fbpx


كيف يمكننا تدريس تاريخ الشرق الأوسط باستخدام الألعاب

/ 21-09-2021

كيف يمكننا تدريس تاريخ الشرق الأوسط باستخدام الألعاب

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

أليس تاريخ الشرق الأوسط أكثر جدية من أن تتناوله الألعاب؟ تحمل الكلمة ذاتها ارتباطات بـ “اللعبة الكبرى”، وهو تعبير مُلطف عن المواجهة بين بريطانيا وروسيا في آسيا الوسطى في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. وحتى اليوم، تُشبّه الصراعات العسكرية أحيانًا بالشطرنج، وصراعات الخلافة في الحكم في دول مثل المملكة العربية السعودية بـ “لعبة العروش”.

قد تُخفي مقارنة الحروب بنشاط ترفيهي أو لعب الأطفال بسهولة أكثر ممّا تكشف من تفاصيل. كحال رقعة الشطرنج ثنائية الأبعاد، يمكن أن تفتقر مشاهدتنا للعالم من خلال عدسة اللعبة إلى العمق المطلوب. تضيع العديد من التجارب البشرية، ولاسيما أولئك الموصوفين بالبيادق وربما حتى تلك الخاصة بالملوك والملكات. لهذا، هل يتوجب على معلمي تاريخ الشرق الأوسط تجنب اتباع الاتجاه الحالي بتلعيب علم أصول التدريس ومجالات الحياة الأخرى؟

قد تبدو بعض العناصر الشبيهة بالألعاب أكثر من كونها مجرد موضة، لكن الفكرة راسخة بالفعل في التعليم. يتنافس التلاميذ عادةً على الدرجات والأوسمة الأكاديمية، كما يفعلون للحصول على الدرجات والجوائز في مجال الرياضة. يستخدم معلمو العديد من المواد “اختبارات قصيرة” (ربما يكون هذا تعبيرًا ملطفًا آخر) لتقييم التعلم. من المفترض أن تعد الأسئلة السهلة نسبيًا الطلاب لإجراء اختبارات أكثر رسمية وأكثر صرامة. غالبًا ما تتخذ الاختبارات شكل اختبارات قصيرة متعددة الاختيارات من أجل توفير وقت الفصل للأنشطة الأخرى – وتقليل وقت تصحيح المدرس للأوراق بعد ذلك.

من غير المرجح أن تختفي أشكال التقييم الموضوعية مثل الاختبارات القابلة للتقدير آليًا – والدرجات نفسها. لهذا، وبدلاً من محاولة التخلص من الألعاب، يجب أن نسعى لتطوير ألعاب أفضل.

من الواضح أن الحاجة إلى وضع علامة في مربع الإجابة الصحيحة لا يكون في العادة أمرًا ممتعًا أو مفيدًا. ومع ذلك، كثيرًا ما يطلب المعتمدون والممولين تقارير حول تحقيق نتائج التعلم، ويفضل أن يكون ذلك موضحا بطرق قياس عددية. لذلك، من غير المرجح أن تختفي أشكال التقييم الموضوعية مثل الاختبارات القابلة للتقدير آليًا – والدرجات نفسها. لهذا، وبدلاً من محاولة التخلص من الألعاب، يجب أن نسعى لتطوير ألعاب أفضل. (إقرأ المقال ذو الصلة “أدوات وممارسات لتشجيع الطلاب على المشاركة في الفصول الدراسية الإلكترونية“).

هل أنتم غير راضين، مثلي، بشكل عام عن اختبارات الاختيار من متعدد؟ من البرامج التي يمكن أن تساهم في جعل الاختبارات القصيرة أكثر جاذبية للجميع في الفصل الدراسي منصة التعلم القائمة على الألعاب “كاهوت” Kahoot. يحصل الطلاب على نقاط من خلال الإجابة على الأسئلة بشكل صحيح وسريع على أجهزتهم. يمكنهم إخفاء هويتهم عن طريق اختيار ألقاب، لكن اللاعبين الكبار يحصلون على أماكن على منصة متحركة.

بالإمكان تصميم ألعاب الكاهوت حول أي موضوع. وقد وجدتُ أن بإمكانها جعل الباليوغرافيا، أي دراسة أنظمة الكتابة القديمة، أقل غموضًا. يتنافس المشاركون في الدورة مع بعضهم البعض في فك رموز المخطوطات والعملات المعدنية وتأريخها. وتعتبر هذه المهارات أساسية، لاسيما بالنسبة للباحثين في تاريخ ما قبل الحداثة. وعلى الرغم من أن علم المخطوطات وعلم العملات لا يعتبران من أكثر المجالات شعبية في دراسات الشرق الأوسط اليوم، إلا أن بعض طلابي كانوا متحمسين جدًا للموضوع لدرجة أنهم ابتكروا ألعاب كاهوت Kahoot بأنفسهم.

لقطة شاشة من لعبة كاهوت تتضمن سؤالًا حول عملة معدنية قديمة. (الصورة بإذن من: يورغ ماتياس ديترمان).
لقطة شاشة من لعبة كاهوت تتضمن سؤالًا حول عملة معدنية قديمة. (الصورة بإذن من: يورغ ماتياس ديترمان).

تعتبر ألعاب الكاهوت، مثل الاختبارات القصيرة الأخرى، رائعة لشغل 10 إلى 20 دقيقة من وقت الفصل الدراسي. لكن، ماذا لو كنت تريد اللعب لفترة أطول؟

يجري أحد أكثر أشكال التعلم مشاركة من خلال ألعاب لعب الأدوار. عند تطبيقها في فصول التاريخ، يتخذ الطلاب دور شخص عاش في حقبة غابرة، وبطريقة تعاطفية، يتعلمون كيفية التفكير أو الحديث مثل سلطان أو متمرد، وبالتالي يصبحون أكثر اهتمامًا من الناحية النفسية بالمناقشات التاريخية ويمكن القول أن ذلك سيجعلهم يتذكرون أكثر مما قد يتذكرونه من خلال أي اختبار متعدد الخيارات.

من بين أنجح سلاسل ألعاب تمثيل الأدوار التاريخية في التعليم العالي سلسلة “ألعاب رد الفعل على الماضي”. بعد أن بدأها مارك كارنز في كلية بارنارد في نيويورك، استمرت الفكرة من خلال رد الفعل كونسورتيوم Reacting Consortium، وهو تحالف من مؤسسات مختلفة. تنشر شركة دبليو دبليو نورتون مجموعات ألعاب تتضمن قواعد للطلاب وكتيبات ونشرات للمدرسين، بالإضافة إلى قراءات في مصادر أساسية. على الرغم من أن هذه السلسلة بالذات لا تغطي الشرق الأوسط جيدًا حتى الآن، إلا أن بإمكان مؤرخي المنطقة استلهام العناوين الموجودة لإنشاء عناوينهم الخاصة.

يمكن أن يتخذ التمثيل شكلاً عميقًا جدًا وأكثر قابلية على التذكر من التعلم. ومع ذلك، لا يشعر كل الطلاب بالارتياح لمحاولة تجسيد شخصيات عظيمة في التاريخ، مثل سليمان القانوني أو زوجته روكسيلانا (المعروفة باسم خُرّم سلطان). بالامكان مصادفة القلق من التمثيل  في الجامعات في أي مكان. ومع ذلك، في بلد لا يتملك العديد من المسارح أو التقاليد الدرامية القوية، مثل قطر، يكون العديد من طلابي أقل اعتيادًا على الظهور على خشبة المسرح.  (إقرأ المقال ذو الصلة “جامعات قطر تساعد الطلاب على استمرار التواصل رغم العزل“).

تظهر ألعاب الفيديو شركة بلوك باستر Blockbuster أنه حتى موارد الاستوديوهات الكبيرة لا تكفي لإنشاء تمثيلات دقيقة وشاملة للماضي.

ومع ذلك، حتى لو لم يكونوا سعداء بالمشاركة في الألعاب الغامرة بأنفسهم، فإنهم عادة ما يكونون على استعداد لمناقشتها. وينطبق هذا بشكل خاص على الأجهزة الإلكترونية الشعبية. بنشأتهم على لعب ألعاب الفيديو، يهتم العديد من المشاركين في الدورة بتحليلها. توفر ألعاب مثل “أمير بلاد فارس” أو “عقيدة الحشاشين” “Assassin’s Creed” الكثير من المواد للكشف عن الأخطاء التاريخية والأشكال المعاصرة للاستشراق.

تظهر ألعاب الفيديو شركة بلوك باستر Blockbuster أنه حتى موارد الاستوديوهات الكبيرة لا تكفي لإنشاء تمثيلات دقيقة وشاملة للماضي. يتجاوز عدد وحدات البكسل في أي عنوان من لعبة “عقيدة الحشاشين” بكثير المربعات الـ64 الموجودة في رقعة الشطرنج. ومع ذلك، لا تزال تصاوير اللعبة لتاريخ الشرق الأوسط مبسطة ومشوهة. وينطبق ذات الشيء على أي لعبة قد يحاول معلم تصميمها بمفرده.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

ومع ذلك، وكما هو الحال مع فيلم ممتع بالضبط، يمكن أن تكون المسرحية التفاعلية الجذابة نقطة انطلاق جيدة للتعمق في السجل التاريخي. في بعض الأحيان، تتمثل أفضل مخرجات المساق في أن يتم ربط الطالب بموضوع ما. ويمثل هذا، في الواقع، كيفية بدأ عدد من المهن البحثية. الألعاب الجيدة طريقة سهلة للإدمان.

(ملاحظة: كيف كانت إجاباتك على الأسئلة الواردة في الصور أعلاه؟ أثّر كل من ابن زهر وابن سينا والرازي في الطب الأوروبي، كما يدل على ذلك وجود نسخ لاتينية لأسمائهم. أما بخصوص العملة، فقد ضُربت في (القسطنطينية/ إسطنبول) في عام 1099 هجرية أو 1687 ميلادية.)

يورغ ماتياس ديترمان أستاذ التاريخ في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر. يمكن التواصل معه من خلال: [email protected] وعلى تويتر على @JMDetermann.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام