اتساع دائرة جمهور البودكاست في المنطقة العربية

/ 25-09-2018

اتساع دائرة جمهور البودكاست في المنطقة العربية

أصبحت محطات المدونات الصوتية، أو ما يعرف بالبودكاست، وسلسلة التسجيلات الصوتية الرقمية التي يمكن تحميلها والاستماع إليها من خلال الهواتف الذكية، شائعة بشكل متزايد في المنطقة العربية.

وبينما لا تزال تحظى بجمهور محدود فقط، إلا أن محطات البودكاست التي يتم إنتاجها في المنطقة تقدم لجمهور كبير من الشباب فرصة الاستماع إلى المناقشات المفتوحة، والاستماع إلى مواضيع حساسة، والتعلم من الخبراء الشغوفين بمهنتهم أو أبحاثهم.

تقول خيرة بندقجي، التي تستضيف برنامجا من جدة بالمملكة العربية السعودية، بأن برامج البودكاست غالبا ما تعمل “كمساحة آمنة وشاملة للناس للتعرف على الأشياء.”

في الأردن، تنتج شبكة صوت، والتي تم إنشاؤها في عام 2016، ستة برامج لهذا العام. ويتناول البرنامج الرئيسي “عيب” سلسلة مشذبة من القضايا الاجتماعية والظواهر التي تحيط بها وصمة العار. وقد تناول مواضيع مثل المواعدة عبر الإنترنت، والتنمر، وتغيير الديانة، والمثلية الجنسية، والتحرّش.

تحصد كل حلقة من بودكاست عيب على ما يتراوح ما بين 10,000 و50,000 مستمع. وتشمل برامج صوت الحالية الأخرى مواضيع مثل العلاقة بين الدين والدولة؛ واختفاء الناشطة السورية رزان زيتونة، وانعدام الجنسية في المنطقة؛ وقضايا البرلمان في الأردن.

قال رمزي تسدل، مؤسس صوت، “يسعى الناس بشكل كبير للحصول على محتوى عربي جيد.”

وأشار تسدل إلى وجود “فرصة كبيرة للبودكاست كأداة تعليمية أيضا”. وقال إن صوت تلقت العديد من الطلبات للحصول على نسخ مكتوبة من برامجها، لاستخدامها لتدريس اللغة العربية كلغة ثانية، وأن الشبكة أجرت محادثات بشأن تكييف برامج البودكاست الخاص بها لتكون مواد تعليمية مسموعة باللغة العربية.

على الرغم من أن معظم برامج صوت تركز على الحكايات، إلا أن “الأكاديميين والخبراء غالبا ما يقومون بسرد زاوية القصة وفكرتها”، بحسب تسدل. تعمل الشبكة حاليًا على تطوير بودكاست على غرار ما كتبه مالكولم غلادويل في التاريخ المعدّل، والذي يقوم بإستعادة لحظات تاريخية تم تجاهلها أو أسيء فهمها، والتي تعتمد بشكل كبير على الأبحاث والمصادر الأكاديمية.

تستمد شبكة بودكاست مستدفر Mstdfr في المملكة العربية السعودية اسمها من كلمة “مستدفر

 العربية، وهي العبارة الأقرب إلى فكرة “الطالب الذي يذاكر كثيرا” أو “المهووس بالتعلم”. أخبرني رامي طيبة، مؤسس الشبكة، في مكالمة هاتفية من جدة، بأن فريق البرنامج هو “من تبنى هذا المصطلح”.

يستمع لبرنامج مستدفر، البرنامج الرئيسي للشبكة، والذي يستضيفه طيبة مع الفنان عمار صبان، أكثر من 35,000 شخص شهرياً. وقد تم تخصيص البرنامج في الأصل لـ “ثقافة المهووس”، لكنه تطور إلى شيء أكثر حرية.

قال طيبة “نحن نسمح للحوار في أن يأخذنا إلى حيث يتوجه. تتمثل الخدعة في العثور على الأشخاص المثيرين للاهتمام في البرنامج. إنه يُقدم من دون نص مُعد مسبقا.”

غالبًا ما يستضيف البرنامج ضيوفًا من المجالات الإبداعية أو من رواد الأعمال الشباب. ويتم تقديمه في مزيج مميّز وسلس من اللغتين العربية والإنجليزية. يزعج هذا الأمر بعض المستمعين، الذين يتهمون المقدمين والضيوف بحب الظهور والتباهي. لكن الحقيقة، كما يقول طيبة، هي أن تلك هي الطريقة التي يتكلم بها هو والكثيرين غيره.

وبينما يزخر البرنامج غالبًا بمصادر الثقافة الشعبية – فمعظم الحلقات عن البرامج التلفزيونية والأفلام وألعاب الفيديو – إلا أن إحدى الحلقات الأخيرة قد كُرست لمسألة كيفية تعلم حب القراءة.

ومن برامج الشبكة الأخرى، برنامج علم إف. إم. FM، والذي يستضيفه طيبة وساري صبان، الأستاذ المساعد في علم الأحياء بجامعة الملك عبد العزيز. يستمع 25,000 إلى 30,000  شخص للبرنامج شهرياً.

يهدُف البرنامج لمناقشة أخبار العلوم بطريقة سهلة بالنسبة لعامة الجمهور وتشجيع العرب على دخول مجال العلوم. يرُد المقدمان على أسئلة المستمعين ويصححان الشائعات غير الصحيحة علميا التي تنتشر عبر الإنترنت.

قال طيبة “أعتقد أن معظم جمهورنا من الطلاب أو الأشخاص المهتمين بالعلوم. نحصل على الكثير من التعليقات من قبيل، “لم أفكر أبدًا في العلوم بهذه الطريقة”، أو من أشخاص يقولون بأننا “شجعناهم على الدخول في مجال العلوم.”

تقدم شبكة مستدفر أيضاً برامج عن الألعاب والأعمال التجارية. فيما تستضيف خيرة بندقجي  الزبدة، وهو برنامج حول كيفية أن تعيش “حياة حقيقية”. وبخصوص ما يعنيه ذلك، أخبرتني بندقجي، بأن البرنامج يطرح السؤال “ما الذي سيكون عليه الشخص إذا لم يكن مقيداً بما يعتقد المرء بما يجب أن يكون عليه؟”

يعتبر برنامج بندقجي أيضاً منصة للنساء. في البداية، كانت الفكرة ببساطة تتمثل في دعوة أناس على دراية أو ناجحين في مجالات معينة. لاحظت بندقجي بأن النساء اللواتي طلبت استضافتهن غالباً ما ترددن، بحجة أنهن لم يكن من “الخبراء” فعلا. لكنها استمرت وضمت قائمة ضيوفها نساء يتحدثن عن عملهن في الفيزياء، وعلم النفس، والتمثيل، وريادة الأعمال، وأكثر من ذلك بكثير.

وأضافت بأن موضوع البرنامج، الذي تبلور مع مرور الوقت، أصبح “كيف تصبح ممثلاً صادقاً لذاتك، لاسيما في هذه المنطقة حيث يوجد الكثير من الضغط لتمثيل عائلتك، مما يجعلك تنسى من أنت، وما تشعر بالشغف حياله.”

في السنوات الأخيرة، لاحظت بندقجي بأنه قد أصبح من الممكن وبشكل مفاجيء للشباب السعودي متابعة مهن جديدة في مجالات الفن وصناعة الأفلام والرياضة. وقد تم تشجيع ذلك كجزء من خطة مدروسة لتحديث المجتمع وتنويع الاقتصاد. (اقرأ المقال ذات الصلة، “هل تغير رؤية 2030 وجه التعليم العالي السعودي“.)

قالت بندقجي “في إمكان السعوديين القيام بذلك الآن، ويمكن أن يهنئونك على ذلك. لكن الشباب لا يزالون غير متأكدين من كيفية الوصول إلى هذه المجالات، أو كيف ستبدو وظائفهم فيها.”

لم يتطور اعداد برامج البودكاست ذاته ليصبح مهنة في المنطقة. في الوقت الراهن، لا تزال برامج البودكاست “تجربة صغيرة”، بحسب تسدل، ولا يزال ممارسوها “يحلقون تحت الرادار”.

لم تتوافر البنية التحتية الاقتصادية للإعلان على البودكاست بعد. تقوم شبكة صوت بتمويل نفسها جزئيا من خلال منح لإنتاج سلاسل معينة.  كما ان شبكة مستدفر ذاتية التمويل، لكن التمويل المبكرة لها من قبل أوبر سمح لها بالحصول على معدات تسجيل عالية الجودة.

مع ذلك، يقول العديد من المشاركين في هذا المجال بأن جمهور البودكاست يمتلك القدرة على النمو بسرعة. سيعقد المنتدى الأول لبودكاست الشرق الأوسط في 29 أيلول/ سبتمبر في دبي، ومن المتوقع الإعلان عن برامج ومنصات بودكاست إقليمية جديدة.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[Modal-Window id="5"]

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام