عقبات تواجه التحول إلى التعليم الإلكتروني لمواجهة وباء كورونا

/ 20-03-2020

عقبات تواجه التحول إلى التعليم الإلكتروني لمواجهة وباء كورونا

ملاحظة المحرر: تم نشر المقال أدناه باللغة الإنجليزية على موقع The conversation.، ويعاد نشره هنا بعد ترجمته.

استجابةً لوباء فيروس كورونا الجديد، اعتمدت العديد من الجامعات الكورية الجنوبية نظام التعليم عبر الإنترنت. لا يزال الطلاب يتلقون العدد المطلوب من ساعات الدراسة ولكن دون الاتصال المباشر مع الأساتذة.

أعلنت وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة أنه سيتم اعتماد التدريس الجامعي عبر الإنترنت. في إيطاليا، أمرت الحكومة بإغلاق جميع الجامعات حتى 15 آذار/ مارس. كما تحولت الجامعات الإيطالية أيضًا لإعتماد التدريس عبر الإنترنت.

يتبع هذا التحول العالمي للتعليم عبر الإنترنت المثال الذي وضعته الجامعات في الصين، حيث بدأ المرض بالتفشي لأول مرة. يبدو هذا التبني العالمي السريع للتعليم الإلكتروني أمرًا مدهشًا. بصفتي باحثة تعمل على استخدام التعلم عبر الإنترنت في التعليم العالي، غالبًا ما شعرت بالإحباط من بطء وتيرة مثل هذا التغيير.

يمكن للتعلم عبر الإنترنت، الذي يتم تنفيذه بعناية، أن يجعل التعليم الجامعي أكثر سهولة وبأسعار معقولة وطرق تفاعلية تركز على الطالب. مع ذلك، تبدو الطريقة التي يتم من خلالها تقديمه على اعتباره حل بسيط وعملي، قادر على استبدال التدريس وجهاً لوجه لفترة طويلة، مضللة.

 حان وقت الاستعداد 

يُعدّ التعليم عبر الإنترنت مسعى معقد. من المهم وضع تفاهمات وتوقّعات واقعية حول كيفية دعم الطلاب المتأثرين بإجراءات وباء فيروس كورونا. وينطبق هذا الحال بشكل خاص على الجامعات التي تجاهلت التعليم عبر الإنترنت قبل تفشي وباء الفيروس التاجي “كورونا”.

ربما يفتقر كل من الأكاديميين والطلاب إلى التدريب اللازم لتحقيق تعلم إلكتروني ذو جودة. في العادة، يتضمن تطوير الدورات عبر الإنترنت فريقًا من الخبراء بما في ذلك الأكاديميين والمصممين التعليميين والمبرمجين والرسامين. يتبع الفريق بشكل جماعي عمليات التصميم المنتظمة. ومع ذلك، ومن خلال هذا التحول السريع، سيقدم الأكاديميون الذين لم يسبق لهم التدريس عبر الإنترنت دورات لم يتم ابتكارها بهذه الطريقة.

بالنسبة للعديد من الطلاب الذين سيَستخدمون الهواتف الذكية، سيكون هناك اختلافات كبيرة بين عرض الشرائح على شاشات العرض في قاعات المحاضرات والشاشات الصغيرة المحمولة باليد.

في مواجهة هذا التحدي غير المسبوق، سيسجل معظم الأكاديميين محاضراتهم باستخدام كاميرا ويب مستخدمين ذات الشرائح الخاصة بحصص التدريس المباشرة السابقة. سيختار البعض القيام بالتدريس المباشر باستخدام أدوات الاتصالات اللاسلكية، وإلقاء المحاضرات نفسها عبر الإنترنت في ساعات الدراسة العادية. لن تؤدي مثل هذه “الرقمنة” البسيطة للمحاضرات المباشرة لتحقيق تجارب إيجابية للأكاديميين أو الطلاب.

بالنسبة للعديد من الطلاب الذين سيَستخدمون الهواتف الذكية، سيكون هناك اختلافات كبيرة بين عرض الشرائح على شاشات العرض في قاعات المحاضرات والشاشات الصغيرة المحمولة باليد. يجب التحقق من حجم الخط ونسبة الصفحة للشرائح ومراجعتها بعناية لتحسين قابليتها للقراءة. إذا لم تتم رقمنة مواد الدورة التدريبية مثل النصوص الرئيسية بشكل صحيح، فقد يتم تعطيل تعلم الطلاب تمامًا.

مشاركة الطلاب

تتمثل القضية الأخرى في الإبقاء على اهتمام الطلاب. دائمًا ما يصعُب على الأكاديميين الحفاظ على انتباه الطلاب في الفصول الدراسية وجهًا لوجه. تشير العديد من الدراسات إلى أن الأمر أكثر صعوبة مع تدريس الطلاب عن بعد، كما يتضح من ارتفاع معدلات التسرب في التعليم الإلكتروني مقارنة بالمساقات العادية. توجد استراتيجيات تدريس مفيدة على الإنترنت، ولكن بالنسبة للمبتدئين في التعليم الإلكتروني المثقلين بأعباء التسجيل السريع للمحاضرات عبر الإنترنت، قد يبدو البحث عن أدلة موجودة بالفعل غير واقعي.

بالنسبة للطلاب غير المجهزين بشكل كافٍ بالأدوات والمهارات التكنولوجية الأساسية، ستكون مشاهدة مقاطع فيديو المحاضرات عبر إنترنت رديء الجودة – سواء المسجلة مسبقًا أو البث الحي – أمرًا محبطًا.

 

أخبرني أكاديمي من هونغ كونغ عن تجاربه مع الفصول الدراسية عبر الإنترنت خلال تفشي فيروس كورونا “في الأسبوع الأول، كان الحضور بحدود 50 في المئة، ولم يكن هذا سيئًا على الإطلاق. ومع ذلك، ساءت الأمور، ففي الأسبوع الماضي، لم يحضر الفصل سوى طالب واحد، وهو أمر محبط.”

كحد أدنى، يجب أن يمتلك كل طالب إمكانية الوصول إلى إنترنت عالي السرعة من مكان عزله. بالنسبة للطلاب غير المجهزين بشكل كافٍ بالأدوات والمهارات التكنولوجية الأساسية، ستكون مشاهدة مقاطع فيديو المحاضرات عبر إنترنت رديء الجودة – سواء المسجلة مسبقًا أو البث الحي – أمرًا محبطًا.

من المستحيل معرفة الظروف المعيشية أو التعليمية أو الصحية لكل طالب خلال هذه الأزمة. بالنظر إلى أن العديد من الطلاب قد يعزلون اجتماعيًا وجسديًا ويشعرون بالقلق، فما مدى استعدادهم للتعلم عبر الإنترنت؟ حتى في الظروف العادية، يعاني الطلاب عن بعد من مشاعر العزلة الناجمة عن نقص التفاعل وجهاً لوجه والخبرة الاجتماعية. وقد كانت هذه مشكلة منذ بداية التعليم عبر الإنترنت في التسعينات.

نظرًا لانتشار الوباء، لن يتوقف هذا التحول العالمي المفاجئ لاعتماد التعلم عبر الإنترنت في غضون أسبوع أو أسبوعين. ستحتاج الجامعات إلى التفكير بعناية في كيفية تقييم نتائج تعلم الطلاب، الأمر الذي سيفتح مجموعة جديدة كاملة من التحديات. قد يتّخذ الطلاب غير الراضين الذين يجدون التعلم عبر الإنترنت أدنى من المحاضرات المباشرة إجراءات ضد الجامعات. في كوريا، يطلب الطلاب المتأثرون بالانتقال إلى التعلم عبر الإنترنت نتيجة لإجراءات وباء فيروس كورونا استرداد مدفوعاتهم الدراسية.

تتأثر الفكرة المتصوّرة عن سهولة وفائدة التعليم عبر الإنترنت إلى حد كبير بالتجارب الأولى للمستخدمين. ولهذا تأثير كبير على اعتماده الفعلي. تقلقني فكرة أن يتم تنفيذ التعليم عبر الإنترنت بسرعة على حساب الجودة، لأنه قد يؤدي إلى التخلص من التعليم عبر الإنترنت بعد انتهاء تفشي فيروس كورونا. يجب التخطيط للانطلاق عبر الإنترنت بعناية، ويحتاج أعضاء هيئة التدريس في الخط الأمامي لهذه الحركة إلى دعم أكثر من مجرّد إشعار عملية بسيطة مبررة بإعلان حالة الطوارئ.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[Modal-Window id="5"]

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام