ماذا بعد حظر الكتب في الكويت

/ 18-09-2018

ماذا بعد حظر الكتب في الكويت

تم نشر المقال أولاً على من موقع ArabLit.org، ويعاد نشره مترجماً بموافقة إدارة الموقع.

الكويت – غابرييل غارسيا ماركيز قمامة، نزار قباني فاحش ، فاوست وفرانكشتاين مضيعة للوقت. التاريخ الإسلامي انتهاك للمقدسات. وليس هناك ما يستحق أن تقرأه لكل من بثينة العيسى وسعود السنعوسي وعبد الله البصيص.

هذا ما تقوله وزارة الإعلام في الكويت، حيث تمكنت لجنة رقابية غامضة وغير مؤهلة ومتغيرة باستمرار من حظر 4,390 كتاب في غضون خمس سنوات، أي بمعدل 878 كتاب سنويًا. إذا افترضنا اجتماع اللجنة مرتين في الشهر (وهذا سخاء منهم)، سيتعين عليهم المرور على 73 كتاب في كل اجتماع. وعلى افتراض انعقاد كل اجتماع لمدة تسعين دقيقة (وهذا سخي للغاية بالنسبة لهم، مرة أخرى)، سيحصل كل كتاب على اهتمام اللجنة لمدة أكثر من دقيقة واحدة فقط. هذا كل ما في الأمر، هذا هو الوقت الذي تستحقه هذه المواهب الأدبية العملاقة والابداعات الشابة من عناء.

لكن بالطبع، لا يحدث الأمر بهذه الصورة. لا تناقش اللجنة أي كتاب، انهم يناقشون تقريراً عن الكتاب. مثل شيء من كوابيس الكاتب أورويل، حيث يقوم موظفو الوزارة بإعداد مذكرات من صفحة واحدة تسلط الضوء على الكلمات والعبارات والصور التي يُزعم بأنها مسيئة، والتي يتم أخذها خارج السياق. إنها لا تقدم أي سبب، فيما عدا إبراز الصفحات المسيئة، كما لو أن المشكلة واضحة بذاتها بالنسبة لهم.

قام مستخدمو هاشتاغ #ممنوع_في_الكويت على موقع تويتر بنشر لقطات لتقارير لجنة الرقابة، الأمر الذي جعل من الواضح بشكل جلي أنه لم يكن هناك أي اعتبار أو تفكير وراء ذلك الحظر. أظهرت تلك اللقطات أيضا بأن اللجنة وأعضائها يفتقرون حتى إلى مهارات القراءة الأساسية، وبالتالي لا يمكنهم التمييز بين تدنيس المقدسات والسياق التاريخي أو الترخيص الفني. وبالتالي، تم حظر رواية تضم شخصية تؤمن بالسحر، أو كتاب يستخدم كلمات “الملائكة” أو “آدم” أو “حواء” أو “الشيطان”، أو حتى “نهج البلاغة” (كتاب رسائل وخطب الإمام علي بن أبي طالب، ابن عم وصهر النبي – عليه الصلاة والسلام – بزعم انتهاكها للمقدسات).

كما أن الطائفية هي الأخرى مسألة رئيسية مرفوضة، والفروق البسيطة التي تعتقد الوزارة بأن الناس غير قادرين على التعامل معها. فقد تم حظر العديد من الكتب بزعم قيامها بتشجيع إيديولوجية طائفية. تم هذا بغض النظر عن حقيقة كون بعض المواضيع في هذه المنطقة لا يمكن وصفها دون استخدام الصفات الطائفية أو الإشارة إلى التوترات الطائفية. في عام 2015، حدثت حالة شهيرة عندما تم حظر رواية سعود السنعوسي “فئران أمي حصة” بدعوى ترويجها للطائفية والتطرف. استأنف الكاتب القرار وفاز. بعد ذلك ألغت المحكمة الحظر، حيث حكمت بأن “مجرد ذكر [الطائفية على أفواه الشخصيات] لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بتبني المؤلف لهذه الآراء أو الترويج لها”.

تبدو الطبيعة التعسفية للحظر واضحة للجميع: فقواعد العشق الأربعون لأليف شافاق محظورة باللغة العربية ومسموح بها باللغة الإنجليزية، كما لو أنه ليس هناك أي كويتي يستطيع أن يقرأ الكتب باللغة الإنجليزية. إذ أدت كلمات منفردة رأى الرقيب فيها إساءة، مثل “ثدي” أو “فخذ”، إلى حظر. كما تم حظر إصدار أحد الناشرين من رواية  1984 لأورويل، في حين سُمح بتوزيع إصدار طبعة ناشر آخر. وقد تم حظر كتب لكتاب حائزين على جوائز، كما لو أن هذه اللجنة تعرف قيمة الأدب بشكل أفضل من لجان تحكيم الجوائز الأدبية الدولية.

على الرغم من المعارضة الصريحة للحظر من قبل منظمات ديمقراطية و ليبرالية تقدمية متعددة، والعديد من مقالات الرأي لشخصيات أدبية بارزة وناقدين أدبيين في الصحف اليومية، وإحتجاج صاخب، وإن كان صغيرا، خارج وزارة الإعلام قبل أسبوعين، إلا أنه كانت هناك أيضا سلسلة مقلقة من اللامبالاة أو حتى عدم القدرة على فهم هذه النقطة. وبينما كانت هناك عاصفة على تويتر، مع تغريدات واعادة تغريدات تدين هذا التعدي على حرياتنا وتعرض رفوف كتب ثقيلة من الكتب الممنوعة، كانت هناك أيضا ردود مثل “حسنا، لطالما كرهت هذا الكتاب، لذلك يجب أن يتم حظره”، أو “كان هذا الكتاب سخيفًا وغير ضروري، لذلك أوافق على حظره.”

وهذا تعبير رمزي عن المشكلة التي نواجهها مع الوزارة على نطاق أوسع. هذه الفكرة الغريبة التي تفترض أن من الواجب أن يتم تطبيق ذوق وتفضيلات أشخاص بعينهم على الجماهير. إنه سوء فهم بدائي للتعددية التي يجب أن تكون السمة المميزة لأية ديمقراطية، وهي تعددية تتسامح مع وجهات النظر المختلفة والآراء المتباينة. إذا كنت تعتقد أن الكتاب عبارة عن سلة مهملات، لا تقرأه. الأمر بهذه السهولة.

طُرحت الكثير من الأسئلة في أعقاب إساءة استخدام السلطة هذه – أسئلة حول الطبيعة العشوائية للحظر، وحول ماهية مبررات الحظر بالضبط، ومن هو بالضبط الشخص الذي يمتلك القرار وما الذي يجعله مؤهلا للقيام بذلك؟ وإلى أي مدى سيمتد هذا – ولكن هناك أمر واحد لم يسأل عنه أحد، ما الذي يخشونه من خلال حظرهم لكل هذه العناوين؟

نحن لا نسأل لأننا نعرف جيداً ما يخشونه. لأن القدرة على القراءة، والقراءة النقدية، نوع من السحر. وهو ما وصفه بروست بأنه “تلك المعجزة المثمرة للتواصل وسط العزلة”. عندما تقرأ، تجد أنك لست وحيداً. عندما تقرأ، تتواصل مع الماضي. عندما تقرأ، تتحاور مع الكاتب. أنت حر في الوقوع في حبهم، أو أن تنتقدهم، وأن تكرههم. أنت حر في أن تفكر، وتنتقد، وتسأل – وهي خصال لا تريد وزارة الإعلام أن تتوافر لدى المواطنين.

يمثل هذا الحظر اعتداء على الحق في حرية الفكر والتعبير الذي يكفلها الدستور الكويتي لجميع مواطنيه. تفخر الكويت بكونها دولة ديمقراطية، لكن يجب أن نتذكر بأن الديمقراطية لا تبدأ وتنتهي بصندوق الاقتراع. الأمر يمتد ليمثل طريقة للتفكير وطريقة حياة تزهو بالتعددية والتسامح. على حد تعبير بوتر ستيوارت، القاضي السابق في المحكمة العليا للولايات المتحدة، فإن “الرقابة تعكس افتقار المجتمع إلى الثقة بنفسه”. وسأذهب إلى ما هو أبعد من ذلك وأقول بأن الرقابة خوف وجهل. إنها أداة للظلم. إنها أمر مسيء لأنها تفترض بكل بساطة بأن العقل البشري لا يمكن أن يعمل بشكل صحيح ويجب احتواؤه.

تبدو الرقابة رسماً لخط على الرمال، والرمل وسط غير دائم. من السهل جدًا أن يأتي أحدهم ويمحو هذا الخط ويرسم خطًا جديدًا. قبل عقد من الزمان، كان ذكر الله أو النبي – عليه الصلاة والسلام – في سياقات معينة يعتبر بمثابة تجاوز للخطوط. اليوم، يقع الخط حيث تكون هناك مقارنة لامرأة بملاك في بيت شعري.

فأين سيكون الخط غدا؟

*نشأت ليلى العمّار في الكويت. وهي تحمل درجة الماجستير في الكتابة الإبداعية من جامعة أدنبره. سوف تنشر روايتها الأولى “العهد الذي قطعناه” The Pact We Made في آذار/ مارس 2019 من قبل مطبعة بوروف Borough Press، وهي طبعة خاصة بهاربر كولينز Harper Collins. ظهرت قصصها القصيرة في مجلات إيفينينغ ستاندارد Evening Standard، وكويل بيل Quail Bell Magazine، والرسائل الحمراء: مجلة سانت أندرو للنثر The Red Letters: St Andrews Prose Journal، ومجلة اسثيتيكا Aesthetica Magazine، حيث وصلت قصتها “البحيرة” The Lagoon للقائمة النهائية في جائزة الكتابة الإبداعية لعام 2015. وهي تعمل حاليًا مدرسة للغة الإنجليزية في كلية “ثانوية” خاصة في الكويت.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام