fbpx


البحث العلمي والكوادر أبرز الأسباب..جامعات عربية تتقدم عالميًا وإفريقيًا في تصنيف US News

/ 19-11-2021

البحث العلمي والكوادر أبرز الأسباب..جامعات عربية تتقدم عالميًا وإفريقيًا في تصنيف US News

في خطوة قد توفر للطلاب والباحثين وصناع القرار، مؤشرات مبنية على أسس علمية، حول جودة التعليم العالي في دول العالم، أصدرت منصة Us News  الأمريكية، المعنية بشؤون التعليم والصحة، تصنيفها الأحدث لـ«الجامعات الأفضل عالميًا للعام الدراسي 2022».

ويُظهر التصنيف، وجود جامعتين سعوديتين، ضمن المائة الأفضل عالميًا، فيما احتلت جامعات مصرية، منها جامعتي القاهرة والمنصورة، مراكز متقدمة، على المستوى الأفريقي.

واحتلت جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية المرتبة رقم 44، في حين جاءت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا، في المرتبة رقم 97، بين الجامعات التي شملها التصنيف وعددها 1750 مؤسسة أكاديمية للتعليم العالي، في 91 دولة.

«الجامعات السعودية تعول كثيرًا على التفوق في جميع المجالات، لتحقيق أعلى المؤشرات في التصنيفات العالمية، ولذلك، فهي تختار أهم الكوادر العلمية والبحثية في جامعاتها، وتقدم الدعم اللازم لوصول الأبحاث للمستوي العالمي المطلوب»

طارق قابيل   ويقول أستاذ التقنية الحيوية المساعد، بكلية العلوم في جامعة الباحة السعودية

ويقول أستاذ التقنية الحيوية المساعد، بكلية العلوم في جامعة الباحة السعودية، طارق قابيل لـ«الفنار»: «الجامعات السعودية تعول كثيرًا على التفوق في جميع المجالات، لتحقيق أعلى المؤشرات في التصنيفات العالمية، ولذلك، فهي تختار أهم الكوادر العلمية والبحثية في جامعاتها، وتقدم الدعم اللازم لوصول الأبحاث للمستوي العالمي المطلوب، وتفتح المجال للتعاون الدولي، وهو ما يكسبها ميزات مضافة مقارنة بالجامعات العربية الأخرى».

ويقوم التصنيف الأمريكي على ثلاثة عشر مقياسًا، منها: «الأبحاث الأكاديمية، وسمعة البحث ومنشورات أعضاء هيئة التدريس والتعاون الدولي، والمؤتمرات وعدد أعضاء هيئة التدريس الدوليين». (اقرأ التقرير ذو الصلة: دورية أميركية تعتزم إطلاق تصنيف لجامعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا).

وفيما غابت معظم الجامعات العربية عن المراكز المئة الأولى عالميًا، حصلت الجامعات المصرية والمغربية على مراكز متقدمة داخل التصنيف على مستوى قارة أفريقيا، حيث احتلت جامعة القاهرة المركز الخامس أفريقيًا، في حين جاء ترتيبها في المرتبة 392 عالميًا. أما جامعة المنصورة التي احتلت المركز التاسع أفريقيًا، فقد جاء ترتيبها عالميًا في المرتبة رقم 477. كما بلغت جامعة عين شمس المرتبة رقم 13 أفريقيًا، وجاء ترتيبها العالمي في المرتبة رقم 619، وجاء ترتيب جامعة الإسكندرية رقم 17 في أفريقيا، و738 على مستوى العالم.

وفي بيان رسمي عن جامعة القاهرة، قال رئيس الجامعة الدكتور محمد عثمان الخشت: «بالرغم من الظروف الحالية التي فرضتها أزمة فيروس كورونا، فإن جامعة القاهرة تعمل على كل الجبهات في نفس الوقت، وتدعم جهود البحث العلمي والمعامل والنشر الدولي للحفاظ على المكانة الدولية التي حققتها خلال الفترة الماضية، وذلك ضمن خطتها التي تهدف إلى الوصول للعالمية ومنافسة كبرى الجامعات الدولية المرموقة، وهو ما تحقق الآن بالتفوق فعليًا على عدد من المؤسسات الأكاديمية الكبرى في العديد من التصنيفات الدولية؛ من حيث الأداء البحثي والمجتمعي والابتكار».

2 Saudi Universities Are Among the World’s Top 100, U.S. Publisher Says
رئيس جامعة القاهرة يتحدث إلى الطلاب ويطلع على إثبات تلقيهم اللقاح. (الصورة الصفحة الرسمية لجامعة القاهرة على فيسبوك).

في المغرب حصلت جامعة محمد الأول على المركز رقم 14 أفريقيًا، والمركز رقم 630 على مستوى العالم، وحصلت جامعة جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء على المركز رقم 18 أفريقيًا والمركز رقم 779 عالميًا.

وعلى مستوى القارة الآسيوية برزت الجامعات السعودية في التصنيف، بوجود 3 جامعات منها في أول خمسين جامعة على مستوى القارة من مجموع 827 جامعة، تصدرت المراكز المتقدمة فيها الجامعات الصينية واليابانية. وحازت جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية، المركز الرابع في آسيا، أما جامعة الملك عبد الله فجاءت في المركز التاسع، في حين جاء ترتيب جامعة الملك سعود، آسيويًا، رقم 38.

«بالرغم من الظروف الحالية التي فرضتها أزمة فيروس كورونا، فإن جامعة القاهرة تعمل على كل الجبهات في نفس الوقت، وتدعم جهود البحث العلمي والمعامل والنشر الدولي للحفاظ على المكانة الدولية التي حققتها خلال الفترة الماضية».

محمد عثمان الخشت   رئيس جامعة القاهرة

على الصعيد العالمي، هيمنت جامعات الولايات المتحدة الأميركية على الترتيب، حيث حصلت على ثمانية من المراكز العشرة الأولى، وحصلت 26 جامعة في أميركا الشمالية على مراكز متقدمة ضمن أفضل 50 جامعة عالميًا، وجاء من بين هذا التصنيف المحدود 14 جامعة أوروبية، وخمس من آسيا، وخمس جامعات في أستراليا/نيوزيلندا. وتمتلك سبعة دول إضافية في أوروبا جامعات ضمن أفضل 50 جامعة عالميًا، منها بلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وهولندا والسويد وسويسرا. وتشكل الجامعات في أوروبا ما يقرب من ثلث القائمة، ومعظمها يقع في المملكة المتحدة. وقد ظهر اثنان في المراكز العشرة الأولى، وهما جامعتي أكسفورد، وكامبريدج.

كما سلط التصنيف الضوء على أفضل الجامعات في جميع أنحاء العالم؛ حيث أُختيرت جامعة كيب تاون كأفضل جامعة في أفريقيا، وصُنفت جامعة تسينغهوا في بكين على رأس أفضل جامعات آسيا، فيما جاء ترتيبها عالميًا في المرتبة رقم 26، كما احتلت جامعة سنغافورة الوطنية المرتبة الثانية في آسيا والمركز رقم 29 على مستوى العالم. وقد حصلت جامعة ملبورن على لقب أفضل مؤسسة للتعليم العالي في أستراليا، كما حازت جامعة ساو باولو البرازيلية على لقب أفضل مؤسسة في أميركا اللاتينية.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

وتقع الغالبية العظمى من الجامعات، ذات التصنيف الأعلى، في أميركا الشمالية بالولايات المتحدة، وفي الصدارة منها: جامعة هارفارد بولاية ماساتشوستس، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا، وجامعة كاليفورنيا – بيركلي.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام