انعطافة جديدة في احتفالية فلسطين للأدب

/ 29-05-2019

انعطافة جديدة في احتفالية فلسطين للأدب

بعد عقد من انطلاقه، وتوقف لعامٍ واحد، عادت احتفالية فلسطين للأدب – وهو حدث ثقافي مكرس لتعزيز التضامن مع فلسطين.

تأسست احتفالية “بالفيست”، كما هو معروف بشكل عام، من قبل الكاتبة المصرية البريطانية أهداف سويف في عام 2008. وعلى مدار عقد من الزمان، تمكنت الاحتفالية من جلب المؤلفين والصحافيين والعلماء كل ربيع للسفر عبر الأراضي المحتلة والانخراط في جدول مزدحم بالفعاليات. عملت الاحتفالية مع أكثر من 200 كاتب، وهي قائمة يصعب تلخيصها، ولكنها تضم الشاعرين محمود درويش وسهير حماد والروائيين مايكل أونداتجي وتيجو كول، وكتّاب من أمثال بانكاج ميشرا ورجا شحادة وصحافيين من أمثال جيلاني كوب ومولي كرابابل.

حضرتُ الاحتفالية في عام 2014، وكتبت عنه يوميات نُشرت في موقع Bookforum. تعد الاحتفالية تجربة فريدة من نوعها وتحولية لتجربة الفصل المكاني العنيف (وإن كانت لفترة وجيزة جدًا) في الأراضي المحتلة، أي الطريقة التي تم من خلالها عزل الفلسطينيين عن العالم الخارجي، وعن أرضهم وعن بعضهم البعض – وشاهد على العديد من التبادلات العميقة بين الكتاب الزائرين ونظرائهم الفلسطينيين وجماهيرهم.

كان من أهداف الاحتفالية تسليط الضوء على الكتاب الفلسطينيين، بهدف تثقيف الشخصيات الأدبية الدولية حول واقع الاحتلال؛ ومنح الجمهور الفلسطيني، الممنوع من السفر والتنقل بحرية، فرصة للتبادل مع مؤلفين من جميع أنحاء العالم.

بعد عشر سنوات مثمرة، قرر المنظمون التوقف لفترة مدتها عام واحد والتفكير في طرق جديدة يمكن للمهرجان من خلالها السعي لتحقيق أهدافه.

مؤخراً، تم إطلاق “المرحلة الثانية من احتفالية بالفيست“، والتي ترغب في تجاوز فرضية شهادة الكتّاب على الواقع والعمل على “تعزيز كتابة جديدة توضح وتؤكّد على الروابط بين استعمار فلسطين ونظم تسريع السيطرة والتجريد من الملكية حول العالم.”

أخبرني الكاتب عمر روبرت هاميلتون، منظم بالفيست، عبر الهاتف من القاهرة، بعد فترة وجيزة من الدورة الأخيرة للمهرجان، والتي انتهت في نهاية نيسان/ إبريل، “لا تزال فلسطين غير حرة. لكننا شعرنا جميعًا أن الخطاب حول فلسطين في أوروبا وأميركا قد تغير كثيرًا في السنوات العشر الماضية – هناك تضامن أساسي مع فلسطين. إذن ما المرحلة التالية من التضامن؟ ما هي المرحلة التالية من الوعي المنشود، لفهم ما يجري؟ الشيء الأساسي يكمن في فهم كون ما يجري في فلسطين ليس حصريًا ومعزولًا ومتضمنا داخل فلسطين فحسب.”

ربطت الاحتفالية على الدوام الصلات بين الكفاح ضد الإمبريالية والاستعمار والعنصرية. كانت هذه الصلات أكثر وضوحًا في دورة هذا العام، والتي نظمت لأول مرة حول موضوع “الحيز الاستعماري: مستقبل التطور الحضري”، برعاية المهندس المعماري ورئيس التحرير مهدي صباح.

قال هاميلتون “يتمثل ما سنواجهه في المستقبل بوضوح في النخبة الصغيرة التي تتحكم بشكل متزايد في الجيلين الأخيرين من موارد الكوكب الآخذة في التناقص، مع وجود قوة شرطة موسّعة بشكل كبير تدافع عنها، وإسرائيل في طليعة ذلك – من تطوير خوارزميات المراقبة والتكنولوجيا والأسلحة وخبرة مراقبة السكان ومراقبة الموارد.”  أقيم بالفيست حول هدف فهم كون الوضع في فلسطين جزء من “خطر واضح وحاضر يواجه الجميع في جميع أنحاء العالم.”

جمع برنامج هذا العام أوجه التشابه بين مراقبة الفضاء في الجزائر وفلسطين وأميركا الشمالية، فضلاً عن أشكال مقاومة اعتداء الدولة والمراقبة والفصل. تبادلت الشاعرة الأميركية الموهافية، من قبائل السكان الأصليين، ناتالي دييز والشاعرة الفلسطينية جيهان بسيسو وجهات النظر حول مقاومة اللغة الاستعمارية. كما ترأست الباحثة الفلسطينية النسوية نادرة شلهوب كيفوركيان مناقشة “الحيز الاستعماري اليوم”.

كما ضمت الاحتفالية أيضًا مشاركين من أمثال نيك إستس، الأستاذ المساعد للدراسات الأميركية بجامعة نيو مكسيكو ومؤلف كتاب سيصدر قريبًا عن الحركة التي يقودها السكان الأصليون والمتمحورة حول ستاندينغ روك لإيقاف خط أنابيب النفط الواصل إلى داكوتا. (إذ يقول الأمريكيون الأصليون الذين يعيشون بالقرب من مسار خط أنابيب النفط إنه سيؤدي إلى تلويث المياه وتخريب مواقع الدفن المقدسة.) من المشاركين الآخرين ليوبولد لامبرت، المهندس المعماري ورئيس تحرير مجلة The Funambulist، وهي مجلة مطبوعة وإلكترونية مخصصة لسياسات الفضاء العام والهيئات؛ وتظهر مقالات عن فلسطين بانتظام في صفحاتها.

يهدف التوجه الجديد للاحتفالية، بالإضافة إلى التركيز على إنتاج المعرفة، إلى إشراك الجامعات الفلسطينية وتعزيز التعاون العلمي. إذ تضمنت دورة هذا العام فعاليات في خمس مؤسسات تعليمية: جامعة النجاح في نابلس وجامعة بيرزيت وجامعة بيت لحم وجامعة الخليل وكلية دار الكلمة في بيت لحم. وتم توجيه دعوة للمشاركين لمدة عامين، حتى يتمكنوا من العودة والمشاركة في الأعمال التي قد يكون لها صلة بفلسطين.

قال هاميلتون “حاولنا وضع الأشخاص الذين يحتمل أن يتعاونوا أو يعملوا في نفس المجال في ذات الغرفة. والآن علينا أن نجلس ونرى ما سيسفر عنه ذلك.”




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[Modal-Window id="5"]

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام