كوفيد-19 يفاقم صعوبات تعلم الطلاب المعوقين

/ 08-10-2020

كوفيد-19 يفاقم صعوبات تعلم الطلاب المعوقين

أدت جائحة كوفيد-19 بشكل عام إلى تفاقم مشكلة انعدام المساواة في تعليم ضعاف البصر وضعاف السمع والذين يعانون من صعوبات التعلم في المنطقة العربية. بالنسبة لعدد قليل من الطلاب الذين يواجهون تحديات جسدية، فقد كان لنقل التعليم إلى منازلهم بعض الفوائد.

كما هو الحال في كثير من الأحيان، يختلف الوضع بشكل كبير بين دول الخليج والبلدان المتوسطة الدخل مثل مصر، والدول الأكثر فقرًا والأكثر تأثرًا بالصراع مثل السودان.

مُرّرت قوانين لدعم الشمولية في التعليم في جميع أنحاء المنطقة، لكن الخبراء يقولون إن هذه القوانين بحاجة إلى إنفاذ وأن هناك حاجة ملزمة لتغيير الجامعات والسياسات القديمة. في منطقة الخليج، حيث تم بناء الجامعات حديثًا في الغالب، لا تزال حياة ذوي الإعاقة تمثل تحديًا، ولكنها أفضل من الواقع الموجود في البلدان ذات المباني القديمة، والميزانيات المحدودة، ونقص وسائل النقل الملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، أضافت الحاجة إلى التكنولوجيا والاتصال بالإنترنت عقبة أخرى تستثني أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية والأحياء الفقيرة. (اقرأ التقرير ذو الصلة: التحول إلى التعليم عبر الإنترنت يفاقم عدم المساواة في المنطقة العربية).

بالنسبة لبعض الطلاب، فإن النظام الجديد للتعلم عن بعد “سيعزز احترامهم لذاتهم، لأنهم لن يكشفوا عن نقاط ضعفهم وسيحققون أهدافهم”، بحسب أمل محمد المالكي، عميدة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة في قطر. قالت، “مع ذلك، يجب أن نتذكر أنه وكحال الآخرين، سيكون هناك من يفضل التعلم في الفصول الدراسية التقليدية. يتعلق التعلم بالتواصل الاجتماعي بقدر ما يتعلق باكتساب المعرفة وهناك أشخاص يفضلون الاتصال البشري على التبادلات الافتراضية. ستكون مسألة تفضيل شخصي، في النهاية.”

تقول المالكي إن التعلم عن بعد، إذا ما تم إعداده بشكلٍ مناسب، قد يشكّل ميزة للمتعلمين ذوي الإعاقات الذهنية المعتدلة. قالت، “التعلم براحة في المنزل، مع وجود متسّع من الوقت لاستكشاف المحتوى وتنفيذ الأنشطة يمكن أن يكون مفيدًا للغاية. قد يحتاج الذين يعانون من إعاقات ذهنية شديدة إلى مزيد من الاهتمام. إذ يحتاج هؤلاء الطلاب إلى دعم من أحد أفراد الأسرة أو أحد المدرسين.”

وأضافت أن الوباء يسمح للمعلمين بتجربة مناهج جديدة ومنح فرصة لما يسمى بـ “التربية الخاصة” لإعادة تعريف ذاتها. قالت، “تتطلّب الظروف الحالية تغييرًا في النموذج وفي معتقداتنا حول الإعاقة من خلال إظهار أن هناك فرصًا فيما اعتقدنا أنه يمثل عيوبًا.” وأضافت أن التعلم عن بعد هو ما يمنح المعلمين الفرصة للتركيز على المتعلم.

جعل الشمولية مسألة مركزية

تسعى جامعة حمد بن خليفة جاهدة لجعل الشمولية ركيزة أساسية للجامعة من ميزات الحرم الجامعي إلى جداول الأعمال البحثية إلى الدورات والدرجات العلمية، بحسب المالكي. تتضمن البرامج التدريبية طرقًا للترجمة المرئية لضعاف السمع والوصف الصوتي للطلاب ضعاف البصر.

تقدر الأمم المتحدة أن 95 في المئة من الأطفال ذوي الإعاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مستبعدون من المدرسة في المرحلة الابتدائية وأن للبالغين ذوي الإعاقة، ولا سيما النساء، فرص أقل في الحصول على عمل مقارنة بأقرانهم من غير ذوي الإعاقة.

“إن حركة الإعاقة في العالم العربي لم تهتم حتى الآن بأهم قضية تتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، ألا وهي زيادة الوعي والقضاء على الوصمة المرتبطة بالإعاقة. على الرغم من مناقشة موضوع الإعاقة والصحة النفسية في العالم العربي، إلا أن الطريقة التي تتم معالجتها بها تخضع لرقابة عميقة من خلال المعايير والمواقف الاجتماعية والثقافية.”

أمل محمد المالكي   عميدة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة في قطر.

قالت المالكي “إن حركة الإعاقة في العالم العربي لم تهتم حتى الآن بأهم قضية تتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، ألا وهي زيادة الوعي والقضاء على الوصمة المرتبطة بالإعاقة. على الرغم من مناقشة موضوع الإعاقة والصحة النفسية في العالم العربي، إلا أن الطريقة التي تتم معالجتها بها تخضع لرقابة عميقة من خلال المعايير والمواقف الاجتماعية والثقافية.”
من أكبر التحديات التي يواجهها الطلاب من ذوي الإعاقة أو غيرهم كون بيئات التعلم الخاصة بهم في الغالب غير مصممة لتلبية احتياجاتهم. قالت “غالبًا ما تكون الإعاقة غير مرئية وسيواجه هؤلاء الطلاب تحديات إضافية لن يعرفها الآخرون أبدًا.” نادرًا ما يتمكن الطلاب الذين يعانون من صعوبات تعلم شديدة من الالتحاق بالتعليم العالي. ووضحت أن الطلاب قد يُساء فهمهم بسبب سلوكيات أو مواقف لا تتسق مع التيار العام. غالبًا ما يكون هذا صحيحًا للطلاب في طيف التوحد، أو أولئك الذين يعانون من عُسر القراءة، من بين آخرين.
وأضافت “ما لم يتم وضع أنظمة فعالة لتحديد مثل هذه الحالات المحددة وتدريب الموظفين على التعامل معها، فلن يكون هناك الكثير مما يمكن فعله للمساعدة.” تشمل التحديات، في حالة الإعاقات الجسدية (أو الحسية)، والتي تكون مرئية، حواجز مثل السلالم والأبواب الثقيلة والممرات سيئة الإضاءة، فضلاً عن المواد التعليمية التي لا تتكيف مع احتياجات هؤلاء الطلاب.
قالت “إن الافتقار إلى الوصول إلى التعليم في حد ذاته سيجعل هؤلاء الطلاب يشعرون بالإهمال والتمييز ضدهم.”

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.

تقول نادرة ألبورنو، الأستاذة المشاركة في التربية في الجامعة الأميركية بدبي والمتخصصة في مجال الوصول إلى التعليم، إن كوفيد-19 قد أحدث تحولًا في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في بعض أجزاء المنطقة العربية.
قالت “لديه القدرة على منح الطلاب فرصة أكبر للوصول إلى التعلم بالإضافة إلى خبرات التعلم الأكثر تخصيصًا والتي يسهل الوصول إليها.” وتشمل التعديلات سماعات رأس الواقع الافتراضي، وقارئات الشاشة التي تقرأ النص بصوت عالٍ، والآلات الكتابة بطريقة بريل، والبرامج التقدمية، والشاشات التي تعمل باللمس، والشاشات التفاعلية، وبرامج التعرف على الكلام. ومع ذلك، فقد تفاقم عدم المساواة في الأجزاء الفقيرة من المنطقة بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون شراء الأجهزة أو توفير الاتصال بالإنترنت أو حتى الكهرباء.
تحتضن الجامعة الأميركية في دبي حوالي 90 طالبًا ممّن يواجهون تحديات خاصة ويجرون الآن اختبارات تفصيلية تسبق عملية القبول. تعمل الخدمات الطلابية والخدمات الصحية معًا، مع اختلاف أماكن الإقامة وفقًا لاحتياجات الأفراد، مع ترتيبات خاصة للجلوس أو الاختبارات أو الأجهزة الرقمية عند الحاجة. قالت “أصبحت إمكانية الوصول المادي إلى الحرم الجامعي أولوية وهي عملية تعلم مع كل طالب جديد ترحب به الجامعة.”
العقبات في السودان
يمثل الأشخاص ذوو الإعاقة حوالي 4.8 في المئة من سكان السودان، وفقًا للتنسيقية الوطنية لذوي الإعاقة في السودان، ويعيش حوالي 14.4 في المئة من المعاقين في ولاية الخرطوم، حيث يهاجر العديد من السودانيين، بمن فيهم المعاقون، بحثًا عن التعليم والعمل والخدمات.

“المؤسسات المتخصصة في تعليم الأشخاص ذوي الإعاقة لا يمكنها استيعاب سوى واحد بالمئة من جميع الطلاب ذوي الإعاقة. حتى بالنسبة لأولئك الذين يتم استيعابهم، فإنهم يواجهون العديد من العقبات، مما يمنعهم من مواصلة التعليم.”

فخر الدين عوض   رئيس المجلس القومي للمعاقين في السودان

قال فخر الدين عوض، رئيس المجلس القومي للمعاقين في السودان، “المؤسسات المتخصصة في تعليم الأشخاص ذوي الإعاقة لا يمكنها استيعاب سوى واحد بالمئة من جميع الطلاب ذوي الإعاقة. حتى بالنسبة لأولئك الذين يتم استيعابهم، فإنهم يواجهون العديد من العقبات، مما يمنعهم من مواصلة التعليم.”

يقول محمد صدّيق، الطالب في كلية الآداب بجامعة أم درمان الإسلامية والبالغ من العمر 22 عامًا، والذي أصيب بشلل الأطفال في سن مبكرة، إنه لا توجد مدارج أو مصاعد في الحرم الجامعي. قال صدّيق “أكثر ما يؤلمني هو شعوري بأنني أضع عبئًا ثقيلًا على زملائي وأثقلهم بعملية التنقل داخل الفصل الدراسي.”

ترى ألبورنو، من الجامعة الأميركية في دبي، إن سياسات التغلب على هذا أمر ضروري. في دولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت الحكومة رمز تصميم عالمي في عام 2019 يوفر المواصفات الفنية للمباني والطرق وأنظمة النقل لاستيعاب “أصحاب الهمم”، وهو المصطلح الرسمي الذي يحظى بتحول إيجابي في دولة الإمارات العربية المتحدة لأولئك الذين يواجهون تحديات جسدية مختلفة. لكن دبي والسودان عالمان منفصلان من حيث توافر المال العام لمثل هذه المشاريع.

في السودان، لم تتمكّن عائشة مالك، وهي فتاة كفيفة تبلغ من العمر 18 عامًا، من الالتحاق بكلية التعليم بجامعة حكومية. قالت، “ولدت كفيفة وحصلتُ على درجات تؤهلني للالتحاق بكلية التربية، لكنهم رفضوا ذلك بحجة عدم توفر الوسائل التعليمية بالنسبة لي وعدم قدرتي على ممارسة مهنة التدريس بسبب إعاقتي.”

يعتقد عوض، رئيس لجنة ذوي الإعاقة، أن الجامعات الخاصة تمثل مشكلة أكبر للطلاب ذوي الإعاقة، حيث لا توجد عادة منشآت في الجامعات الخاصة مخصصة لمثل هؤلاء الطلاب. تعاني الجامعات الحكومية أيضًا من نقص المرافق بسبب المباني القديمة التي تفتقر إلى ممرات للكراسي المتحركة وإطارات الأبواب العريضة والترتيبات المماثلة.

قانون الإعاقة الجديد في مصر

في مصر، صدر قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2018، وتضمن سبع مواد عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم العالي والأساسي، بما في ذلك منع الجامعات من استخدام الإعاقة كمعايير للقبول. (اقرأ المقال ذو الصلة: قانون جديد يدعم تعليم الطلاب ذوي الإعاقة في مصر).

 يدرس مائة وعشرون ألف طالب معاق في مدارس تدمِج الطلاب المعاقين مع الطلاب العاديين أو في مدارس مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة. يقول حسين صفوت، أستاذ التربية في جامعة سوهاج، إن حوالي 15 بالمئة فقط من هؤلاء الطلاب يصلون إلى التعليم العالي. في جامعة القاهرة، لا تتجاوز نسبة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة نصف في المائة من إجمالي الطلاب المسجلين، بحسب صفوت، على الرغم من أن نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر قد تشكل حوالي 2.2 في المئة من السكان.

يخشى الخبراء أن يقلل وباء كوفيد-19 هذه الأرقام بشكل أكبر. يعتقد صفوت أن القانون يجب أن يوضع موضع التنفيذ. قال، “على الرغم من إقرار القانون قبل عامين، إلا أن معظم الجامعات المصرية لم تبدأ العمل به لتلبية احتياجات الطلاب ذوي الإعاقة، وهي مسألة أكثر أهمية من أي وقت مضى.”

ترى ألبورنو أن التدخل الدولي ضروري في البلدان المنخفضة الدخل. قالت “المنظمات الدولية، مثل اليونيسف، بحاجة إلى تكثيف جهود تقديم التوجيه والموارد لتحسين الوصول المتكافئ إلى التعلم في البلدان الفقيرة والأقل حظًا مثل اليمن.”




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام