fbpx


بدون أسف: التدريس الإلكتروني سيستمر بعد أزمة كوفيد-19

/ 20-08-2020

بدون أسف: التدريس الإلكتروني سيستمر بعد أزمة كوفيد-19

تم نشر المقال أولاً باللغة الإنكليزية في مجلة الكرونيكال  The Chronicle، ويعاد نشرها هنا مترجمة بموجب اتفاقية مع المجلة وبموافقة الكاتبة. 

إذا كانت هناك فائدة واحدة كبيرة لقطاع التعليم العالي من أزمة كوفيد-19 فهي بروز أهمية التدريس الإلكتروني الجيد على نحوٍ متزايد وبصورة حيوية. ربما تتساءل قائلاً: حسنًا، بمجرد انحسار هذا التهديد الصحي العالمي – من خلال الاختبار والتتبع واللقاحات – سيقل انتشار التعلم الإلكتروني ويكون في إمكاني العودة إلى التدريس المباشر بالكامل.

لكن هذا غير محتمل، فقد غادر القطار الافتراضي المحطة، ومن مصلحتك أن تكون على متنه.

بعد تجاوز الاضطرابات الهائلة في وضع الطوارئ الإلكتروني هذا الربيع، أصبح لدى قادة التعليم العالي منظور جديد الآن حول قيمة الخيارات الإلكترونية لمساعدة الطلاب على مواصلة التقدم بهدف الحصول على درجة على الرغم من مواجهة عائق غير متوقع – سواء أكان وباءً أو إعصارًا، أو حتى التحديات الشخصية. كما أن الحجج المالية التي تفسر حاجة الكليات والجامعات إلى تحسين خيارات تقديم الدورات الدراسية مهمة. لكن بالنسبة لي، وكما هو الحال بالنسبة للكثير منكم، فالأمر يتعلق بالطلاب وحدهم.

يتعلق الأمر بهذا: إذا كنت تهتم بطلابك، وإذا كنت تريدهم أن يتعلموا وينجحوا، فعليك اغتنام الفرصة لتحسين التدريس عبر الإنترنت هذا الصيف. وإذا ما كنت إداريًا، فعليك دعم طلاب اليوم – والغد – من خلال مساعدة أعضاء هيئة التدريس لديك على تحسين طرق التدريس الإلكتروني.

وتمثل كيفية تحسين التدريس الإلكتروني محور هذه السلسلة الجديدة من المقالات. من خلال خبرتي في تقديم فصول دراسية افتراضية على مدار الـ 12 عامًا الماضية، وقيامي بالكتابة عن التدريس عبر الإنترنت، فأنا أعلم أن الأمر قد يبدو مهمة شاقة. لذلك سأقوم بمعالجتها في مقالات صغيرة الحجم. سينصب تركيزي على الأنشطة المنظمة وغير المتزامنة – لأن لها إمكانات أكبر بكثير من التدريس المتزامن (على سبيل المثال، إلقاء المحاضرات في الوقت الفعلي عبر تطبيق زووم Zoom لمجموعة من الطلاب الذين يبدون وكأنهم محصورين في مربعات على شاشتك).

بدايًة، بالنسبة لأولئك الذين لا تزال الشكوك تنتابهم حيال التدريس الإلكتروني، إليكم أربعة أسباب تدفعكم للانضمام إلى حركة التدريس الإلكتروني والبدء في تحسين أصول التدريس الرقمية الخاصة بكم.

لقد فاجأنا وباء كوفيد-19، ولا نرغب في أن نجد أنفسنا في هذا الوضع مرة أخرى. يتمتع الأكاديميون بسنوات من الخبرة في مجال الفصول المباشرة: كطلاب في البداية، وكمعلمين فيما بعد. لا ينطبق الشيء نفسه على الفصول الدراسية الإلكترونية، وقد قاوم الكثير من الأساتذة فكرة التدريس عبر الإنترنت لفترة طويلة.

في آذار/ مارس 2020، علمنا أنه في بعض الأحيان لن يكون لدينا خيار آخر. ومع وجود القليل من الخبرة للاستفادة منها – في الواقع، وفي بعض الحالات، كانت الخبرة شبه منعدمة – وجد هؤلاء الجدد في مجال التعليم عن بعد أنفسهم في حيرة. إذا ما كُنتَ مثل معظم أعضاء هيئة التدريس الذين أعرفهم، فلن تستمتع بشعور أن تجد نفسك قد ألقيت في عمق المجموعات الإلكترونية.

ومع ذلك، فقد تقدمتَ في وقت فوضى لا مثيل لها في قطاع التعليم العالي، وقمتَ بعمل جيد بشكل مثير للإعجاب لمساعدة طلابك على إكمال الفصل الدراسي الربيعي. الآن، ومع توفر مساحة صغيرة لإلتقاط الأنفاس هذا الصيف، حان الوقت للاستثمار في تطوير ذاتك كمعلم ذكي – كشخص مستعد للتركيز في أي لحظة، شخص يمكنه التدريس عبر الإنترنت بأي نموذجٍ كان. كفراشة تحررت من قيود شرنقتها، يمكنك الخروج من كوفيد-19 بقدرات جديدة ونقاط قوة جديدة تضاف لخبرتك التدريسية.

مثل العديد من الأكاديميين، كنتُ في البداية مرتابة بشأن التدريس عبر الإنترنت. تمتاز شخصيتي في الفصل بطاقة عالية وديناميكية ومرح. أنا أحب بثّ الطاقة في الفصل. لذلك منذ 12 عامًا، عندما طُلب مني لأول مرة تدريس فصل التأليف عبر الإنترنت، ترددت. لم أفهم كيف يمكنني أخذ ما أحبه في التدريس الشخصي وتقديمه عبر الإنترنت.

لقد اخترت هذه المهنة لأنك تحب الفصل الدراسي. يمكنك أن تتعلم حب الفصل الافتراضي أيضًا. مثل العديد من الأكاديميين، كنتُ في البداية مرتابة بشأن  التدريس عبر الإنترنت. تمتاز شخصيتي في الفصل بطاقة عالية وديناميكية ومرح. أنا أحب بثّ الطاقة في الفصل. لذلك منذ 12 عامًا، عندما طُلب مني لأول مرة تدريس فصل التأليف عبر الإنترنت، ترددت. لم أفهم كيف يمكنني أخذ ما أحبه في التدريس الشخصي وتقديمه عبر الإنترنت.

ومع ذلك، كنتُ عضوة مساعدة في هيئة التدريس في ذلك الوقت (أي أنني لم أكن في وضع يسمح لي برفض العمل)، لذلك قررتُ القبول. كنتُ مدركة أنني، إذا ما كرهت ذلك، لن أكون مضطرة إلى أخذ دورة أخرى عبر الإنترنت. ولدهشتي وسعادتي، اكتشفتُ أن التدريس عبر الإنترنت لم يكن سيئًا. في الحقيقة، لقد أحببته. لقد تمكنتُ من حب ذلك – ليس كل فصل دراسي ولا كل دورة، للتذكير فحسب. أنا على دراية بمجهود العبء الثقيل للتدريس عبر الإنترنت.

لكنني تعلمتُ كيفية التواصل مع الطلاب عبر الإنترنت بطرق مفيدة وأصيلة – على الرغم من أنها لا تماثل تلك التي أستخدمها في الفصول المباشرة. قد لا يتمكن العديد من الطلاب عبر الإنترنت من الالتحاق بالجامعة، ولقد أدركتُ بالتأكيد قيمة مساعدة هؤلاء الطلاب على تحقيق أحلامهم.

ربما تكون قد فوجئتَ هذا الربيع بحب بعض جوانب التدريس عبر الإنترنت. يعد البناء على هذه الجوانب مكانًا جيدًا لبدء الاستعدادات الصيفية.

بإمكان الأدوات والاستراتيجيات الرقمية تعزيز التدريس الشخصي أيضًا. نعلم جميعًا أن بعض أعضاء هيئة التدريس اضطروا، في آذار/ مارس، لحضور دورة مكثفة حول نظام إدارة التعلم (LMS) في مؤسستهم لأنهم لم يتعلموا كيفية استخدامه من قبل. أن تصبح أكثر مهارة مع الوظائف الأساسية لنظام إدارة التعلم (LMS) يمنحك المزيد من أدوات واستراتيجيات التدريس لاستخدامها – ليس في البيئة الافتراضية فحسب بل في الفصل الدراسي الفعلي أيضًا.

يعتبر نظام إدارة التعلم (LMS) أداة غير معروفة بوضوح  رغم امتلاكها إمكانات كبيرة لتعزيز تفاعلات التدريس والتعلم الديناميكي. عندما تخطط لفصل الخريف، ضع في اعتبارك ما يمكن للطلاب القيام به خارج الفصل – بشكل غير متزامن عبر LMS – للمشاركة بشكل أكثر فاعلية عندما يكونون في ذات الغرفة معك. على سبيل المثال، قم بتعيين الطلاب لإجراء بحث حول موضوعٍ ما، وقم بنشر الروابط ذات الصلة في منتدى المناقشة عبر الإنترنت، وتحليل مزايا مساهمات الطلاب الآخرين. من خلال مطالبتهم بإنشاء محتوى قبل الفصل، فأنت تُعدّهم للمشاركة في مناقشات غنية حول الموضوع في الفصل. أو اطلب، مثل اثنين من زملائي، من الطلاب إنهاء اختبارات المفردات في نظام إدارة التعلم الخاص بك. بذلك، سيأتي الطلاب إلى الفصل ليتحدثوا بالفعل عن المعلومات الأساسية التي يحتاجون إلى معرفتها.

بمجرد إضافة الأنشطة الإلكترونية إلى الدورات الدراسية المباشرة، قد لا تنظر إلى الوراء أبدًا. لأنه ليس هناك سلبي في تزويد الطلاب بمزيد من الطرق لقضاء الوقت مع محتوى الدورة، بغض النظر عن نوع الفصل الدراسي.

أن تدفن رأسك في الرمال وتنتظر انتهاء هذا بدون عواقب ليس خيارًا. يكاد يكون من المستحيل تحديد الشكل الجديد للتعليم العالي في 2020-2021، ولكنه سيتضمن التدريس الإلكتروني بشكل أو بآخر.

من المحتمل أن يكون طلاب الجامعات الذين يتلقون دروسًا هذا الخريف معرضين للخطر بشكل غير عادي وسيكونون بحاجة إلى الكثير من الدعم أثناء تنقلهم في المسائل المالية والصحية وإجراءات السلامة. وأهم دعم يمكنك تقديمه، كعضو هيئة تدريس، هو توفير افضل طرقك في التدريس. ويعني هذا توسيع قدراتك في التدريس عبر الإنترنت.

قُم بذلك من أجل رفاهيتك – حتى تكون مستعدًا جيدًا لما ينتظرنا في خريف عام 2020. قُم بذلك من أجل طلابك – بهدف إنشاء فصول دراسية مرنة تمكّنهم من التعلم والازدهار. قُم بذلك من أجلنا جميعًا كأعضاء في قطاع التعليم العالي يتجهون لتحقيق ذات الهدف – أي إنشاء مجتمع أكثر استنارة من مواطنين منخرطين تمامًا ومستعدين لمواجهة مشاكل الغد المعقدة وغير المعروفة.

بسعيك جاهدًا لأن تصبح مدرسًا أفضل عبر الإنترنت، فإنك تساهم في جعل العالم مكانًا أفضل. ويبدو أن هذا الأمر يستحق القيام به بالنسبة لي.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام