fbpx


قصص نجاح: كيف ساعدت المنح الدراسية ثلاثة طلاب على بدء حياتهم المهنية

/ 24-06-2021

قصص نجاح: كيف ساعدت المنح الدراسية ثلاثة طلاب على بدء حياتهم المهنية

تنويه المحرر: تم نشر التقرير سابقاً على مدونة منظمة سبارك ويعاد نشره هنا بعد التحرير وبموافقتهم.

بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، احتفلت منظمة سبارك بتقديم 10 آلاف منحة دراسية لطلاب لاجئين من دول عربية مختلفة. يشارك ثلاثة طلاب حصلوا على منح دراسية من المنظمة الهولندية تجربتهم التعليمية وما طرأ على حياتهم من تغييرات بعد التخرج.

 نور جمعة: محاسبة بدوام كامل

المؤسسة التعليمية: كلية لومينوس الجامعية التقنية

مجال الدراسة: المحاسبة

الموقع: عمّان، الأردن

في عام 2012، التحقت نور جمعة بجامعة دمشق لتدرس اختصاص الأدب الإنجليزي. لكن في غضون شهرين، اضطرت هي وعائلتها إلى الفرار من القصف العنيف في بلادها والسفر إلى الأردن بحثًا عن الأمان، مع أكثر من 600,000 شخص آخرين. (إقرأ المقال ذو الصلة: تخصصات أكاديمية جديدة في الأردن والسبب: اللاجئين).

بعد حصولها على منحة دراسية من منظمة سبارك والفاخورة، وهو برنامج تقدمه منظمة التعليم فوق الجميع، لدراسة المحاسبة في كلية لومينوس الجامعية التقنية، أحرزت نور أعلى درجة في كل الأردن في الامتحان الشامل!

إدراكًا منها لقدراتها، عرضت لومينوس على نور وظيفة بدوام كامل في القسم المالي بالكلية بعد تخرجها. عند سؤالها عن خططها المستقبلية، قالت: “في غضون خمس سنوات، سأحصل على درجة الماجستير وأبدأ في تدريس مادتي المفضلة، المحاسبة!”

محمد يوسف قنات: مؤسس شركة هندسية ناشئة

المؤسسة التعليمية: جامعة غازي عنتاب

مجال الدراسة: الهندسة الميكانيكية

الموقع: غازي عنتاب، تركيا

scholarships
تمكن محمد يوسف قنات بعد خمس أشهر من بدء مشروعه من كسب خمسة عملاء. كما يعمل مهندسًا في مصنع حيث يصمم آلات جديدة. (الصورة: سبارك).

في عام 2013، وصل محمد يوسف قنات إلى غازي عنتاب قادمًا من سوريا. بعد حصوله على منحة دراسية من سبارك والاتحاد الأوروبي لدراسة الهندسة الميكانيكية في جامعة غازي عنتاب، أسس الشاب شركته الهندسية الخاصة للنَمذجة الأولية، KED Prototyping. (إقرأ المقال ذو الصلة: تركيا تختبر إدماج اللاجئين في اقتصادها).

خلال سنته الدراسية الأخيرة، شارك محمد في برنامج سبارك لريادة الأعمال لدعم الطلاب بأفكار تجارية. فازت فكرته بالتمويل، مما ساعده على بدء شركته KED Prototyping، التي تصمم وتضع نماذج أولية للمنتجات الهندسية في ذات الوقت. على الرغم من مرور أربعة أشهر فقط على بدء عمل شركته، إلا أن لمحمد بالفعل خمسة عملاء الآن. كما يعمل أيضًا كمهندس في مصنع بهدف تطبيق مهاراته من خلال تصميم آلات جديدة.

قال محمد “كان والدي وجدي مهندسين ميكانيكيين،” لذلك يبدو فخورًا بالسير على خطاهم.

نانسي الزغل: الباحثة في الزراعة المائية

المؤسسة التعليمية: جامعة بوليتكنك فلسطين

مجال الدراسة: علم الأحياء التطبيقي

المكان: الخليل، فلسطين

scholarships
تقول نانسي الزغل، رائدة أعمال من فلسطين والتي بدأت مزرعة مائية بعد استكمال دراستها وحصولها على دعم لبدء مشروعها، ""أشعر أنني جزء من هذه الأرض". (الصورة: سبارك).

درست نانسي الزغل، من مدينة الخليل في الضفة الغربية بفلسطين، علم الأحياء التطبيقي في جامعة بوليتكنك فلسطين من خلال منحة دراسية مقدمة من سبارك والفاخورة، وهو برنامج ترعاه مؤسسة التعليم فوق الجميع. بعد المشاركة في دورة ريادة الأعمال، فازت نانسي بالمركز الثاني عن فكرتها التجارية لبدء مشروع مزرعة مائية، وحصلت على منحة لبدء التشغيل بقيمة 3,000 دولار. (إقرأ المقال ذو الصلة: كيف يساعد التدريب على قضايا النوع الاجتماعي رائدات الأعمال في الاقتصادات الضعيفة).

في الخليل، حيث تعيش نانسي، تتقلص الأراضي الصالحة للزراعة للفلسطينيين ويزداد عدد السكان، مما يُنذر بحدوث أزمة أمن غذائي. لذلك، تُعد فكرة نانسي للزراعة باستخدام المياه بدلاً من التربة مشروعًا مبتكرًا بشكل خاص. لا تستخدم المزرعة مياه أقل بنسبة 90 بالمئة من طرق الزراعة التقليدية فحسب، بل إنها أقل تكلفة أيضًا!

قالت نانسي “منذ طفولتي، أحببت التواجد بجانب النباتات والأشجار لأنني كنت أذهب دائمًا إلى مزرعة والدي. أشعر أنني جزء من هذه الأرض.” ساعدتها دراستها ومنحة بدء التشغيل على بدء مشروع “Go Green”. قالت “أستخدم المال لشراء المواد الخام، مثل الأنابيب والألواح والمواد المغذية، بالإضافة إلى تعيين خبير أو مستشار لمساعدتي في البناء. بفضل دعم سبارك والفاخورة، حققتُ حلم طفولتي وأصبحت مالكة مزرعة “Go Green”.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

التوظيف لمستقبل أفضل

منذ عام 2015 ، استجابت سبارك وشركاؤها لتهجير ملايين الشباب السوريين من خلال ضمان حصول الشباب المعرضين للخطر ، سواء من السوريين أو من مواطني الدول المضيفة الرئيسية في المنطقة، على فرص تعليم متساوية. لكن عملها لا يتوقف عند المساعدة في تقديم المنح الدراسية، يل يشمل بناء قوة عاملة متعلمة وجاهزة للعمل.

خلال سنوات دراستهم ، يتلقى الطلاب دورات القيادة المدنية اللامنهجية والتمكين الاقتصادي والاستشارات النفسية والاجتماعية وغيرها من الخدمات الطلابية، إضافة للدعم المالي. بعد تخرجهم،  تقدم سبارك مجموعة من خدمات التطوير الوظيفي مثل مطابقة الوظائف، والتدريب الداخلي، ودعم بدء التشغيل للطلاب الرياديين.

من خلال العمل مع مئات المؤسسات التعليمية والحكومات والمنظمات المحلية في سوريا والأردن ولبنان وتركيا والعراق والأراضي الفلسطينية المحتلة، تسعى سبارك للتأكد من أن الشباب لديهم آفاق وظيفية أكثر إشراقًا من خلال التعليم العالي والتدريب المهني. (اقرأ المقال ذو الصلة: دعوة للمزيد من الشراكات العالمية لتعزيز تعليم 80 مليون لاجئ).




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام