fbpx


بعد توقيع اتفاقيتين مع «التايمز» و«كيو إس»..الجامعات الأردنية على خطى الاعتماد

/ 22-10-2021

بعد توقيع اتفاقيتين مع «التايمز» و«كيو إس»..الجامعات الأردنية على خطى الاعتماد

وقعت هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الأردنية، اتفاقيتي تعاون مع مؤسستي «التايمز»، و«كيو إس» لتصنيف الجامعات، خلال الأسبوع الجاري، بهدف «توكيد البيانات والتحقق منها»، عند مشاركة الجامعات الأردنية في تصنيف كلتا المؤسستين.

وتعد هيئة اعتماد الجودة الأردنية، الجهة الحكومية المسؤولة عن صياغة معايير الاعتماد العام والخاص، لاعتماد الجامعات الحكومية والخاصة، وضبط جودة التعليم العالي وضمان مستواه، على كافة الأصعدة عن طريق المتابعة والإشراف، للتأكد من استمرار تقيد هذه الجامعات بالمعايير والتعليمات.

مؤسستا «التايمز»، و«كيو إس»، شركتان من بريطانيا متخصصتان في مجال البحوث والتعليم العالي والخدمات، وتصدر تصنيفًا دوريًا للجامعات، يعتمد على عملية تقييم وفقاً لمحددات مثل  جودة تقييم مستوى التعليم في الجامعة، والأنشطة الدولية، والبحوث، والتفاعل مع قطاع الصناعة، والسمعة التوظيفية للخريجين، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب الدوليين.

لكن تصنيف «كيو إس» يعطي أولوية للسمعة الأكاديمية والتوظيفية، معتمدًا على الأبحاث والرسائل بنسبة 20% فقط، بينما يعتمد تصنيف «تايمز» للتعليم العالي بنسبة 60% على الأبحاث الأكاديمية.

«إننا لاننظر إلى هذه الاتفاقيات كمتطلب يجب الحصول عليه؛ لكنها وسيلة لتعزيز ثقافة الجودة وتحسينها في الجامعات الأردنية».

مهند الخطيب   المتحدث باسم وزارة التعليم العالي الأردنية

قال مهند الخطيب، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي الأردنية، في اتصال هاتفي مع «الفنار»: «إن بناء وتقوية العلاقة بين الجامعات الأردنية، ومنظمات التصنيف المختلفة، خطوة تتكامل مع سياسات الجامعات الداخلية، نحو إلغاء واستحداث برامج تعليمية جديدة، خلال العام الدراسي الجديد، وذلك بهدف استيفاء كافة معايير الاعتماد الدولي».

وأكد «الخطيب» أن الجودة مفتاح الاعتمادات العالمية الرئيسية، والهدف من توقيع الاتفاقيات، وقال: «إننا لاننظر إلى هذه الاتفاقيات كمتطلب يجب الحصول عليه؛ لكنها وسيلة لتعزيز ثقافة الجودة وتحسينها في الجامعات الأردنية».

سبق توقيع الاتفاقيات، إطلاق هيئة اعتماد الجودة، مشروع التصنيف الأردني للجامعات والبرامج، بهدف تحسين نوعية التعليم العالي، وضمان جودته وتميزه في المملكة، وتحفيز مؤسساته للانفتاح والتفاعل، مع الجامعات ومؤسسات البحث العلمي، وهيئات الاعتماد وضبط الجوْدة الدولية.

من جانبه، قال محمد عبيدات، رئيس جامعة جدارا الأردنية الخاصة، في اتصال هاتفي مع «الفنار»: «إن الهدف الرئيسي من الاتفاقيات الحصول على الاعتماد البرنامجي أو المتخصص، والاعتماد المؤسساتي أيضاً للجامعات الأردنية، إضافة إلى تعزيز ترتيب الجامعات الأردنية في تصنيفات هذه المؤسسات».

«إن الهدف الرئيسي من الاتفاقيات الحصول على الاعتماد البرنامجي أو المتخصص، والاعتماد المؤسساتي أيضاً للجامعات الأردنية، إضافة إلى تعزيز ترتيب الجامعات الأردنية في تصنيفات هذه المؤسسات».

محمد عبيدات   رئيس جامعة جدارا الأردنية الخاصة

يساهم تحسين ترتيب الجامعات الأردنية في التصنيفات الدولية، في إتاحة فرص عمل أكبر لخريجيها، بحسب «عبيدات»، الذي أوضح أن الشركات والمؤسسات الدولية في الشرق الأوسط، تعترف بخريجي البرامج الحائزة على هذه الاعتمادات، مما يزيد فرص توظيف خريجي الجامعات الأردنية.

أوضح «عبيدات»، الذي شغل في السابق منصب مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أنه لايوجد مؤسسة تعليم عالي حالياً قادرة على تجاهل التصنيفات، التي باتت تلعب دوراً مؤثراً في قرار المؤسسات الدولية لتقديم منح أو الشراكة مع الجامعات.

وبحسب تصنيف مؤسسة «كيو إس» للجامعات، الصادر العام الجاري، احتلت الجامعة الأردنية، أقدم وأكبر الجامعات الحكومية الأردنية، المرتبة 601-650 مع تقييم خمس نجوم من QS stars، وفي المرتبة 101-150 حسب التخصص، وفي المرتبة العاشرة بين الجامعات العربية.

لكن تراجعت، أيضاً، ثماني جامعات أردنية في التصنيف وهي اليرموك، الأميرة سمية للتكنولوجيا، الألمانية الأردنية، الهاشمية، الحسين بن طلال، آل البيت، الإسراء، الطفيلة التقنية، بينما خرجت جامعتان من التصنيف وهما جرش، والعلوم الإسلامية.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

ودخلت خمس جامعات أردنية فقط في آخر تصنيف لمؤسسة التايمز البريطانية، حيث شملت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، في المرتبة 401، وجامعة البلقاء التطبيقية، في المرتبة 801، والجامعة الأردنية في المرتبة 801، تليها الجامعة الهاشمية في المرتبة 1201، ثم جاءت في المرتبة الأخيرة جامعة اليرموك في المرتبة رقم 1201.

للإطلاع على المزيد من التقارير ذات الصلة:




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام