fbpx


كيف يساعد التدريب على قضايا النوع الاجتماعي رائدات الأعمال في الاقتصادات الضعيفة

/ 21-09-2021

كيف يساعد التدريب على قضايا النوع الاجتماعي رائدات الأعمال في الاقتصادات الضعيفة

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

“لماذا نحن بحاجة إلى برامج ريادة أعمال خاصة بجنس محدد؟”

سؤال طرحته سارة كانتيلون، الخبيرة الاقتصادية ومديرة مركز العدالة الاقتصادية وأستاذة الاقتصاد والنوع الاجتماعي (الجندر) في كلية غلاسكو للأعمال والمجتمع بجامعة جلاسكو كالدونيان.

تكمُن الإجابة في مواجهة رائدات الأعمال العديد من الصعوبات ذات الأبعاد المختلفة الخاصة بالنوع الاجتماعي، بما في ذلك إمكانية الحصول على التمويل، والوصول إلى برامج تعليمية محددة، وعدم تطابق مهارات النساء في العمل، ونقص فرص الأعمال لرائدات الأعمال.

تعمل الأستاذة كانتيلون مع منظمة سبارك لتطوير منهج لريادة الأعمال يراعي الفوارق بين الجنسين وإعداده كبرنامج تدريبي تقدمه المنظمة الهولندية غير الحكومية بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة مكرسة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. يهدف البرنامج إلى تقديم دعم إقليمي لرائدات الأعمال في أوروبا وآسيا الوسطى والشرق الأوسط اللواتي تأثرت أعمالهن بكوفيد-19. (اقرأ التقرير ذو الصلة: كوفيد-19 يضيق الخناق على جهود توفير فرص العمل في الشرق الأوسط).

يتضمن التدريب سبع وحدات للتعليم الإلكتروني والتعلم المختلط حول المساواة بين الجنسين، والتمكين الاقتصادي للمرأة، ومهارات تطوير الأعمال التجارية، وسبل العيش المستدامة في البلدان النامية و/ أو المتخلفة.

“هناك القليل جدًا من المساعدة المتاحة لرائدات الأعمال في المناطق المتضررة من الأزمات أو الصراع أو النزوح.”

سارة كانتيلون   الخبيرة الاقتصادية ومديرة مركز العدالة الاقتصادية وأستاذة الاقتصاد والنوع الاجتماعي (الجندر) في كلية غلاسكو للأعمال والمجتمع بجامعة جلاسكو كالدونيان

قالت كانتيلون “يسعدني حقًا أن أتيحت لي الفرصة للعمل مع سبارك في تطوير وحدات التدريب الخاصة بهم حول ريادة الأعمال. هناك القليل جدًا من المساعدة المتاحة لرائدات الأعمال في المناطق المتضررة من الأزمات أو الصراع أو النزوح. يُعد عمل سبارك المبتكر في هذا المجال ملهمًا، لا سيما في كيفية فتح الفرص أمام النساء والفئات الضعيفة والشباب لدخول سوق العمل أو الوصول إلى مسارات للتوظيف في مجال ريادة الأعمال.”

في الوقت الراهن، تم تسجيل 65 امرأة في الدورة التدريبية المكثفة عبر الإنترنت لمدة خمسة أسابيع. بعد ذلك، ستتمكن رائدات الأعمال المختارات من حضور جلسات إرشاد لمدة أربعة أسابيع.

أصبح تحسين عمل المرأة بالفعل أولوية حيوية للعديد من البلدان المستهدفة، والتي تشمل لبنان والأردن وتركيا والعراق، بما في ذلك إقليم كردستان.

العراق وإقليم كردستان

في العراق وإقليم كردستان شبه المستقل، يحدّ القطاع الخاص المتخلف، والضغوط المحلية، والتحيّزات الاجتماعية من قدرة المرأة على اقتحام سوق العمل.

وفقًا لمسح ديموغرافي أجرته حكومة إقليم كردستان العراق، تشارك 15 بالمئة فقط من النساء في سن العمل في القوى العاملة، وهي واحدة من أدنى المعدلات في العالم. تعمل ما يصل إلى 75 في المئة من النساء العاملات في كردستان في القطاع العام. ولذلك يندر رؤية رائدات أعمال في الإقليم.

تبنت حكومة الإقليم عدة سياسات لحماية وتعزيز توظيف المرأة، بما في ذلك توفير إجازة الأمومة، وحظر التمييز ضد المرأة، والجهود المبذولة لزيادة مشاركة المرأة في المجال العام. (اقرأ التقرير ذي الصلة: مركز لدراسات الجندر يحارب الصور النمطية للمرأة في كردستان العراق).

كما صممت الحكومة العديد من استراتيجيات إعادة الإعمار والحد من الفقر التي تهدف إلى إعادة بناء قطاعات الزراعة والتعليم والصحة، والتي يواجه كل منها نكسات هائلة نتيجة للصراع الأخير. ويشير هذا إلى أن لهذه القطاعات القدرة على الاستمرار في توفير فرص العمل للنساء في السنوات القادمة.

لبنان

على الرغم من روح المبادرة العالية التي تتمتع بها المرأة اللبنانية، إلا أنها لم تصل بعد إلى إمكاناتها للمشاركة في القوى العاملة وبدء مشاريعها الخاصة. بحسب تقرير “الفجوة العالمية بين الجنسين 2018” الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، تقتصر مشاركة النساء في القوى العاملة في لبنان إلى حد كبير على العمل بأجر، وحتى في هذا المجال تتخلف النساء كثيرًا عن الرجال بنسبة مشاركة في القوى العاملة تبلغ 26 بالمئة.

يتم توفير التدريب على ريادة الأعمال التي تراعي الفوارق بين الجنسين من قبل Viveka ، وهي مؤسسة شريكة لـ SPARK في تركيا، من أجل برنامج بدء تشغيل النساء الذي تديره منظمة غير حكومية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.
يتم توفير التدريب على ريادة الأعمال التي تراعي الفوارق بين الجنسين من قبل Viveka ، وهي مؤسسة شريكة لـ SPARK في تركيا، من أجل برنامج بدء تشغيل النساء الذي تديره منظمة غير حكومية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

قالت الحكومة اللبنانية إنها عازمة على جعل التمكين الاقتصادي للمرأة أولوية في خطتها للتنمية الاقتصادية والإلتزام بزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة بنسبة 5 نقاط مئوية في السنوات الخمس المقبلة. ومع ذلك، يمر لبنان بأزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة، تفاقمت بفعل جائحة فيروس كورونا والانفجار الكارثي الذي طال ​​مرفأ بيروت في آب/ أغسطس 2020. (اقرأ التقرير ذو الصلة: انفجار بيروت يعصف بقِطاعها التعليمي).

الأردن

في الأردن، تحاول الحكومة والمنظمات غير الحكومية تحسين وضع المؤسسات العامة التي تروج للمساهمات الاقتصادية والاجتماعية للمرأة. ومع ذلك، لا يزال التمييز في الأجور والتمييز بين الجنسين حواجز تمنع المرأة من الحصول على حقوقها الكاملة. (اقرأ التقرير ذو الصلة:  التونسيات والأردنيات حاضرات في الجامعات لكن غائبات عن سوق العمل).

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

أطلقت العديد من المنظمات في المملكة مبادرات لتعزيز الأدوار الاقتصادية والاجتماعية للمرأة، لكن المرأة لا تزال تعاني من العديد من العقبات والتحديات المختلفة. أشارت هيئة الأمم المتحدة للمرأة إلى أن الأردن احتل المرتبة 135 من بين 144 دولة في مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017، مع استمرار وجود تباينات كبيرة في تنفيذ الالتزامات الدولية للمساواة بين الجنسين. على سبيل المثال، تعد نسبة مشاركة الإناث في سوق العمل الأردني من أدنى المعدلات في العالم، حيث تبلغ نسبة النساء 13.3 في المئة مقابل 60.3 في المئة من الرجال.

تركيا

في تركيا، وجد مسح القوى العاملة للأسر لعام 2019 أنه من بين جميع الموظفين الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا فما فوق، كانت نسبة النساء 29.4 في المئة فقط. وبالمثل، كانت المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم المملوكة للنساء ناقصة التمثيل في الاقتصاد. إذ تشكل النساء 8.8 في المئة فقط من جميع رواد الأعمال في تركيا، في حين أن الرقم يقترب من 29 في المئة في أوروبا ، بحسب منظمة كاغيدَر KAGİDER (جمعية رائدات الأعمال في تركيا). تعمل العديد من النساء في الاقتصاد غير الرسمي، ونوعية العمل وظروف العمل بحاجة ماسة إلى التحسين.

كما تواجه النساء الخدمات الاجتماعية غير الكافية، وقضايا التسجيل للنساء في الأعمال التجارية، والفجوة في الأجور بين الجنسين، ومجالات العمل التي يهيمن عليها الذكور، والافتقار إلى نماذج الأدوار الجنسانية في عمليات صنع القرار، والافتقار إلى أدوات التعليم التي تراعي الفوارق بين الجنسين، ليتوّج كل هذا ببيئة غير مواتية لرائدات الأعمال.

تدريب عبر الإنترنت

“كانت مشاركة هذه الفرصة مع رائدات أعمال أخريات، وتعلم المزيد عن التسويق والعرض التقديمي الموجه نحو الشركات الناشئة، والاستراتيجيات، وخطط الأعمال، بالإضافة إلى توجيهات الموجهين التي تلبي احتياجاتنا وأسئلتنا الخاصة، مفيدة لنا بشكل خاص.”

أبرو بورغمان   رائدة الأعمال التركية ومؤسسة شركة Terra Enterprise

لا تزال رائدات الأعمال مصدرًا غير مستغل للأعمال وخلق فرص العمل في هذه البلدان وغيرها من الاقتصادات الضعيفة، بما في ذلك أرمينيا وأذربيجان وجورجيا وكوسوفو وقيرغيزستان ومولدوفا.

بناءً على نصيحة الأستاذة كانتيلون، تقوم سبارك وشريكتها المحلية، فيفيكا، بتدريب رائدات الأعمال في هذه البلدان، باستخدام وحدات تراعي الفوارق بين الجنسين، بوجود ضيفات متحدثات من رائدات الأعمال ذوات الخبرة.

قالت أبرو بورغمان، رائدة الأعمال التركية ومؤسسة شركة Terra Enterprise، وهي شركة منسوجات عضوية، “لقد لعب هذا البرنامج دورًا تحفيزيًا في جهودنا لتحويل فكرة أعمالنا إلى خطة قابلة للتنفيذ. لقد كانت مشاركة هذه الفرصة مع رائدات أعمال أخريات، وتعلم المزيد عن التسويق والعرض التقديمي الموجه نحو الشركات الناشئة، والاستراتيجيات، وخطط الأعمال، بالإضافة إلى توجيهات الموجهين التي تلبي احتياجاتنا وأسئلتنا الخاصة، مفيدة لنا بشكل خاص.”

في نيسان/ أبريل، عقدت هيئة الأمم المتحدة للمرأة معرض ريادة الأعمال للسيدات إكسبو 2021 عبر الإنترنت، حيث انضمت المئات من رائدات الأعمال من 12 دولة إلى مراكز تفاعلية مشتركة للإبداع، وجلسات لتوليد الأفكار، ومختبرات لعرض الأعمال، وسوق عرض للمشاريع التجارية المملوكة للنساء، وفرص التواصل والتعلم من الأقران. تلقت بعض رائدات الأعمال دعمًا توجيهيًا حول كيفية تصميم وصقل واختبار خطط الأعمال النموذجية، وكيفية طرح أفكارهن التجارية، كما أتيحت لهن الفرصة للتواصل مع الشركات الوطنية والمتعددة الجنسيات والعالمية والمستثمرين والموجهين والشركاء الآخرين.

تعتمد الاقتصادات المستدامة والتنمية الاجتماعية على التمكين الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للمرأة. وتلعب المؤسسات الاجتماعية دور مهم في هذا. من خلال جمع رائدات الأعمال معًا، تشجع سبارك وشركاؤها العمل المنسق بشأن السياسة القائمة على النوع الاجتماعي والتعليم والوصول إلى التمويل، مما يساعد كل بلد على تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

سارة بيج، مديرة الاتصالات العالمية في منظمة سبارك. ظَفر شيمشَك، مسؤول برامج مقيم في تركيا.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام