fbpx


كيف يمكن تطوير أدوات الصحة النفسية الرقمية

/ 21-09-2021

كيف يمكن تطوير أدوات الصحة النفسية الرقمية

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

تبوأت مناصرة الصحة النفسية خلال السنوات الأخيرة مكانة مركزية، مع تشديد مستجد سمح باستخدام تدخلات علاجية وأدوات وتقنيات جديدة. وساهم استمرار انتشار الموجة الرقمية في توفر تلك الأدوات من أجل التصدي للمشاكل ذات الصلة بالصحة النفسية، وكان تفشي فيروس كوفيد-19 مثالاً ساطعاً على ذلك.

ما هي الصحة النفسية الرقمية؟

الصحة النفسية الرقمية هي استخدام تقنيات على غرار الحواسيب، والهواتف الجوالة، وكل ما يُمكن ارتداؤه أو الأدوات المتصلة بالإنترنت، لتوفير خدمات الصحة النفسية، التي تتضمن التقييم، والتشخيص، والعلاج، والترويج، والاستشارة. وتتخذ أدوات الصحة النفسية أشكالاً متعددة لكنها، على اختلافها، تضمن سهولة الوصول إلى خدمات الصحة النفسية في حالات تكون فيها الإتاحة نادرة.

الحاجة إلى أدوات الصحة النفسية الرقمية

تُعتبر الاضطرابات النفسية شائعة حول العالم. على النطاق العالمي، يُقدر أن نحو 25 في المئة من البالغين و10 في المئة من الأطفال سيكونون عرضة لمشاكل الصحة النفسية كل عام. وفي هذا السياق، تُعد نسبة شيوع اضطرابات الصحة النفسية لدى الأطفال تحت سن التاسعة عشرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأعلى في العالم (أكثر من 12 في المئة).

بالرغم من ازدياد الطلب على خدمات الصحة النفسية، يُمثل نقص العاملين في مجال الصحة النفسية مشكلة عويصة. وعلى سبيل المثال، يوجد 66 طبيباً نفسياً لكل مليون نسمة في الدول ذات الدخل المرتفع، بالمقارنة مع 0.1 طبيب نفسي لكل مئة ألف نسمة في الدول ذات الدخل المنخفض أو المتوسط. واستناداً لمنظمة الصحة العالمية، لا تُتاح خدمات الصحة النفسية لزهاء 55 في المئة و85 في المئة من السكان في الدول المتطورة والنامية على التوالي. بالإضافة لذلك، تعاني الصحة النفسية في مناطق كثيرة حول العالم من وصمات متنوعة، حيث لا ترغب الغالبية العظمى من المرضى بالتحدث إلى الأخصائيين. وفي هذا السياق، فإن إمكانية الوصول إلى الدعم الرقمي من شأنه أن يُتيح عدم الكشف عن الهوية، وإتاحة العلاج على مدار الساعة من راحة المنزل.

إمكانية الوصول إلى الدعم الرقمي من شأنه أن يُتيح عدم الكشف عن الهوية، وإتاحة العلاج على مدار الساعة من راحة المنزل.

من هنا، فقد اُستخدمت أدوات الصحة النفسية الرقمية لتلبية احتياجات الأشخاص الذين يُعانون من الاضطرابات النفسية. وقد حُددت الهواتف الجوالة بصفتها الأداة المفضلة في الوصول إلى الرعاية الصحية، نظراً لتوفرها وانتشارها على نطاق واسع. وأشار استبيان أجرته منظمة الصحة العالمية لنحو 15000 تطبيق صحي بأن 29في المئة منها تركز على توفير خدمات الصحة النفسية.

بينما تُعد إمكانية الوصول إلى الهواتف الجوالة في غاية الشعبية حول العالم، فإن بعض المجتمعات غير مطّلعة على منافعها. وتسلط هذه الهوة الرقمية الضوء على عدم المساواة ما بين الأشخاص، بناء على عمرهم، أو مستوى دخلهم، أو تعليمهم. لكن حالات كهذه تبقى غير اعتيادية بالنسبة لإمكانيات الإتاحة المفتوحة التي توفرها الأدوات الذكية.

من جهة أخرى، فأن من شأن تطبيقات الهاتف الذكي تعزيز توفر علاجات الصحة النفسية وجودتها، فضلاً عن الارتقاء بالقدرة الكلية للرعاية. لكن هذه التطبيقات لا تزال عرضة لعامليّ العرض والطلب. كما أن الرعاية الذاتية ما تزال مرتبطة بالخيارات الأقل كلفة مقارنة مع الرعاية المباشرة (شخصاً لشخص). وفي حين قد تبدو التكلفة الأولية للبحوث وجمع المعلومات وتوفيرها باهظة للوهلة الأولى، فإنه بمجرد إتاحة هذه الموارد على الإنترنت (عبر تطبيقات جوالة أو على الشبكة)، ينخفض سعر إدارة هذه الخدمات نسبياً. بشكل عام، تتوفر تلك الأدوات الصديقة للجوال لمساعدة مزودي الرعاية الصحية، وليس التنافس معهم.

تكريس المنافع

يجب على المرضى، من أجل تكريس منافع أدوات الصحة النفسية الرقمية، أن يُدركوا بأن تلك الأدوات ليست بديلاً عن مزودي الرعاية الصحية، بل أنها تكمل عملهم. بالإضافة لذلك، يجب على مزودي الرعاية الصحية، وعلماء النفس، والأطباء النفسيين، أن يؤمنوا بأن تلك الأدوات إنما تؤدي دوراً داعماً، ولن تحدّ من استقلاليتهم أو تفسد علاقتهم مع مرضاهم. من هنا، يتوجب عليهم حثّ أنفسهم ومرضاهم على استغلال أدوات الصحة النفسية الرقمية. كما يتوجب على أنظمة الرعاية الصحية أن تستمر في توعية المستخدمين النهائيين بأهمية تلك الأدوات، ووظائفها، ومزاياها، من خلال الترويج لها عبر باقة متنوعة من القنوات. وكذلك يجب أن تقوم الحكومات بتوفير المزيد من التمويل لتطوير تلك التقنيات، وإجراء المزيد من البحوث في هذا المجال.

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.

لا شك أن تعزيز كفاءة أدوات الصحة النفسية الرقمية تتطلب تفعيلها من قبل الذكاء الاصطناعي، بما يُحسّن إمكانياتها. ويُمكن استخدام الأدوات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي من أجل الكشف المبكر للاضطرابات النفسية، وتنفيذ تدخلات مبكرة على غرار العلاج المعرفي السلوكي. كذلك، للمساهمة في إنشاء بيئة متعددة المهام، يتوجب أن تكون تلك الأدوات متكاملة ومتصلة ببعضها بعضاً. ويتوجب على الخبراء التقنيين أيضاً تطوير أدوات تفاعلية وعالية الكفاءة للصحة النفسية، بالإضافة إلى بناء الثقة اللازمة في الأدوات الرقمية من خلال تعزيز أمن المعلومات وتقليص خطر التعدي على الخصوصية الشخصية.

التحدي الذي تطرحه أدوات الصحة النفسية الرقمية

بالرغم من قدرات أدوات الصحة النفسية الرقمية، ثمة تحديات يجدر التصدي لها. لا شك أن الأدوات الرقمية على غرار الهواتف الجوالة متوفرة بكثرة، لكن إمكانية الوصول إلى الإنترنت تتفاوت ما بين الأشخاص بناء على عمرهم، ومستوى دخلهم، وتعليمهم. ويُمكن لهذا الحاجز الرقمي أن يتسبب بعدم المساواة في الوصول عبر الأدوات الرقمية إلى خدمات الصحة النفسية.

ويتمثل تحدٍ آخر في عدم تبني المستخدمين النهائيين لأدوات الصحة النفسية الرقمية، والناتج عن عدم معرفتهم بتلك الأدوات أو خوفهم حول أمن المعلومات واحتمال خرق خصوصيتهم الشخصية.

كما أن العديد من تقنيات الصحة النفسية توفر تدخلات غير قائمة على الأدلة، مما قد يُسبب أضراراً قد تفوق المنافع. ويكمن التحدي الآخر في نقص الأدلة حول فعالية العديد من أدوات الصحة النفسية الرقمية. وبالرغم من أن فاعلية بعض أدوات الصحة النفسية الرقمية قد تم تقييمها واختبارها، لم تكن تلك التقييمات كافية أو ملائمة. على سبيل المثال، لم يتم تقييم تطبيق “ووبوت” للصحة النفسية، الذي رُوج له بقوة، إلا لفترة أسبوعين فقط، في حين أنه يتم التوصية بتقييم طويل الأمد لأكثر من 6 أشهر لأدوات الصحة النفسية الرقمية.

ويتمثل تحدٍ آخر في عدم تبني المستخدمين النهائيين لأدوات الصحة النفسية الرقمية، والناتج عن عدم معرفتهم بتلك الأدوات أو خوفهم حول أمن المعلومات واحتمال خرق خصوصيتهم الشخصية. كما يُعد تطوير أدوات للصحة النفسية قائمة على الذكاء الاصطناعي تحدياً كبيراً لعدة أسباب، (1) الحاجة إلى قواعد معلومات ضخمة لتدريب النماذج والتحقق من صحتها، و(2) الطبيعة الفريدة وذات المتغيّرات العديدة والمتعددة النماذج للاضطرابات النفسية، حيث تبرز الحاجة إلى عدد هائل من المتغيّرات على عدة مستويات (بيولوجية، ونفسية داخلية، وشخصية، واجتماعية ثقافية) من أجل إنشاء نماذج تنبؤية.

البحوث والتطبيقات في جامعة حمد بن خليفة

لقد أجرينا، في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة، العديد من الدراسات حول تطبيقات chatbot الخاصة بالصحة النفسية. على سبيل المثال، فقد وفرنا نظرة على خصائص تطبيقات chatbot الخاصة بدعم الصحة النفسية. كما راجع فريقنا البحثي باقة من تطبيقات chatbot المرموقة التي تركز على العناية الذاتية للقلق والاكتئاب من خلال جوجل بلاي وجوجل ستورز.

ونحن حالياً بصدد تقييم عدة دراسات حول أدوات الصحة النفسية الرقمية. على سبيل المثال، فإننا نستكشف مدى دقة التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي ونُجري مراجعة لنطاق عمل الأدوات القابلة للارتداء والاستخدام ومراجعة منهجية لفاعلية الألعاب الجادة في تحسين الصحة النفسية.

الدكتور علاء عبدالرزاق والدكتور عرفان أحمد هما زملاء ما بعد الدكتوراه في مجال المعلوماتية الصحية بكلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة، فيما يشغل الدكتور موفق حوسة منصب أستاذ مشارك في الكلية.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام