موسيقى الراب وسيلة لإيصال صوت الشباب التونسي

/ 04-09-2018

موسيقى الراب وسيلة لإيصال صوت الشباب التونسي

تونس – يدرس منير السعيداني أشكال انفجار التعبير السياسي للشباب منذ عام 2011 من خلال موسيقى الراب. يقول السعيداني إن موسيقى الراب قد تقدمت من حركة هامشية للتعامل مع الاتجاه الثقافي السائد بين شباب تونس – وهي تغيّر الطريقة التي يناقشون بها قضايا اليوم.

قال السعيداني، أستاذ علم الاجتماع في المعهد العالي للعلوم الإنسانية في تونس، “كانت المرة الأولى التي استخدمت فيها كلمة” الثورة ” في أغنية عن كرة القدم عام 2009. عندما تستمع إلى الشباب، يمكنك معرفة ما هو قادم والاستعداد لذلك.”

في تونس، لا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى يعود الحديث إلى موضوع الثورة.

يفتخر الكثيرون هنا بأن ثورة 2011 أدت إلى تحقيق المزيد من الديمقراطية عوضاً عن حدوث حرب أهلية. ويخشى آخرون أن تكون هناك ثورة ثانية تلوح في الأفق إذا لم يتم التعامل مع مشكلة انعدام المساواة الإقليمية. (اقرأ التقرير ذو الصلة مشاكل المياه وراء انعدام المساواة في تونس.)

على مدى السنوات الخمس الماضية، قام السعيداني بإجراء مقابلات مع فنانين وناشطين شباب في موسيقى الراب في تونس. حيث قام بجمع معلومات عن دخلهم وخلفيتهم السياسية ودوافعهم وتفاعلهم مع فناني الراب الآخرين.

لا ينسخ مغنو الراب الأصغر سنًا، والمقيمين في الريف، أعمال الفنانين في تونس العاصمة، وحيها العالمي قرطاج. بدلاً من ذلك، يقومون بتقديم موسيقى راب تتحدث عن قضايا مهمة للأشخاص الذين يعيشون في مناطقهم – مثل انعدام المساواة الإقليمية. في المقابل، يقدّم مغنو موسيقى الراب الأقدم من قرطاج أغانٍ حول مواضيع تحاكي تلك التي عالجها مغنو الراب الأميركيين – مثل نقد الاشخاص الموجودين في السلطة.

على سبيل المثال، في أغنية بعنوان غدوة خير، يتحدث مغني الراب كلاي بي بي جي BBJ عن الكيفية التي يعتقد بأن سياسات تونس الاقتصادية قد خلقت هجرة للعقول من خلالها.

“في بلد لهرج عج عايش محتج”

“بلاد شطر في الحبس والآخرة هج”

“روحي قاعدة تطلع في كل درج”

قال السعيداني “هذه ليست مجرد موجة [مؤقتة]. إنه لأمر أكثر روعة لأن موسيقى الراب ترتبط بالشكل الجديد لممارسة السياسة في تونس. إنها تحمل رسائل متشابهة بين الفن والحملات السياسية.”

يتفق باحثون آخرون على أن تنامي ثقافة الراب الفرعية في تونس مرتبط بالتغيير السياسي الأخير وبإحباط وغضب الشباب الذين يشعرون بالاستبعاد.

كتبت إليانا أوفشييفا، الكاتبة وزميلة شبكة المحترفين الشباب في مؤسسة يوراسيا، في مقال أخير يصف موسقى الراب التونسية في مجلة الشرق الأوسط للثقافة والاتصالات، “بفعل حرمانهم من امتلاك الصوت للتعبير عن حياتهم السياسية ومعاناتهم من الإهمال الاجتماعي، تحول الشباب إلى ثقافة سرية لجعل أصواتهم مسموعة.”

قال هيثم كرشود، الطالب البالغ من العمر 21 عاماً والذي يدرس في المدرسة المتوسطية العليا للأعمال في تونس والمحب لموسيقى الراب، “لقد تغير الراب، وهو بالتأكيد في حالة ازدياد في تونس منذ الثورة.” وعلى الرغم من تنامي الراب في تونس، يعتقد كرشود أن محبي هذا الفن ما زالوا بحاجة للبحث عنه على موقع يوتيوب YouTube ووسائل التواصل الاجتماعي، ومن النادر سماع ذلك على محطة إذاعة وطنية.

قال كرشود “إنهم لا يخافون من الحكومة. إنهم ينتقدون السياسة بطريقة مجازية ذكية.” على سبيل المثال، يُطلق على إحدى أغاني كلاي بي بي جي BBJ اسم “¡No Pasarán!” – أو ذو باساران – وهي عبارة عن صرخة معركة استخدمها الشيوعيون في الحرب الأهلية الإسبانية، والتي تعني “لن يمروا!”.

ترسم نتائج السعيداني صورة لشكل فني يتجاوز حدود الطبقة والجغرافيا، حيث ينحدر بعض مغني الراب من حي قرطاج الساحلي الثري، ومن المرجح أن يكونوا على مستوى محترف – وعادة ما يكونون في العشرينات والثلاثينات من العمر. لكن صعود الراب ليس اتجاهاً يهيمن عليه أعضاء المجتمع التونسي الأكثر حظا، بحسب السعيداني.

قال “خارج تونس العاصمة، من المرجح أن يكونوا أصغر سناً، ربما في عمر 17 سنة ومن الهواة. كما أنهم يميلون إلى استخدام فيسبوك بدلاً من موقع يوتيوب.”

وبينما يشعر الشباب التونسي الآن بالقدرة على التعبير عن أنفسهم وانتقاد القوى المتواجدة، إلا أن ذلك لا  يعني بأن تونس ما بعد الثورة حرّة بشكل تام. فقد تعرض كلاي بي بي جي، أحد مغني الراب الذين أجرى السعيداني مقابلة معهم، للتوقيف عدة مرات بتهمة جرائم مثل إهانة موظف حكومي وأداء أغنية بعنوان “البوليسية كلاب”.

مع ذلك، يعتبر مغنّو الراب الشباب في تونس وعروضهم في طليعة المواضيع المثيرة للجدل التي يمكن مناقشتها بشكل علني وعلى نطاق واسع في العالم العربي. يعتقد ساري حنفي، الأستاذ بقسم علم الاجتماع، الأنثروبولوجيا والدراسات الإعلامية في الجامعة الأميركية في بيروت، بأن تونس والمغرب ولبنان فقط هي الدول التي تمتلك مجتمعات يُسمح فيها بهذا النوع من التعبير. قال “تمتلك الدول العربية الأخرى سياسات قمعية.”

إن حقيقة كون تونس واحدة من البلدان القليلة في العالم العربي حيث تكون مثل هذه الحركة ممكنة هو ما يجعلها مثيرة للاهتمام وجديرة به — فهي تعطي نظرة ثاقبة عن ثقافة الشباب ووجهة النظر التي لا تتوافر للمراقبين الاجتماعيين في الدول العربية الأخرى.

قال السعيداني “يعبر الشباب عمّا هو مهم في تونس ويقولون ما لا يمكن قوله في وسائل الإعلام. نحن بحاجة للاستماع لهم لأنهم يخبروننا عمّا تبدو عليه الحياة اليومية. إذا لم نستمع إلى ذلك، فإنه أمر خطير بالنسبة للمستقبل لأن هذا الجيل سيشكل القادة قريبًا.”




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام