليم العالي العالميون في مؤسسة (كيو إس) للجامعات العالمية، حللت، تحليلًا مقارننًا موثوقًا، لأداء 15 ألفًا ومائتي برنامج جامعي فردي، سجَّل فيها الطلبة في 1543 جامعة، والموجودة في 88 موقعًا بجميع أنحاء العالم.

كما احتلت جامعة القاهرة، المرتبة 292 عالميًا في مجال العلوم الطبيعية، والمركز 226 عالميًا في مجال العلوم الاجتماعية والإدارية. وأوضح رئيس الجامعة أن تصنيفها ضمن أفضل 300 جامعة عالميًا في القطاعات الرئيسية للتصنيف الشهير، يعد طفرة كبيرة في تاريخ الجامعة بالتصنيفات الدولية.

الجامعة اللبنانية

في السياق نفسه، أعلنت الجامعة اللبنانية، اختيارها بين الجامعات المصنفة بالمراتب الأولى عالميًّا ومحلّيًا، على صعيد تعليم الهندسة والتكنولوجيا، والهندسة البترولية، والعلوم الطبية والصيدلانية، والفنون والتصميم.

ومن أصل 1543 مؤسسة تعليمية عالمية شاركت في التصنيف، احتلت الجامعة اللبنانية عالميًّا المرتبة 390 في تعليم مواد الهندسة والتكنولوجيا جميعها والمرتبة 201 – 230 في تعليم مواد الفنون والتصميم، والمرتبة 251- 300 في تعليم الصيدلة، والمرتبة 451- 500 في تعليم العلوم الطبية.

ووفقًا للأرقام المُستندة إلى المعلومات المُقدّمة عن العام الجامعي 2020 – 2021، حققت الجامعة اللبنانية المرتبة الأولى على مستوى لبنان في تعليم اختصاصات الهندسة البترولية، والفنون الإعلانية والتصميمية، والعلوم الصيدلانية والدوائية، فيما حققت المرتبة الثانية محليًا في تعليم الهندسة المعلوماتية والكيميائية والكهربائية والإلكترونية والعلوم الطبية والكيمياء.

واستنادًا إلى بيانات مؤسسة (QS) التحليلية، فقد سجلت الجامعة اللبنانية تقدمًا ملحوظًا على المستوى العالمي في عام 2022، مقارنة بأرقام عام 2021، وسجل اختصاص الهندسة البترولية المرتبة 51 – 100 عام 2022 بعدما كان في المرتبة 101 – 150 عام 2021، كما سجلت العلوم الطبية المرتبة 451 – 500 عام 2022 بعدما كانت في المرتبة 501- 550 عام 2021.

جامعة قطر

كما صُنفت جامعة قطر، واحدة من أفضل الجامعات في العالم لدراسة 19 تخصصًا أكاديميًا، بحسب التصنيف نفسه. وقفزت الجامعة في التصنيف المرموق من المركز 245 في عام 2021، إلى المركز 224 في تصنيف 2022، محققة تقدمًا بـ 21 مركزًا عن نسخة العام الماضي.

وفقًا لـ19 تخصصًا أكاديميًا شملتهم الدراسة التحليلية التي قامت بها مؤسسة (QS)، أشارت النتائج إلى تطوير 89٪ من هذه التخصصات، وبنسبة 0% من تراجع الأداء في هذه التخصصات، بالإضافة إلى أن 11% من التخصصات الأكاديمية ظلَّت على نفس مستوى الأداء السابق.

وكان أفضل أداء لجامعة قطر، وفقًا لهذا التحليل، في تخصصات: علم الأديان، الدراسات الدينية، والتخصصات المتعلقة بالرياضة.

أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.

من جانبه، أشار حسن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر، إلى تصنيف 19 تخصصًا أكاديميًا تقدمها جامعة قطر ضمن أفضل التخصصات على المستوى العالمي. وقال إن هذا يعد «تقدمًا كبيرًا» للجامعة مقارنة بالسنة الماضية، كما أن نتائج هذا التصنيف قد أسهم في تقدٌّم مركز دولة قطر لتصبح في المرتبة 57 على مستوى العالم.

هذه التصنيفات التي جمعها مُحللو التعليم العالي العالميون في مؤسسة (كيو إس) للجامعات العالمية، حللت، تحليلًا مقارننًا موثوقًا، لأداء 15 ألفًا ومائتي برنامج جامعي فردي، سجَّل فيها الطلبة في 1543 جامعة، والموجودة في 88 موقعًا بجميع أنحاء العالم، وفقًا لـ51 تخصصًا أكاديميًا.

اقرأ أيضًا:




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام