fbpx


جامعات ليبيا تعاود الإغلاق بسبب كوفيد-19

/ 30-07-2021

جامعات ليبيا تعاود الإغلاق بسبب كوفيد-19

أقرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في ليبيا مد فترة إيقاف الدراسة في الجامعات والمعاهد مجدداً، دون تحديد موعد لعودتها، وذلك بعد الارتفاع القياسي الجديد في عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19 حالياً.

قال على سالم، مدير مكتب التواصل والإعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في مقابلة هاتفية “نظراً لسوء الوضع الوبائي في كثير من المدن الليبية، أقر وزير التعليم الاستمرار في تعليق الدراسة لنهاية الشهر ولحين دراسة الوضع الوبائي من قبل اللجان المختصة.”

وكان مجلس الوزراء الليبي قد أقر مؤخراً فرض حظر تجوال جزئي يبدأ من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحاً يومياً في المدن التي تحددها وزارة الصحة بحسب الوضع الوبائي.

“الوباء تفشى بالجامعة والمدينة بشكل سريع وقرار الإغلاق جاء استجابة للوضع الصحي السيء.”

سامية عبد الحميد   أستاذ مساعد قسم علم النفس بجامعة مصراته

يبلغ متوسط عدد الإصابات بكوفيد-19 يومياً نحو 1944 إصابة، بمعدل 200 إصابة لكل 100 ألف شخص، وفقاً لمؤشر رويترز. كما وصل إجمالي عدد الإصابات إلى أكثر من 240 ألف إصابة و3422 حالة وفاة منذ بداية الموجة الثالثة وحتى 28 تموز/ يوليو الحالي.

قالت سامية عبد الحميد، أستاذة مساعدة في قسم علم النفس بجامعة مصراتة والمصابة حالياً بالفيروس، “تفشى الوباء في الجامعة والمدينة بشكل سريع، وقرار الإغلاق جاء استجابة للوضع الصحي السيء.”

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

مع ذلك، تم السماح لجامعات عمر المختار وبني غازي وطبرق بالاستمرار في العمل لكونها تقع في مدن معدلات الإصابة فيها مازالت محدودة، بحسب سالم.

قال “ستقوم هذه الجامعات باستكمال الامتحانات وإنهاء العام الدراسي بصورة طبيعية شريطة تقديم تقارير معتمدة من لجان مختصة من وزارة الصحة ودورية عن الوضع الصحي يثبت خلوها من الوباء، وأيضاً التعهد باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية  حفاظاً على سلامة الطلاب والعاملين.”

“لو استطعنا من خلال حملة تطعيم كبيرة جدا على مستوى الجامعات الليبية تطعيم أعضاء هيئة التدريس والموظفين كمرحلة أولى يمكننا استكمال العام الدراسي مع الزام الجميع بالاجراءات الاحترازية.”

على سالم   مدير مكتب التواصل والإعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي

ويتسبب قرار إيقاف الدراسة بتعطيل العملية التعليمية برمتها، خاصة في ظل عدم اعتماد الحكومة الليبية لنظام التعليم الإلكتروني كنظام تعليمي بديل لأسباب لوجستية. (اقرأ التقرير ذو الصلة: التحول إلى التعليم عبر الإنترنت يفاقم عدم المساواة في المنطقة العربية).

يعتقد كثيرون أن الحل يكمن في التوسع والإسراع بتوزيع اللقاح ضد فيروس كوفيد-19 على أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الليبية. (اقرأ التقرير ذو الصلة: مطالبات بمنح الأساتذة أولوية التطعيم ضد كوفيد-19). حتى اليوم، تم تطعيم أقل من 4 في المئة فقط من عدد السكان البالغ سبعة ملايين نسمة، بحسب رويترز.

ومن المقرر أن تعقد لجنة مختصة، تضم ممثلين من وزارتي الصحة والتعليم العالي، إجتماعا لمناقشة قرار تمديد فترة الإغلاق أو السماح باستمرار أعمال الإمتحانات، وفقاً للوضع الصحي للبلاد في الأول من أب/أغسطس.

قال سالم “لو استطعنا من خلال حملة تطعيم كبيرة جداً على مستوى الجامعات الليبية تطعيم أعضاء هيئة التدريس والموظفين كمرحلة أولى، يمكننا استكمال العام الدراسي مع إلزام الجميع بالإجراءات الاحترازية.”




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Sorry. No data so far.

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام