التعليم المدمج أخيراً في الجامعات المصرية

/ 11-10-2018

التعليم المدمج أخيراً في الجامعات المصرية

أسيوط – يكتسب العام الدراسي الجديد، والذي بدء للتو، طابعاً مختلفاً مع انخراط طلاب الجامعات في برامج أكاديمية قائمة على التعليم المدمج لأول مرة.

إذ بدأت الجامعة الأميركية في القاهرة تنفيذ برنامج جديد يجمع بين التعليم التقليدي القائم على تقديم محاضرات بشكل مباشر من قبل الأساتذة ومقررات متاحة فقط عبر الإنترنت يحتاج الطلاب للالتحاق بها إلكترونيا ليتم احتساب الدرجات التي يحصلون عليها بعد إتمامها ضمن المواد المقررة للحصول على شهادة الماجستير، في برنامج مايكروماسترز مقدم من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالتعاون مع مؤسسسة عبد الله الغرير للتعليم.

قالت مايسة جلبوط، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، “التعليم المدمج والتعلم عبر الإنترنت، هما خطوتان رئيسيتان لزيادة فرص الحصول على التعليم ليس عددياً فقط وإنما زيادة الخيارات أمام الطلاب بما يلبي احتياجاتهم وظروفهم المختلفة.” (اقرأ القصة ذات الصلة: فرصة ثانية للتعليم العالي أمام الطلاب العرب و التعليم الرقمي للاجئين فرصة لإعادة البناء على نحو أفضل).

يسعى البرنامج إلى تطوير ودعم التعليم عالي الجودة عبر الإنترنت في العالم العربي، بحسب منى سعيد، أستاذ مساعد ورئيس قسم الإقتصاد بكلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في القاهرة.

قالت “البرنامج جاد ومبشر، خاصة وأن المقررات المتاحة عبر الإنترنت مقدمة من مؤسسة تعليمية عريقة مما يكسب البرنامج قوة واعتمادية.”

حتى اليوم، دربت الجامعة الأميركية في القاهرة 68 من أعضاء هيئة التدريس على تقديم دورات التعليم المدمج. إذ قامت الجامعة بتصميم وتقديم أربع دورات، كما يتم العمل حاليا على تصميم 15 مقرر دراسي جديد يعتمد أسلوب التعليم المدمج.

يعتقد كريشنا راجاجوبال، عميد التعليم الرقمي بمعهد ماساتشوستس أن التعاون مع الجامعة الأميركية سيسهم في التقدم التعليمي والمهني للكثير من الدراسين، الذين لم تكن ستتاح لهم الفرصة للحصول على درجة الماجستير سابقاً.

قال “التعليم المدمج يقدم فرصاً كبيرة للوصول للمعلومات ويضمن تحقيق الأفضل من حيث كلفة التطوير والوقت اللازم.”

ينتشر التعليم المدمج بصورة واسعة في الدول الأوروبية، إلا أنه يواجه تحديات كبيرة في المنطقة العربية خاصة مع عدم اعتراف العديد من الدول العربية بالشهادات الصادرة عنه في ظل غياب قوانين تضبطه وتضع أسس لاعتماده. (اقرأ القصة ذات الصلة: البحرين تحظر التعليم المفتوح)

من هنا يكتسب برنامج الجامعة الأمريكية بالقاهرة أهمية خاصة لكونه أول برنامج معتمد في المنطقة يتبنى في جزء منه على التعليم المدمج. ويتزامن برنامج الجامعة مع  بدء مركز جامعة القاهرة للتعليم المدمج باستقبال طلاب للحصول على درجة البكالوريوس والليسانس وفق نظام التعليم المدمج في تخصصات: التجارة، والتربية (الطفولة المبكرة)، وقسمي إعداد معلمي مرحلة الطفولة المبكر، وإعداد معلمي التربية الخاصة مرحلة الطفولة المبكرة، وليسانس الترجمة الإنجليزية، وعلم النفس وتطبيقاته، والدراسات التاريخية وحضارات العالم، و علم الاجتماع التطبيقي، والنشر والحفظ الرقمي.

وكان المجلس الأعلي للجامعات قد وافق في مطلع جزيران/ يونيو الماضي على تغيير اسم مركز التعليم المفتوح التابع لكل جامعة حكومية إلى مركز التعليم المدمج وذلك بعد جدال استمر لأكثر من عامين حول إلغاء هذا النوع من النظام التعليمي بعد شكاوى حول جدواه وجودة مخرجاته. (اقرأ اللقاء ذو الصلة: حوار مع مدير مركز التعليم المفتوح بجامعة عين شمس).

قال أشرف حاتم، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة القاهرة وأمين المجلس الأعلى للجامعات السابق، “يتبنى نظام التعليم في مصر مفهوم الإتاحة بمعنى توفير التعليم وإتاحته للجميع، ومع الارتفاع المطرد سنوياً في أعداد الطلاب تحديداً في الجامعات الحكومية، فإن التعليم المدمج سيكون أداة مفيدة جداً لاستيعاب الطلاب.”

مع ذلك، فإن الشهادة التي يحصل عليها طلاب مراكز التعليم المدمج، التعليم المفتوح سابقاً، لا تعد شهادات أكاديمية وإنما مهنية وهو الأمر الذي قد يراه البعض انتقاصاً من قيمة الشهادة التي يحصل عليها الطلاب وبالتالي من فرصهم لاحقاً في سوق العمل.

لكن حاتم، العضو في مجلس أمناء الجامعة الاميركية في القاهرة أيضاً، يعتقد أن مسمى الشهادة الممنوحة حالياً لن يؤثر على مستقبل الطلاب العملي.

قال “لا يؤمن سوق العمل حاليا بالشهادات بقدر ما يتطلب مهارات شخصية وعملية وهو أساس التعليم الذي نقدمه.” موضحاً أن التجربة جديدة على الجامعات الحكومية وتحتاج لفترة تجريبية ثم يتم تقييمها لاحقاً وإجراء تعديلات بناء على ذلك.

قال “شراكة الجامعة الأميركية مع جامعة أجنبية أمر جيد يضمن جودة التعليم المدمج المقدم، بينما نحتاج نحن لوقت أكبر للتأكد من فعالية برنامجنا وجودته قبل التوسع في تطبيقه واعتماده.”

يبدي أحمد سعيد، طالب في برنامج الجامعة الأميركية الجديد، سعادته بالانضمام للبرنامج بعد حصوله على على منحة دراسية من مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم.

قال “التعليم عبر الإنترنت يلغي المسافات، فأنا اليوم أتعلم في جامعة كبيرة مثل ماساتشوستس من دون أن أغادر بلدي. هذا شئ رائع.”




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام