fbpx


أعمال فنية مستوحاة من وباء كوفيد-19 في معرض ناشئة الشارقة

/ 26-10-2020

أعمال فنية مستوحاة من وباء كوفيد-19 في معرض ناشئة الشارقة

الشارقة – في جميع أنحاء العالم، أدت جائحة فيروس كورونا لازدهار الاستجابات الفنية للأشخاص الذين تحركوا لمشاركة تجاربهم وتعافِيهم عن طريق الفن. في الشارقة، استقطب مشروع يهدف إلى إلهام الفنانين الشباب وتنويرهم في هذا العام المليء بالتحديات جمهرة من ردود أفعال الطلاب والفنانين الهواة الذين يأملون في المشاركة في معرض ناشئة الشارقة الأخير، “الفن للجميع”.

يستهدف مشروع ناشئة الشارقة، وهو جزء من مؤسسة ربع قرن، الشباب الموهوبين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا ويوفر لهم مساحة يمكنهم من خلالها تنمية مواهبهم واكتساب المهارات من خلال المراكز الثمانية للمؤسسة في جميع أنحاء إمارة الشارقة. بتأسيسه في عام 2004، يقيم البرنامج أنشطة في مجالات الفنون والرياضة والمهارات الحياتية وريادة الأعمال والعلوم والتكنولوجيا والأدب واللغات.

مشروع “الفن للجميع”، الذي سيتم عرضه في وقت لاحق من هذا الشهر عبر منصة افتراضية، مفتوح للفنانين من فئتين عمريتين، تحت وفوق 18 عامًا، بما في ذلك فنانين لا تتجاوز أعمارهم 6 سنوات يأملون في أن يتم إختيارهم.

في المرحلة الأولى من عملية الاختيار، تم تقديم أكثر من 1,000 عمل، تدفقت المشاركات، وجميعها تحت شعار “في التباعد تضامن”، بتخليد العام الذي تغيّر فيه العالم كله، كما اختبرته عيون الشباب الواسع الخيال. ستفرز المرحلة التالية الطلبات المقدمة للوصول إلى القائمة القصيرة للمنصة.

محمد نائل، 17 عامًا، من بين المشاركين الذين وصلوا إلى المرحلة الثانية من عملية الاختيار. استوحى إلهامه من الرسوم المتحركة اليابانية، حيث يضفي استخدامه لأقنعة أوني، التي تمثل الشياطين وتلعب دورًا بارزًا في الفولكلور والأساطير اليابانية، ظلامًا واضحًا على عمله. الموت واضح أيضًا، جنبًا إلى جنب مع موضوعات الأسلحة مثل السيوف اليابانية وصور الإناث المثيرات.

“حتى من المنزل، يمكنك إنشاء عالم جميل في ذهنك. جمال الفن ينبع من الداخل، وساعدني كوفيد-19 على إدراك ذلك.”

محمد نائل   فنان يافع

يوضح نائل أن “الوباء الحالي يجعل الناس يخافون من الموت والمعاناة لأنه فيروس، وفي الثقافة اليابانية كان الناس يخافون من الأشخاص الذين يرتدون أقنعة أوني”، لإعتقادهم بأنهم شياطين. قال، “يشبه قناع أوني الموت والمعاناة والعقاب، لذلك أعتقد أن هناك شبه بطريقة ما.”

كان نائل غزير الإنتاج خلال الوباء، حيث أنتج 60 أو 70 لوحة ورسمًا منذ آذار/ مارس. قال، “حتى من المنزل، يمكنك إنشاء عالم جميل في ذهنك. جمال الفن ينبع من الداخل، وساعدني كوفيد-19 على إدراك ذلك.”

يقول محمد أحمد الجحاف، 18 عامًا، إن الفن لا بد أن يعكس الواقع. قال “لا شك أننا نعيش في أوقات غريبة، وبالنسبة لي، أدت الأوقات الغريبة هذه لإنتاج أعمال فنية غريبة.” وأضاف “الفن يمثل الخيال. آمل أن يستلهم الفنانون، الذين يشعرون أن العالم مختلف تمامًا ولا يمكنهم التكيف معه، طريقة للنظر بشكل أعمق داخل ذواتهم. أنا متأكد من أنهم سيجدون عوالم جميلة لتصويرها.”

تشمل مجالات المشاركة في معرض الشارقة: الرسم، والرسم الزيتي، والفسيفساء، والنحت، والتصوير، وكذلك المطبوعات الفنية، والتصميم، والخط، وفنون الوسائط المتعددة، بالإضافة إلى الفن الكولاج والفن الرقمي. (الصورة أعلاه: على اليمين عمل لمحمد أحمد وعلى اليسار لأحمد عبيد)
تشمل مجالات المشاركة في معرض الشارقة: الرسم، والرسم الزيتي، والفسيفساء، والنحت، والتصوير، وكذلك المطبوعات الفنية، والتصميم، والخط، وفنون الوسائط المتعددة، بالإضافة إلى الفن الكولاج والفن الرقمي. (الصورة أعلاه: على اليمين عمل لمحمد أحمد وعلى اليسار لأحمد عبيد)

على الرغم من افتقاد الجحاف للجوانب الاجتماعية للحياة خلال الوباء، إلا أنه يقول إن ذلك أتاح له مساحة لتطوير مهاراته في الرسم. الحجاف متخصص في الرسم بالقلم الرصاص بالأبيض والأسود، مع ميل قوي لتجسيد موضوعات الفضاء. وهو يأمل في أن يلهم فنه الآخرين على الحلم.

بالنسبة لأحمد عُبيد البالغ من العمر 17 عامًا، كانت الرسوم المتحركة والأنيمي شغفه منذ أن كان في الثالثة عشرة من عمره، ولاسيما الثقافة اليابانية. قال “لطالما حاولتُ كثيرًا تقليد أسلوبهم الفني، وقد ألهمتني أفلام الأنمي إنشاء فيلم” قاتل الشيطان”.”

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.

منح فيروس كوفيد-19 عُبيد مزيدًا من الوقت لاستكشاف موهبته وإعادة تقييم كيفية استخدام وقته ويرى إن الوقت الهادئ يناسبه. قال “بخلاف بعض الناس، لم أشعر بالملل لأنني انطوائي. أنا أستمتع بقضاء وقتي في مشاهدة الرسوم المتحركة وممارسة الألعاب، وفي الواقع، لم تكن مسألة عدم مقابلة أصدقائي في المدرسة مشكلة كبيرة بالنسبة لي لأنني كنت ألعب معهم طوال الوقت وأتواصل معهم من خلال تطبيقات زووم وواتساب.”

قدم المشاركون الذين يأملون في الانضمام لمشروع “الفن للجميع” أعمالاً في وسائل الإعلام بما في ذلك الرسم الزيتي والفسيفساء والنحت والتصوير الفوتوغرافي، فضلاً عن المطبوعات والتصميم وفنون الخط والوسائط المتعددة.

لمزيد من المعلومات، قم بزيارة موقع ناشئة الشارقة.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام