fbpx


فارتان جريجوريان: من مهاجر إلى ريادي في مجال الإحسان

/ 02-05-2021

فارتان جريجوريان: من مهاجر إلى ريادي في مجال الإحسان

في 15 نيسان/ أبريل، توفي فارتان جريجوريان، المنحدر من أسرة إيرانية أرمنية بسيطة هاجرت إلى الولايات المتحدة ليرتقي ويصبح شخصية بارزة في الأوساط الأكاديمية والخيرية الأميركية، في مستشفى في مدينة نيويورك عن عمر يناهز 87 عامًا. من عام 1997 وحتى وفاته، شغل جريجوريان منصب رئيس مؤسسة كارنيجي بنيويورك، وهي مؤسسة رئيسية تدعم التعليم والديمقراطية والسلام الدولي.

قاد جريجوريان المؤسسة لتقديم دعم كبير لتطوير العلوم الاجتماعية في الشرق الأوسط. كما كان نشطًا في تفنيد الإسلاموفوبيا وفكرة “صراع الحضارات” التي تفترض وضع الغرب في مواجهة العالم الإسلامي – وهي مفاهيم اكتسبت شعبية أكبر بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الإرهابية التي شنها تنظيم القاعدة في عام 2001.

على مدار العقد الماضي، عندما هز الربيع العربي والحرب الوحشية في سوريا الشرق الأوسط بعمق، أصبحت مؤسسة كارنيجي، تحت قيادة جريجوريان، ممولًا رائدًا للدراسات المرتبطة بالشرق الأوسط والتي تجري هناك. وشمل ذلك دعم: المجلس العربي للعلوم الاجتماعية، الباروميتر العربي – مشروع بحثي كبير للرأي العام في المنطقة، وآثار (بوابة التأثير الاجتماعي للبحث العلمي في/ عن العالم العربي) ومقرها معهد عصام فارس للسياسة العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت. (إقرأ التقرير ذو الصلة: هل التصنيفات الجامعية مناسبة للعالم العربي؟)

“تتمثل استراتيجيتنا الأساسية [في الشرق الأوسط] في دعم مراكز الخبرة التي تُدرب الجيل القادم من القادة في المنطقة.”

هيلاري س. فيزنر   مديرة برنامج كارنيجي للحركات العابرة للحدود والمنطقة العربية

قالت هيلاري س. فيزنر، مديرة برنامج كارنيجي للحركات العابرة للحدود والمنطقة العربية، إن الهدف تمثل في بناء القدرات المحلية للعمل الأكاديمي رفيع المستوى. قالت “تتمثل استراتيجيتنا الأساسية [في الشرق الأوسط] في دعم مراكز الخبرة التي تُدرب الجيل القادم من القادة في المنطقة.”

ولد جريجوريان لأبوين أرمنيّين مسيحيين في مدينة تبريز شمال غرب إيران عام 1934، وأكمل تعليمه الابتدائي في إيران قبل أن يذهب إلى بيروت لإكمال تعليمه الثانوي في الثانوية الأرمنية Collège Arménien. في عام 1956، حصل على منحة دراسية في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا. وصل جريجوريان إلى هناك بلغة إنجليزية ضعيفة لكنه سرعان ما أتقن اللغة وحصل على درجة جامعية مع مرتبة الشرف بعد عامين. في عام 1964 حصل على درجة الدكتوراه في التاريخ والعلوم الإنسانية من جامعة ستانفورد.

شرع جريجوريان في مسيرة أكاديمية متميزة، حيث قام بتدريس التاريخ وترقى ليصبح رئيسًا لجامعة براون، وهي مؤسسة أميركية عريقة. في الثمانينيات، اتخذ منعطفا مهنيا ليشغل رئاسة مكتبة نيويورك العامة لمدة ثماني سنوات. عند وصوله، كانت الشبكة الواسعة التي تضم مكتبة الأبحاث الرئيسية في الشارع الخامس في نيويورك و83 فرعًا في المدينة متداعية ومفلسة. ومع ذلك، وبشغفٍ مؤثر في محيطه للمكتبات وممارسة الضغط مع النخبة الاجتماعية في المدينة، جمع مبالغ كبيرة من التمويل الخاص والعام، وأعاد إبراز الصورة العامة للمكتبة، وأنقذ المؤسسة.

نشر جريجوريان كتاب “الإسلام: فسيفساء وليس متراصّة”، سعى فيه إلى إظهار التنوع والانقسامات الكبيرة داخل العالم الإسلامي.

في عام 2003، نُشر في ذلك العام من قبل مطبعة معهد بروكنجز وخلال ترأسه مؤسسة كارنيجي، نشر جريجوريان كتاب “الإسلام: فسيفساء وليس متراصّة”، سعى فيه إلى إظهار التنوع والانقسامات الكبيرة داخل العالم الإسلامي. وقد كان الكتاب بمثابة دحض للفكرة التي روج لها عالم السياسة صموئيل هنتنغتون وآخرون، التي توقعت أن تكون الصراعات المستقبلية الرئيسية، بعد نهاية الحرب الباردة، بين الشمولية الإسلامية وبقية الحضارات.

بكونه مفكرًا عامًا يتحدث سبع لغات ومستعد لتقديم الأحضان بسهولة كشكل من أشكال الدعم العاطفي، تجنب جريجوريان الانخراط في السياسة. لكنه امتلك إدراكًا عميقًا لوطأة التاريخ على الحاضر.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

في عام 2009، نشر جريجوريان رسالة مفتوحة من الرئيس أوباما إلى القيادة الإيرانية. مزجت الرسالة ما بين الحساسية الثقافية المميزة لأسلوب أوباما مع الاعتذار عن تورط وكالة المخابرات المركزية في عام 1953 في الإطاحة برئيس الوزراء الإيراني المنتخب محمد مصدّق، وشُكر إيران على إدانتها لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر، وتُقدّم طلبًا استرضائيا للتخلي عن التخصيب النووي.

ملاحظة: قدمت مؤسسة كارنيجي دعمًا ماليًا إلى الفنار للإعلام.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام