fbpx


بوابة جديدة للأمل للطلاب السوريين في البرتغال

/ 30-03-2021

بوابة جديدة للأمل للطلاب السوريين في البرتغال

كانت غنوة في السابعة عشرة من عمرها عندما وصلت إلى لشبونة قادمة من سوريا، لكنها سرعان ما اعتادت على الناس الذين يقولون أنها كانت صغيرة عندما تركت وطنها.

قالت “نعم، كان الأمر صعبًا، ولن أقلل من مدى صعوبة المجيء إلى هنا بمفردي، بعيدًا عن عائلتي، إلى قارة مختلفة. لكن هل الأمر أصعب من الحياة في سوريا؟ … [أصعب] من الذهاب إلى درس للرسم ومشاهدة فيلم رعب أمامك لتعرض الحي الذي تقع فيه المدرسة للقصف قبل خمس دقائق؟”

تدرس غنوة، التي تبلغ من العمر 20 عامًا الآن، العلاقات الدولية والعلوم السياسية في إحدى جامعات البرتغال، بعد أن أمضت عامين في البلاد لتعويض ما فاتها من الدراسة الثانوية. وهي  واحدة من مئات الطلاب السوريين الذين حصلوا على مقعد في إحدى الجامعات في البرتغال من خلال المنصة العالمية للطلاب السوريين، وهو برنامج للمنح الدراسية في حالات الطوارئ أطلقه الرئيس البرتغالي السابق خورخي سامبايو في عام 2014. منذ ذلك الحين، أكمل أكثر من 100 طالب سوري دراستهم في البرتغال، ليتخرجوا بدرجات بكالوريوس أو ماجستير أو دكتوراه بدعم من المنصة، التي قدمت أكثر من 550 منحة دراسية سنوية حتى الآن. (اقرأ التقرير ذو الصلة: مساعٍ جديدة لتعزيز وصول الطلاب السوريين للجامعات).

“من الأشياء النادرة التي يمكن القيام بها منذ اليوم الأول لأي أزمة — حماية رأس المال البشري، وتوفير التعليم للشباب وإعداد الجيل القادم من القادة الذين يتعين عليهم في النهاية إعادة بناء البلدان التي مزقتها الحروب.”

خورخي سامبايو   الرئيس البرتغالي السابق

قال سامبايو “من الأشياء النادرة التي يمكن القيام بها منذ اليوم الأول لأي أزمة — حماية رأس المال البشري، وتوفير التعليم للشباب وإعداد الجيل القادم من القادة الذين يتعين عليهم في النهاية إعادة بناء البلدان التي مزقتها الحروب.”

تحدث سامبايو، إلى جانب غنوة وطلاب آخرين، يوم الخميس الماضي خلال مناقشة عبر الإنترنت بعنوان “التعليم العالي في الأزمات – الاستماع إلى أصوات سورية وشهادات أخرى”. كانت المناقشة حدثًا جانبيًا يسبق مؤتمر بروكسل الخامس حول “دعم مستقبل سوريا والمنطقة”، المقرر انعقاده يومي 29 و30 آذار/ مارس.

امتنان مشوب بالذنب “

كحال الطلاب الآخرين الذين تحدثوا يوم الخميس، تدرك غنوة تمامًا الفرص التي اكتسبتها من خلال الدراسة في الخارج. قالت “كنتُ أشعر بالذنب أحيانًا لأنني كنت محظوظة بتلقي المنحة الدراسية وأن هناك ملايين الطلاب السوريين الآخرين الذين ما زالوا ينتظرون ذات الفرص وبعضهم في حالٍ أسوأ مني لأنهم فقدوا منازلهم أو أطرافهم أو ذويهم.”

كان النقص في الأماكن التي توفرها منح التعليم العالي وبرامج التدريب لعدد لا يحصى من الطلاب السوريين موضوعًا رئيسيًا في حدث الخميس.

حذر بيدرو كوستا بيريرا، الدبلوماسي الذي تحدث نيابة عن الممثل الدائم للبرتغال لدى الاتحاد الأوروبي، من فشل عالمي في تلبية احتياجات الطلاب اللاجئين. على الرغم من أن التاريخ يوضح مرارًا وتكرارًا أن التعلم محرك للتغيير وأداة حيوية لإعادة بناء الدول التي مزقتها الحرب، إلا أنه “غالبًا ما يتم تجاهل موضوع التعليم العالي في الأزمات وقد لا يُنظر إليه دائمًا على أنه أولوية في حالات الطوارئ.”

مع إحراز بعض التقدم في عام 2018، بارتفاع معدل تسجيل اللاجئين في التعليم العالي من 1 في المئة إلى 3 في المئة – يمثلون ما مجموعه 87,833 طالبًا لاجئًا في جميع أنحاء العالم – لا يزال الرقم أقل بكثير من المعدل العالمي البالغ 37 في المئة.

Syrian Students Portugal 2
يشارك طلاب سوريون في تدريبات صيفية، نظمتها المنصة العالمية للطلاب السوريين. (الصورة: المنصة العالمية للطلاب السوريين).

تعتقد هيلينا باروكو، الأمينة العامة للمنصة العالمية للطلاب السوريين، أن من بين المشاكل فشل المنظمات الدولية، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، في إدراج التعليم العالي ضمن الأجندة الإنسانية، بالإضافة إلى كون التمويل القليل التي تم توفيره لا يمكن التنبؤ به وغير مستدام. قالت “لا يزال يُنظر إلى التعليم العالي في حالات الطوارئ على أنه رفاهية، لذلك نحن نكافح لتغيير طريقة التفكير هذه.”

مزايا أوسع لبرامج المنح الدراسية

غادر وجدي، وهو طالب آخر تحدث يوم الخميس، مدينة طرطوس على ساحل البحر المتوسط في سوريا لمتابعة دراسة الماجستير في التسويق والاتصال من خلال منحة دراسية في البرتغال. عززت التجربة، بالنسبة له، النمو الشخصي والأكاديمي. قال الرجل البالغ من العمر 33 عامًا “لم أقم بتطوير قدراتي البحثية فحسب، بل وسعت وجهة نظري للعالم. لقد أنجزتُ الكثير مما لم أعتقد أنه ممكن.”

يتردد صدى مزايا المنح بما يتجاوز المجموعة المختارة من الأفراد الذين تمكنوا من الحصول على منحة دراسية.

يكمل جبرائيل، وهو طبيب متخرج من حمص يبلغ من العمر 27 عامًا، بحث لنيل درجة الماجستير حول اضطراب ما بعد الصدمة لدى الأطفال والبالغين في سوريا. (اقرأ التقرير ذو الصلة: بناة المستقبل في سوريا يواجهون تحديات صعبة).

قال “بعد الصراع، انهار نظام الرعاية الصحية في سوريا بشكل عام، وخدمات الصحة النفسية على وجه الخصوص،” مشددًا على الحاجة الماسة لوجود مهنيين طبيين مؤهلين في البلاد. أضاف “التعليم هو المفتاح الرئيسي لبناء قادة مهرة ودفع مجتمعنا واقتصادنا – وإعادة بناء بلدنا.”

يأمل العديد من الطلاب في البرنامج في الاستفادة من مهاراتهم في سوريا لدعم إعادة إعمار البلد الذي رأوه يتدمّر خلال عقد من الحرب.

درست أروى، التي تنحدر من حمص، حيث تحولت الشوارع التاريخية إلى أنقاض بفعل قصف قوات نظام الأسد الحكومية على مدينة كانت تعرف سابقًا باسم “عاصمة الثورة”، الهندسة المدنية في لشبونة وتعمل الآن في شركة إنشاءات برتغالية منذ ثلاثة أعوام. قالت “لقد تغيرت حياتي، يمكنني الآن أن أقول إنني مستقلة تمامًا. … ربما يمكنني في المستقبل العودة إلى الوطن ومشاركة خبرتي للمساهمة في إعادة بناء جميع المدن المدمرة.”

المحظوظون يواجهون تحديات أيضًا

“التعليم مهم الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث ستقع مسؤولية إعادة البناء على السوريين، لكنهم يفتقرون إلى المواد اللازمة للقيام بذلك.”

جورج   الصيدلاني السوري وباني السلام والمدافع عن حقوق الإنسان والذي يدرس الآن في كينغز كوليدج لندن

مع ذلك، يكتفي العديد من الطلاب بحلم الحصول على مكان في إحدى الجامعات في الخارج، والفرص المحدودة المتاحة في سوريا. (اقرأ التقرير ذو الصلة: سوريا: العقوبات تزيد من مشكلات التعليم العالي).

قال جورج، الصيدلاني السوري وباني السلام والمدافع عن حقوق الإنسان والذي يدرس الآن في كينغز كوليدج لندن، “التعليم مهم الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث ستقع مسؤولية إعادة البناء على السوريين، لكنهم يفتقرون إلى المواد اللازمة للقيام بذلك.”

وقال إن معظمهم لا يمكنه سوى الحلم بالعثور على الأموال اللازمة للسفر إلى لبنان لخوض امتحانات اللغة وإجراء طلبات التأشيرة التي تتطلبها برامج الدراسة في الخارج.

كما لم يخلُ انتقال أولئك الذين حصلوا على مقاعد من التحديات. وصف جميع الطلاب صعوبات التكيف مع متطلبات نظام تعليمي جديد بفصول بلغة أجنبية فضلاً عن التأقلم مع بلد وثقافة مختلفين.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

اعتاد ويليام، الذي وصل إلى مدينة بورتو البرتغالية قادمًا من دمشق في عام 2014، تعويض ما فاته من خلال حصص مسائية مع معلميه بعد انتهاء الدرس، وأحيانًا في وقت متأخر حتى الساعة الـ 11 مساءً.

قال “بسبب الجهد الإضافي الذي اضطررت لبذله في دراستي، لم أقم ببناء العديد من الروابط، وبالنسبة لي من المهم أن يكون لدي هذا النوع من التوازن بين الدراسة والأنشطة الأخرى في الحياة، ولم يكن الأمر كذلك في السنة الأولى، لكن الوضع تحسّن في السنة الثانية.”

باستذكار الماضي، يقول العديد من الطلاب إن التغلب على هذه التحديات ساعدهم على التطور المهني والشخصي في المسارات التي اختاروها. قالت سلمى، البالغة من العمر 22 عامًا، “لم أتمكن من النجاة فحسب، لقد أتيحت لي الفرصة لأكون سعيدة … لرفع صوتي، وإبداء رأيي، والسير في الشوارع. لدي أمل وأستطيع أن أحلم أكثر.”

وأضافت “لقد حالفني الحظ في الحصول على هذه الفرصة، وهناك العديد من الأشخاص الآخرين الذين ما زالوا ينتظرون فرصة مماثلة.”




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام