fbpx


هل هناك حدود للحرية الأكاديمية الواجب منحها للطلاب؟

/ 21-09-2021

هل هناك حدود للحرية الأكاديمية الواجب منحها للطلاب؟

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

غالبًا ما يناضل أعضاء هيئة التدريس من أجل حريتهم. يصبح ذلك أمرًا مُلحًا ومهمًا على نحوٍ خاص عندما تكون الحريات المدنية محدودة أو تتعرض للهجوم. من خلال عملي في جامعة أميركية في الشرق الأوسط، أدرك جيدًا محاولات إسكات الأصوات المعارضة وفرض الامتثال في الدول العربية والولايات المتحدة.

يرغب الأساتذة في أي مكان في المطالبة بأقصى قدر من الاستقلالية في التدريس والبحث. يرغب الكثير منا في اختيار طريقه الخاص في كيفية المساهمة في انتاج المعرفة وخدمة العالم. كثيرًا ما نحب اختيار وسائل النشر (سواء الورقية أو البودكاست) ونعارض فرض أي رقابة على ما نقوله ونكتبه. من خلال التزامنا بقيمة التنوع، يجب أن نحترم ونعتز بمجموعة متنوعة من الأشكال والأفكار.

مع ذلك، كم مرة نمنح طلابنا ذات الحريات التي نطالب بها لأنفسنا؟ هل نسمح لهم بإنشاء أي شيء من القصائد إلى المقالات وحتى الأعمال الفنية المرئية في المساق – وبأي رسالة؟ لقد حاولت القيام بذلك أثناء تدريس التاريخ في كلية فنون التصميم بجامعة فرجينيا كومنولث في قطر منذ عام 2013 – وقد مضيتُ مع ذلك حتى الآن.

أخبر طلابي أنني أقدم المحتوى، لكن من حقهم اختيار المهارات التي يريدون تطويرها. في دورة عن التاريخ الأوروبي، على سبيل المثال، سيدرسون الثورات المعتادة: العلمية والصناعية والفرنسية وما إلى ذلك. أحاول تعريفهم بالمناقشات الأكاديمية الحالية من خلال المواد التي أنتجها كبار العلماء. ومع ذلك، يمكنهم اتخاذ قرار بشأن هذه الموضوعات.

إذا أرادت طالبة أن تصبح مخرجة، يمكنها كتابة سيناريو تدور أحداثه في فرنسا في القرن الثامن عشر. وإذا ما سعى آخر للحصول على درجة علمية في الرسم والطباعة، فيمكنه إنشاء صورة تعكس إرث نقطة تحول تاريخي معينة. بإمكان كل طالب التركيز على ما يريد تحسينه: سواء الكتابة أو الرسم أو أي نشاط آخر. في هذه العملية، سوف يتخذون قرارهم الخاص بشأن الماضي.

احتمالية التعسف عند تقييم العمل المنجز بوسائط مختلفة

هل أسمح لطالب بكتابة قصيدة وآخر بصياغة مقال لإنجاز ذات المهمة؟ نعم. لكن هل يمكنني محاولة التقدير بشكل عادل، إذا قدم أحدهم سيناريو فيلم وقدّم آخر لوحة؟ هل هذه الوسائط غير قابلة للقياس؟ ربما نعم. من المستحيل بالتأكيد إنشاء نموذج تقييم موحد لجميع الأنواع المرئية والنصية. وبالتالي، قد يكون تخصيص النقاط أو النسب المئوية لجزء من العمل تعسفيًا.

تتجنب معظم التقييمات العلمية الأرقام. لم أجد أي مجلة أكاديمية جادة يشتمل قسم مراجعة الكتب فيها على تصنيفات مثل أربعة من خمسة نجوم أو 80 في المئة. تقبل معظم الدوريات أو ترفض المخطوطة أو تطلب مراجعات، مكتوبة وليست عددية.

تتجنب معظم التقييمات العلمية الأرقام. لم أجد أي مجلة أكاديمية جادة يشتمل قسم مراجعة الكتب فيها على تصنيفات مثل أربعة من خمسة نجوم أو 80 في المئة. تقبل معظم الدوريات أو ترفض المخطوطة أو تطلب مراجعات، مكتوبة وليست عددية.

ما دمتُ لا أستطيع القول بموضوعية معايير وضعي للدرجات، فهل يعني هذا أن فصولي مجانية للجميع أو أنها خاضعة للاستبداد؟ ربما يتعين عليك أن تطلب من طلابي اكتشاف الحقيقة. تشير التقييمات المجهولة للدورة إلى أن العديد منهم يعتزون بالحريات التي يتمتعون بها. نادرًا ما يطلبون مني وصفة مفصلة لمقال يضمن الحصول على تقييم A. ليس هناك شيء كهذا.

ربما يدركون أيضًا أن المقياس المعقد لن يحميهم بالضرورة من الغبن، لأنه لا يزال يتضمن تحيزات منشئه. ما أقدمه هو نوع التقييم الفردي الذي أستخدمه أيضًا في كتابة مراجعات الكتب: تسليط الضوء بشكل مطول على الجوانب الجيدة لعمل معين مع الإشارة إلى أي عيوب أو مجالات للبحث في المستقبل.

وجوب الاستماع إلى آراء مختلف النقاد

من الضروري أن يكون هناك أكثر من مراجع لتجنب التحيز. للحكم على قيمة فيلمٍ ما، يجب أن نستمع إلى آراء مختلف النقاد. يمكن للقراء المتعددين والمتنوعين أيضًا تقديم تقييم أكثر شمولاً للنص.

بينما أمتلك معرفة عن بعض مجالات التاريخ، إلا أنني قد أفتقر إلى الخبرة في العديد من أشكال التعبير الفني، لذلك أكون أكثر اعتمادًا على الآخرين. لتقييم عمل أحد الطلاب، أحاول تسخير ذكاء الجميع في الفصل، بما في ذلك الضيوف العرضيين. لحسن الحظ، في مدرسة الفنون، اعتاد الجميع على نقد الجلسات. الاختلاف الوحيد عن الاستوديو المجاور هو تكرار عرض المقالات أكثر من الرسومات في فصول التاريخ.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

لذلك، أود أن أقول لطلابي: بينما يمكنك فعل ما تريد لإنجاز مهمتك، عليك أن تتوقع النقد من الجميع. بصفتي مديرًا للفصل، أحاول تشجيع التعاطف وإضافة تأثير إيجابي لتعليقات الزملاء. ومع ذلك، يحتاج المبدع إلى قبول فكرة أن عمله قد يُساء فهمه بمجرد طرحه في العالم. يمكن للمدرسة توفير مساحة آمنة لمثل هذه الدروس، قبل أن يبدأ الطلاب حياتهم المهنية بشكل كامل.

لا يمكن لأي مدرس إزالة جميع القيود المفروضة على حياة الطلاب. وقد جعلت جائحة كوفيد-19 الجميع تقريبًا يعملون في ظروف ليست من اختيارهم. ومع ذلك  يجب على المدرسين في أي بلد توسيع الحريات الحالية للطلاب بدلاً من تضييقها بشكل أكبر.

يورغ ماتياس ديترمان، أستاذ مشارك في التاريخ بكلية فنون التصميم بجامعة فرجينيا كومنولث في قطر. في الإمكان التواصل معه من خلال [email protected] وعلى موقع تويتر على @JMDetermann.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام