fbpx


فن الأرض في السعودية: معرض فني يتحدى الأفكار التقليدية

/ 19-02-2020

فن الأرض في السعودية: معرض فني يتحدى الأفكار التقليدية

في بلدة العلا الصحراوية الصغيرة في المملكة العربية السعودية، تقف زقورات كبيرة مصنوعة من صناديق بلاستيكية زرقاء على ارتفاع 15 مترا في وسط وادٍ رملي. بتفاصيلها المثيرة والمرحة على الرغم من رسالتها المدوية، يشير العمل الذي نفذه الفنان السعودي راشد الشيشي وآخرون إلى معرض يهدف إلى التبادل الثقافي والترحال الذي حدث هناك ذات مرة، وربما يكون في الإمكان استعادته من جديد من خلال الحوار والأعمال الفنية.

يتحدث عمل الشيشي الفني، الذي يحمل عنوان “في ممر مختصر”، عن تاريخ المدينة باعتبارها محطة على طريق تجارة البخور الذي امتد عبر المنطقة، وكيف آوى المسافرين من المناخ الصحراوي القاسي في الجبال. يعد هذا العمل جزءًا من معرض ديزرت إكس العلا، وهو معرض فني استقطب، على الرغم من بعض الجدل حول علاقته بالحكومة السعودية، طرقًا جديدة لصنع وعرض الفن في المنطقة.

تم تنظيم المعرض بالتعاون بين بينالي ديزرت، وهي منظمة غير ربحية مقرها كاليفورنيا أنتجت معارض فنية خاصة بمواقع محددة في صحراء وادي كوتشيلا في تلك الولاية، والهيئة الملكية لمحافظة العلا، وهي هيئة حكومية سعودية تسعى لتطوير مجموعة متنوعة من الخبرات السياحية لجذب الزوار إلى هذه المدينة الخلابة، على بعد حوالي ثلاث ساعات بالسيارة شمال غرب المدينة المنورة.

قدمت اللجنة الملكية الدعم المالي والتقني، في حين شارك في تنسيق الأعمال الفنية مدير أعمال ديزرت إكس، نيفيل ويكفيلد، والقيمتان السعوديتان آية علي رضا ورنيم فارسي.

 خلفية طبيعية مذهلة

بإحساس بالسحر والانتقال إلى عالم آخر، يمثل مشهد التكوينات الصخرية الهائلة والرمال الصحراوية المذهل في العلا خلفية مذهلة لمعرض يتحدى تعريفات الفن والمشاركة الفنية والحوار العام في وقت واحد من خلال أعمال مخصصة للموقع. شارك أربعة عشر فنانًا، من مصر وتونس ولبنان والأردن والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وبورتوريكو والدنمارك، مما جعل المعرض مكانًا لتلاقح الأفكار والاقتراحات والبيانات الفنية المثيرة للاهتمام.

من أعمال شيرين جرجس، خلخال علياء، في معرض  ديزرت إكس العلا. (الصورة: لانس جربر، الفنانة، RCU وديزرت X).
من أعمال شيرين جرجس، خلخال علياء، في معرض ديزرت إكس العلا. (الصورة: لانس جربر، الفنانة، RCU وديزرت X).

قال ويكفيلد، في مؤتمر صحفي عُقد قبل الافتتاح الرسمي، “أعتقد أن لمعرض ديزرت إكس العلا القدرة على إنشاء حوار، وآمل أن تتنشر هذه الرسالة وتصل إلى العالم. كان هناك مشاركة نشطة على المستوى المحلي من قبل الفنانين الذين دعوا المجتمع المحلي للمساعدة في تثبيت الأعمال والانخراط في ورش العمل. إنه معرض محلي وعالمي وأعتقد أن جماله يكمن في هذا.”

وأضافت فارسي “تفاعل الفنانون مع منظر طبيعي غير قابل للتحدي، لكن الفنانين [بدلاً من ذلك] تعاملوا مع المشهد الطبيعي ذاته.”

برز فن الأرض في الولايات المتحدة في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين، مما وسع حدود الإبداع الفني عن طريق صنع أعمال في مناظر طبيعية بعيدة عن المراكز الحضرية أو حولها. في كثير من الأحيان، كانت المواد المستخدمة هي تلك الموجودة في السياق أو المنطقة المحيطة بها مثل الرمال أو الحجر أو الماء.

وكان من السمات المميزة للحركة التركيز على البيئة والحفاظ على المناظر الطبيعية. وبالمثل، كان معرض ديزرت إكس العلا حريصًا على تحفيز الحوارات المتعلقة بالحفاظ على البيئة في الصحراء من خلال الأعمال الفنية التي تم تنفيذها. 

تعليقات نابضة بالحياة

كان هذا حال عمل منال الضويان، بعنوان “يا تُرى، هل تراني؟”، الذي يتألف من منطات قفز (ترامبولين) بأحجام مختلفة في الرمال الصحراوية. في النهار، يمكن للزوار الاستمتاع بالقفز على الترامبولين بأنفسهم. وفي المساء، يبرز هدف العمل كتعليق على شحّة الموارد المائية في المنطقة عندما تبدو منطات الترامبولين، المضاءة من أسفل، وكأنها قطرات كبيرة من المياه في قلب الصحراء.

تفاعل الفنانون مع منظر طبيعي غير قابل للتحدي، لكن الفنانين [بدلاً من ذلك] تعاملوا مع المشهد الطبيعي ذاته.”

رنيم فارسي   المستشارة السعودية المتخصصة في مجال الفن التشكيلي

كما أنتج الفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم، المعروف بإنتاج أعمال مستوحاة من المناظر الطبيعية لبلدته خورفكان، وهي منطقة جبلية في الإمارات العربية المتحدة، عملاً بعنوان “حديقة الأحجار المتساقطة”، وهو عبارة عن مجموعة من الأجسام ذات الألوان النيونية بأحجام مختلفة منتشرة على سفح جبل.

قال إبراهيم “عندما جئت في زيارة أولية للموقع، لاحظت أن للأحجار التي سقطت من الجبال وتناثرت، بأشكال مختلفة، ألوان ودرجات لونية مختلفة إذا ما نظرت إليها عن كثب. رغبت في محاكاة ذلك في عملي. يتحدث هذا العمل عن تحركات الصخور والحجارة هنا، وكيف استقرت، وهذا يتماشى إلى حد كبير مع طريقة عملي والتفكير فيه. من دون أن أعلم، عندما بدأت في صنع أعمال فنية في أوائل الثمانينيات، أن هناك شيء مثل فن الأرض. كنتُ أصنع فن الأرض وأشارك في هذه المحادثة بطريقتي الخاصة.”

شاركت الفنانة التونسية الأميركية ليتا البكيركي في تركيب فني تم توزيعه في جميع أنحاء الوادي. يجمع العمل، الذي يحمل عنوان نجمة (والذي ضعت فيه ألف شمس فوق طبقا الفضاء الشفافة)، بين استخدامها المتكرر لشخصية إليسيريا الخيالية، وهي رائدة فضاء من القرن الخامس والعشرين وضعتها في أماكن مختلفة حول العالم، مع كرات زرقاء مفروضة في تشكيل يعكس كوكبة من النجوم مباشرة فوق الوادي.

يُعتقد أن وضع البكيركي لإليسيريا على تشكيل صخري هي المرة الأولى، منذ عدة قرون، التي يتم فيها عرض تمثال لشخصية أنثوية علانية في المملكة العربية السعودية، حيث يُحظر عرض شخصيات نسوية بسبب التقاليد الإسلامية.

من أعمال الفنانة التونسية الأميركية ليتا البكيركي باسم (نجمة) وهو عبارة عن تركيب فني تم توزيعه في جميع أنحاء الوادي. (الصورة: لانس جربر، الفنانة، RCU وديزرت X).
من أعمال الفنانة التونسية الأميركية ليتا البكيركي باسم (نجمة) وهو عبارة عن تركيب فني تم توزيعه في جميع أنحاء الوادي. (الصورة: لانس جربر، الفنانة، RCU وديزرت X).

التداخل مع المشهد الطبيعي

يتألف عمل مهند شونو الفني بعنوان “المسار المفقود” من آلاف الأنابيب البلاستيكية، والمنتجات الثانوية لصناعة البترول، وعلى الرغم إرتباطه بالصناعة، إلا أن عمله الفني يدعو إلى تجربة فعلية في ذات الموقع. بإتباع الأنابيب، يصل الزوار إلى بقعة مخبأة فوق الكثبان الرملية، لا يمكن الوصول إليها إلا بعد الانخراط مع الأرض والتسلق.

لا ينجح معرض ديزرت إكس العلا في تكييف الأفكار حول فن الأرض مع السياق المحلي للعلا فحسب، بل إنه نجح أيضًا في إشراك المجتمعات المحلية في عناصر إنتاج الأعمال الفنية.

أنتجت الفنانة المصرية الأميركية شيرين جرجس عمل فني بعنوان “خلخال علياء” المُستوحى من خلخال بدوي قدمته والدتها لها. بتلاعبها بحجم العمل، يمثل العمل تكريمًا لنساء الصحراء من خلال ابتكار تمثال كبير مبني على شكل خلخال عليه كتابات بالخط العربي، وهي قصيدة لشاعرة بدوية عريقة تدعى علياء بنت ضاوي الدلبحي العتيبي. تتحدث القصيدة عن العلاقة العائلية والعاطفية للكاتبة بالمناظر الصحراوية. بتعليق عمل جرجس عاليًا وتثبيته في شق جبلي كبير، يدعو العمل الزائرين إلى الوقوف تحته وقراءة القصيدة.

“كانت تجربة العمل مع الفنانات والحرفيات المحليات في العلا بمثابة تحوّل مهم. لقد شعرت أن الضحكات مشتركة وتبادل المعرفة والمحادثة كان أمرًا غير عادي بالنسبة لي واستمر في فتح وجهة نظري على العالم، وآمل أن يكون ذات الشيء قد حصل معهن.”

شيرين جرجس   فنانة مصرية أميركية

كما تضمّن العنصر الثاني من العمل النسّاجات المحليات اللواتي تعاونت جرجس معهن لنسج القصيدة على قماش السدو الأسود التقليدي. تعتبر هذه القطع عناصر أخرى للتبادل والمشاركة مع المجتمع المحلي حيث تدعو الفنانة الزوار لنسج الخيوط الملونة على تلك القطع.

النقد والاستجابة

لم يكن الحدث ليمُر، بالطبع، من دون جدال.

ندد كريستوفر نايت، الناقد الفني لصحيفة لوس أنجلوس تايمز، بقرار ديزرت إكس العلا بالتعاون مع الحكومة السعودية واصفًا ذلك بأنه “فساد أخلاقي”، فيما استقال ثلاثة من أعضاء مجلس ديزرت إكس احتجاجًا، بما في ذلك أيقونة فن البوب إد روسكا.

واجهت كل من جرجس وليتا البكيركي والمجموعة الفنية سوبرفليكس من الدنمارك وغيرهم ممن شاركوا في إصدارات كوتشيلا من ديزرت إكس انتقادات لموافقتهم على المشاركة في الحدث السعودي.

من عمل الفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم بعنوان
من عمل الفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم بعنوان "حديقة الأحجار المتساقطة"، وهو عبارة عن مجموعة من الأجسام ذات الألوان النيونية بأحجام مختلفة منتشرة على سفح جبل. (الصورة:لانس جربر، الفنان، ديزرت اكس ولوري شبيبي)

وفي معرض حديثها عن مشاركتها في الحدث، قالت جرجس “كانت تجربة العمل مع الفنانات والحرفيات المحليات في العلا بمثابة تحوّل مهم. لقد شعرت أن الضحكات مشتركة وتبادل المعرفة والمحادثة كان أمرًا غير عادي بالنسبة لي واستمر في فتح وجهة نظري على العالم، وآمل أن يكون ذات الشيء قد حصل معهن.”

كما دافعت سوزان ديفيس، مؤسسة ورئيسة ديزرت إكس، عن توسع مؤسستها لتشمل المملكة العربية السعودية.

قالت، في مقابلة مع الفنار للإعلام، “من الطبيعي أن يعترض الناس على أي حدث فني ويتفاعلون معه وفقًا لذلك. ومع ذلك، لا ينتقص هذا من ما يجري بالفعل أو من فرص الحوار والتبادل والتعلم التي يمكن أن تتاح للفنانين الأميركيين الذين قدموا إلى هنا لعرض أعمالهم.”

أشارت المنسقة آية علي رضا إلى خروج المعرض عن نموذج معرض “المكعب الأبيض” المهيمن على عالم الفن. وعلقت قائلة “كان الأمر يتعلق بتحطيم جدران المعارض. … كان هناك الكثير من الأمور التي تحدث للمرة الأولى في حدث مثل هذا.”

بحلول شهر آذار/ مارس، عزز معرض ديزرت إكس العلا بالفعل مشاعر التعجب والفضول فيما يتعلق بصناعة الفن والمعارض في بلد مُصمّم على وضع نغمة جديدة في السياسة والمجتمع الإقليميين. يعد معرض ديزرت إكس العلا الفصل الأول المشجع للفنانين الإقليميين لتوسيع طموحاتهم، وخلق الوعي بفوائد المشاركة المجتمعية من خلال الفنون، وتلبية الحاجة الماسة للبدء بثورة الفنون.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام