fbpx


مهرجان شباك يستعيد تألقه بعروض حية وعلى شبكة الإنترنت

/ 02-07-2021

مهرجان شباك يستعيد تألقه بعروض حية وعلى شبكة الإنترنت

حلّت الثقافة العربية ضيفًا متألقًا في مدينة لندن هذا الأسبوع، مع افتتاح فتح مهرجان شباك لأبوابه أمام الجمهور ببرنامج طموح. تختلف النسخة السادسة من المهرجان التي انطلقت بعنوان “نافذة على الثقافة العربية المعاصرة” هذا العام، حيث قرر المنظمون الانفتاح الشخصي والافتراضي أيضًا بهدف إتاحة إمكانية الوصول لمزيد من الناس بسبب انتشار جائحة كوفيد-19.

ليس من السهل تنظيم حدث كبير مثل شباك في أي عام عادي، وقد أصبح الأمر أكثر صعوبة بسبب صعوبات القيود المحلية المفروضة. مع ذلك، وبينما يحتفل الشرق الأوسط بمرور 10 سنوات على الربيع العربي، يبدو من المناسب انفتاح المزيد من الفنانين والجمهور على ما يمكن أن يقدمه العالم العربي.

“بينما ينفتح عالمنا مرة أخرى بعد الوباء، يقدم شباك فرصًا لإعادة الاتصال ومشاركة واستكشاف واقعنا المحلي والعالمي الجديد.”

إكهارد ثيمان   المدير الفني لشباك

قال إكهارد ثيمان، المدير الفني لشباك، “خضع مهرجان هذا العام للعديد من التغييرات، حيث كان علينا دائمًا تغيير الخطط لمواكبة الظروف الحالية. لفترة طويلة، لم يكن من الواضح أي الأماكن ستكون مفتوحة، وما هي الظروف التي سنتمكن من العمل فيها، وما إذا كان السفر الدولي سيكون ممكنًا. في النهاية، توصلنا إلى نموذج جديد للمهرجانات، والذي لا يزال يتمتع ببرنامج حيوي في قلب لندن، مستمدًا فقراته في الأساس من المواهب العربية العظيمة الموجودة بالفعل في المدينة وبعض العروض المسرحية الأصغر حجمًا لفنانين عالميين، فضلاً عن برنامج موسع بشكل كبير عبر الإنترنت.”

يتضمن المهرجان فعاليات متنوعة تضم الموسيقى والرقص والفنون وحتى السينما والمسرح والمشي والمحادثات؛ تجري كل هذه الأنشطة في أماكن متعددة وتاريخية في جميع أنحاء العاصمة البريطانية، بما في ذلك حديقة تشيلسي فيزيك ومركز باربيكان والمتحف البريطاني وغيرها. كما تقام العروض الرقمية من دول عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وألمانيا.

تخطيط دقيق لمواكبة الإجراءات الاحترازية

مع استمرار خضوع المملكة المتحدة لقيود الإغلاق (المخففة)، توجّب على منظمي شباك أن يكونوا أذكياء ودقيقين في تخطيطهم لكيفية إدارة المهرجان في حقبة ما بعد الجائحة. من المسرح الخارجي الموجّه بالصوت وحتى الكلمات المنطوقة في محيط حميم، يجب على الجمهور الامتثال لتدابير التباعد الاجتماعي. على الرغم من ذلك، هناك تعطش عالمي للفنون والثقافة، وقد عمل مهرجان شباك مع فنانين على مستوى عالمي لمساعدتهم في وقتٍ شحّ فيه العمل. (اقرا التقرير ذو الصلة: منظمات تدعم الفنانين لمواجهة وباء كوفيد-19).

Shubbak Festival
مسرحية "عودة دانتون" لمضر الحجّي وعمر العريان. (حقوق الصورة: مهرجان شباك).

على الرغم من ذلك، هناك تعطش عالمي للفنون والثقافة، وقد عمل مهرجان شباك مع فنانين على مستوى عالمي لمساعدتهم في وقتٍ شحّ فيه العمل. (اقرا التقرير ذو الصلة: منظمات تدعم الفنانين لمواجهة وباء كوفيد-19).

لكن القيود العالمية منحت العديد من الفنانين وقتًا لتدفق عصارتهم الإبداعية ويعدّ هذا المهرجان اللحظة المناسبة لعرضها على العالم وتوحيد الأشخاص والأفكار من جديد.

حتى الآن، كان إقبال الجمهور جيدًا، حيث انضم الكثير من الناس عبر الإنترنت مما يدل على أن اعتماد تقديم المحتوى عبر الإنترنت يسمح لمزيد من الأشخاص بالمشاركة والارتباط.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

كما استجابت وسائل الإعلام بشكل جيد خاصة مع المراجعة الإيجابية لمسرحية “عودة دانتون” للكاتب المسرحي السوري مضر الحجّي والمخرج عمر العريان.

المسرحية مكتوبة ومؤدّاة باللغة العربية وتبحث في كيفية انعكاس ديناميات الثورات السياسية على سياسة غرفة التدريب المسرحي.

Shubbak Festival
مشهد من فيلم لفيليب جمال راشد يستكشف مشهد الهيب هوب في الخليج. (الصورة: مهرجان شباك).

يمكنك توقّع تشابك المحادثات حول الربيع العربي ودور العرب في المجتمع الأوروبي مع فترات استراحة طويلة لشرب السجائر والحديث عن تدخين الحشيش.

فرصة لإعادة التواصل 

كما يمكنك توقع مشاهدة فيلم يقدم مشهد الهيب هوب في الخليج للمخرج فيليب جمال راشد المقيم في دبي، وواقع الرقص من رام الله وهو يبرز المواهب القادمة من فلسطين والشتات ومجموعات DJ وVJ من شمال إفريقيا، ويسلط الضوء على تجارب العشرة سنوات الماضية بعد الانتفاضات العربية.

“خضع مهرجان هذا العام للعديد من التغييرات، حيث كان علينا دائمًا تغيير الخطط لمواكبة الظروف الحالية”.

إكهارد ثيمان  

يؤكد ثيمان، المدير الفني لشباك، على أهمية عودة العرب سوية مرة أخرى. قال “بينما ينفتح عالمنا مرة أخرى بعد الوباء، يقدم شباك فرصًا لإعادة الاتصال ومشاركة واستكشاف واقعنا المحلي والعالمي الجديد.”

من المقرر أن يستضيف مقهى الجاز في كامدن الأصوات الشرقية لأستاذ العود عدنان جبران. ليس بإمكان أي شيء أن ينقلك إلى العالم العربي مثلما تفعل أوتار العود. سوف يؤدي جبران إعادة صياغة لألبومه المنفرد “وراء الحدود” لعام 2014. وبالحديث عن عودته إلى الأداء الحي، قال جبران: “أعتقد أن مهرجان شباك هو الباب الواسع المناسب لعودتي إلى خشبة المسرح، وسوف يعيد هذا تواصلي مع الجمهور مرة أخرى. بعد ستة عشر شهرًا من التوقف عن الأداء، أشعر بحاجة إلى الحدث الصحيح للعودة، متمثلاً في الجمهور والتعاون.”

في هذا الوقت من العام، عادة ما تكون لندن مزدحمة بالعرب الهاربين من حرارة الخليج ورطوبته. لكن مع تعليق السفر الدولي، من المأمول أن يكون الجمهور المحلي في مزاج حضور المهرجانات ليشهد الطاقة والتنوع والثقافة المهمة جدًا التي يتوجب على العرب تقديمها.

تستمر فعاليات مهرجان شباك من 20 حزيران/ يونيو إلى 17 تمّوز/ يوليو 2021.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام