fbpx


كوفيد-19 يبرز أهمية التعاطف عند التدريس

/ 21-09-2021

كوفيد-19 يبرز أهمية التعاطف عند التدريس

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

ما الذي تودّ الاحتفاظ به، إذا ما عادت – أو عندما تعود – جامعتك من التعليم عبر الإنترنت إلى التدريس في الحرم الجامعي؟ لقد كشف الانتقال المفاجئ من التعلم الشخصي إلى التعلم عن بعد أثناء جائحة كوفيد-19 عن التقنيات التعليمية المثيرة المتوفرة الآن بين أيدينا. ومن المحتمل أن تكون مؤسستك قد استثمرت مبالغ كبيرة من المال في برامج إلكترونية جديدة، بالتزامن مع ركود أو انخفاض في الإنفاق على الأشخاص. قد تكون رسائل البريد الإلكتروني التسويقية حول العديد من المنتجات الأخرى قد شقت طريقها إلى حملاتك الترويجية أو مجلدات بريدك العشوائي.

لبرامج مثل زووم أو بريزي Prezi أو كاهوت، على سبيل المثال لا الحصر، العديد من الاستخدامات والفوائد. وأشعر بالامتنان لصانعيها بالتأكيد. مع ذلك، أنا معجب، بما يفوق اعجابي بأي تطبيق أو أداة أخرى، بالصفات الإنسانية الأساسية التي أظهرها المعلمون خلال العام ونصف العام الماضيين، وأعني: الكرم واللطف.

عندما أغلقت المباني وتعطلت اتصالات الإنترنت، لم أعد أتوقعُ وزملائي تحقيق ذات مستويات الحضور السابقة. جعل التعاطف مع الطلاب المتعثرين المواعيد النهائية الصعبة أكثر مرونة بالنسبة لهم. بالنسبة لفصل أو فصلين دراسيين على الأقل، لم يتم تطبيق بعض العقوبات المعتادة. وعوضًا عن تغطية المحتوى، قضيتُ بدايات العديد من الحصص الدراسية مكتفيا باكتشاف كيفية تعامل المشاركين مع الضغوط غير المسبوقة في حياتهم. (إقرأ المقال ذو الصلة: أساسيات محو الأمية الرقمية للمعلمين خلال وباء كوفيد-19).

استجاب الطلاب بشكل إيجابي لمشاعر العطف التي تلقوها. ومن المثير للدهشة أنهم قيّموا دوراتي الفوضوية في عام 2020 بتقييمات أعلى ممّا حصلت عليه في بعض السنوات السابقة. (اقرأ المقال ذي الصلة: خمسة طرق لتواصل أفضل مع الطلاب عبر الإنترنت).

 “التفكير السخي”

بالطبع، ليس هناك من جديد فيما يخص الإيجابية والقبول والتسامح في التعليم العالي. فقد تم تعزيز الوعي بذلك في أماكن مختلفة قبل فترة طويلة من المخاوف المتعلقة بتأثير الإغلاق على الصحة العقلية. تعرّفتُ عن ذلك لأول مرة من الرهبان البوذيين والمدرّسين العلمانيين بينما كنت أدرس في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن، بين عامي 2008 و2012. بعد ذلك بوقت قصير، عرّفني اثنان من زملائي في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، بيراد يلاند وروبرت بيانكي، على الاستفسار التقديري ، الذي يؤكد نقاط القوة والنجاحات.

بصفتي مدرسًا للتاريخ، يمكنني بسهولة إيجاد أمثلة على الظلم أكثر من أمثلة العدالة في كيفية تنظيم البشر لأنفسهم. فقد كانت العبودية، على سبيل المثال، وعلى ما يبدو جزءًا مؤسفًا من جميع العصور تقريبًا.

مع ذلك، بالكاد تثير العديد من الكلمات التي تُستخدم في العادة في الجامعات الدفء، وتشمل هذه المفردات “التميز” و”النخبة” و”التنافسية” و”التفكير النقدي” و”حل المشكلات” و”اكتشاف المشكلات” و”الإشكالية” وما إلى ذلك.

في كتاب جديد بعنوان “التفكير السخي“، دعت كاثلين فيتزباتريك، أستاذة اللغة الإنجليزية في جامعة ولاية ميشيغان، إلى إشاعة روح بناءة أكثر من الروح التنافسية. بحسب الكاتبة، يجب على الأكاديميين بناء أفكار جديدة بدلاً من هدم الأفكار القديمة. ومع ذلك، لا تزال الأصوات التي تحاكي صوتها قليلة ومتفرقة، لأن ما يريد معظم العلماء العثور عليه في جوهر أي مقال هو “الحجة” وليس التناغم.

أنا لست ضد كل المشاعر السلبية. فغالبا ما يكون الغضب، على سبيل المثال، مفهومًا وضروريًا في بعض الأحيان. دعا منظمو الإضراب الأكاديمي من أجل حياة السود، مثل الفيزيائية تشاندا بريسكود واينشتاين، بشكلٍ محق إلى تفكيك الهياكل القمعية.

بصفتي مدرسًا للتاريخ، يمكنني بسهولة إيجاد أمثلة على الظلم أكثر من أمثلة العدالة في كيفية تنظيم البشر لأنفسهم. فقد كانت العبودية، على سبيل المثال، وعلى ما يبدو جزءًا مؤسفًا من جميع العصور تقريبًا. بخلاف لحظات الهروب والتحرر، لا يكاد يوجد أي شيء إيجابي حول هذا الموضوع. بقدر ما أحاول أن أبتسم لطلابي، يبدو أن التعبير الكئيب هو الأنسب.

اللطف جزء من التدريس

إذا ما اتسمت مواضيع دوراتي بالجد المفرط، يتوجب عليّ تلطيف الجو من خلال أجزاء أخرى من عملية تعليمي. في بداية اللقاءات الدراسية، اعتدتُ على طرح أسئلة تتجاوز مجرد قول “كيف حالك اليوم؟” وأستفسر عن مسار أسبوعهم وفصلهم الدراسي وحتى العام الدراسي داخل وخارج الفصل الدراسي (الافتراضي). إذا ما كانوا يعانون من التوتر والقلق، أسألهم إذا ما كان بإمكاني فعل شيء للتخفيف من ذلك.

بلا شك، الاهتمام الحقيقي بالطلاب كأشخاص ككل مهم جدًا. وينطبق ذلك على الكرم في التعليقات التي أقدمها لهم بشأن عملهم. في وقت مبكر من مسيرتي التدريسية، تبنيتُ استراتيجية الشطيرة، حيث يتم حشر التعليقات السلبية بين كلمات المديح. سواء أكنت أتحدثُ عن إبداع الطالب، فإنني أقدم عبارات تقديرية في البداية والنهاية، مع وجود النقد في المنتصف. تتكون شطائري من شرائح سميكة من خبز المديح وحشوة نقد ضئيلة.

لا يعني الثناء على جهود الطلاب أن من الواجب منح الجميع درجة A. لم أفعل ذلك، حتى في ذروة الوباء، عندما سعيتُ وزملائي لتوفير أكبر قدر ممكن من وسائل الراحة. ففي النهاية، الإنصاف فضيلة بقدر الشهامة لأي شخص في موقع قوة – سواء لمعلم حالي أو لملك سابق.

لا يعني الثناء على جهود الطلاب أن من الواجب منح الجميع درجة A. لم أفعل ذلك، حتى في ذروة الوباء، عندما سعيتُ وزملائي لتوفير أكبر قدر ممكن من وسائل الراحة. ففي النهاية، الإنصاف فضيلة بقدر الشهامة لأي شخص في موقع قوة – سواء لمعلم حالي أو لملك سابق. أريد أن أكافئ أولئك الذين يعملون بجد، ونادرًا ما يفعل الجميع ذلك. أنا لا أضع الدرجات بالاعتماد على منحنى الجرس بالرغم من ذلك. مع وجود حوالي خمسة عشر مشاركًا، ربما تكون فصولي صغيرة جدًا بحيث لا توفر إحصاءات ذات مغزى على أي حال.

مناقشة الدرجات على انفراد

مهما بلغت درجة تعقيدُك أو تساهلك في إعطاء الدرجات، فإنني أوصي بعدم قضاء الكثير من الوقت في الفصل الدراسي لمناقشة ذلك. يميل الطلاب ورعاتهم إلى المبالغة في التأكيد على الأمر، إن لم يكونوا مهووسين به، على أي حال. يمكن أن يؤدي هذا بسهولة إلى انتقال زملاء الدراسة من المنافسة الصحية إلى المنافسة السامة.

إذا سألني أحد الطلاب عن سبب حصوله على B، أجيب على ذلك على حدة. من شأن مثل هذه المحادثة الخاصة أن تحمي المعلومات السرية وتحمي الشخص من الإحراج. كما أنني أتجنب نشر الدرجات والبيانات الحساسة الأخرى على نظام إدارة التعلم، لأنني وطلابي لا نملك سوى القليل من التحكم في برامج الطرف الثالث.

يظهر اللطف قليلاً في توصيف الوظائف أو في مرتبة الشرف الأكاديمية. نادرًا ما تبحث لجان الاختيار في الجامعات صراحةً عن معلم يتّسم بالكرم. يمكن أن يُساء فهم هذه الصفة بسهولة على أنها تعني كونك أقل صرامة.

ومع ذلك، ليس بالإمكان استبدال الدفء والعطف، وهي صفات متأصلة في المعلمين، بالتكنولوجيا. قد لا يكون لهذه الخصال سعر معيّن، لكنها لا تزال تحظى بتقدير كبير من قبل أولئك الذين نسعى لخِدمتهم.

يورغ ماتياس ديترمان أستاذ التاريخ في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر. يمكن الاتصال به على [email protected] وعلى تويتر على @JMDetermann.

.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام