ولادة جامعة وسط نيران الحرب في سوريا

/ 24-08-2018

ولادة جامعة وسط نيران الحرب في سوريا

بعد أن تغلبت على صعاب هائلة، ستبدأ الجامعة التي بدأتها الإدارة المحلية التي يقودها الأكراد في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا عامها الدراسي الثالث هذا الخريف.

تعتبر جامعة روج آفا جزءً من مشروع أكبر لبناء مؤسسات معترف بها في المنطقة التي تطمح للحصول على الاستقلال السياسي. يقول المدافعون عن الجامعة إنها تلبي الحاجة للتعليم العالي في منطقة نائية من سوريا لم تكن تخدم إلا قليلا في الماضي. فيما يعتقد منتقدوها أن شهاداتها غير معتمدة كما أنها تسهم في ترسيخ انقسام سوريا.

روج آفا، كلمة كردية تعني في الغرب، هو الاسم الكردي للاتحاد الديمقراطي لشمال سوريا، وهي إدارة حديثة بقيادة الأكراد أنشئت في هذا الجزء من البلاد الذي سيطرت عليه قوات حماية الشعب الكردية بشكل رئيسي من الحكومة المركزية في الحرب الدائرة في البلاد. يعتقد بعض المحللين بأن روج آفا سيحقق اتفاقاً للحكم الذاتي مع دمشق في تسوية ما بعد الحرب.

اجتذب الاتحاد دعمًا قويًا من خارج المنطقة بسبب إيديولوجيته التقدمية اجتماعيًا. تزايدت المجموعات الطلابية التي تدعم روج آفا على نطاق واسع في الجامعات في أوروبا والولايات المتحدة، وقد زار العديد من الأكاديميين الأجانب والمؤلفين والصحافيين حرم جامعة روج آفا منذ تأسيسه في عام 2016 وتحدثوا بحماسة عن مشروع منطقة روج آفا.

قالت رنا خلف، مؤلفة ورقة بحثية عن مؤسسات روج آفا، “كان الشباب في تلك المنطقة مستبعدين تاريخياً من التعليم العالي من قبل النظام. إذا ما رغبوا في الدراسة، فعليهم الذهاب إلى حلب. وهذا يعني بأن البنات لن يتمكّن من الدراسة لأن عائلاتهن لا تسمح لهن بالتنقل بين المكانين.”

في نهاية السنة الدراسية الثانية، كان لدى جامعة روج آفا 720 طالب وطالبة و127 عضو هيئة تدريس، بحسب مسعود محمد، المتحدث الإعلامي للجامعة.

تضم الجامعة أقسامًا أكاديمية في مجالات البترول والبتروكيماويات والهندسة الزراعية والأدب الكردي والفنون الجميلة والتربية ودراسات المرأة.

يقع حرم الجامعة الرئيسي في القامشلي، وهي مدينة تقع على الحدود مع تركيا. يتم تدريس المواد المتعلقة بالبترول في منشأة في الرميلان، على بعد 40 ميلاً إلى الشرق في المنطقة المنتجة للنفط في الاقليم.

يقول محمد إن الجامعة لا تتقاضى رسوماً دراسية وتلتزم إدارة منطقة روج آفا بميزانيتها على الرغم من أن الجامعة تأمل في إنشاء تمويلها الخاص. تأتي عائدات إدارة روج آفا من النفط والزراعة ورسوم الخدمات.

وبحسب محمد، فإن الجامعة تضغط محتوى برنامج الدراسة الجامعية المخصص لمدة أربع سنوات ليتم إكماله في عامين. وقال إنه لا يتم استبعاد أي شيء مهم، وأن العطلة الصيفية لا تتجاوز الـ 10 أيام.

قال “لدينا حاجة ملحة لوجود أشخاص مؤهلين للعمل في الإدارة الإقليمية.” ويقوم محمد بنفسه بتدريس هندسة الكومبيوتر، بالإضافة إلى كونه عضواً في المكتب الإعلامي للجامعة وعضواً في لجنة العلاقات الخارجية للاتحاد.

من زيارة طلاب جامعة روج آفا للموقع الأثري في تل موزان ، غرب القامشلي. (الصورة: جامعة روج آفا)

تختلف التقييمات بخصوص نوعية التعليم الذي توفره جامعة روج آفا. فبينما تتم الإشادة بالنهج التقدمي للتعليم، استناداً إلى أفكار جون ديوي وباولو فريري، فإن عددًا قليلاً من أعضاء هيئة التدريس يحملون شهادة الدكتوراه، بحسب خلف. قالت “لا يصل التعليم حتى إلى معايير الجامعات العربية، ناهيك عن المعايير الدولية.”

وأضافت “هناك القليل من الدعاية هنا. لكن، هناك بعض الأمور الصادقة التي تحدث أيضاً، لا سيما في دراسات المرأة. هناك بالفعل بعض الأشخاص الجيدين الذين يعملون هناك، ويؤمنون بصدق بالقضية.”

حظيت جامعة روج آفا باهتمام دولي كبير في تشرين الأول/ أكتوبر 2017 عندما افتتحت برنامج دراسات المرأة ودعت هذا المجال باسم دراسة “الجينيولوجي”. ويعكس هذا المصطلح، وهو عبارة عن مزج بين العناصر الكردية واليونانية، الدور الأساسي للنسوية في أيديولوجيا حركة روج آفا. قال محمد إن حوالي 20 طالباً قد التحقوا بهذا القسم في العام الدراسي الذي انتهى مؤخراً.

يتم قبول الطلاب في جامعة روج آفا على أساس نظام الاختيار السوري الحالي والمعروف باسم المفاضلة. بحسب هذا النظام – المستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة العربية – يُسمح للطلاب الملتحقين بالجامعات باختيار مجال دراستهم على أساس النتيجة التي يحققونها في امتحانات الخروج من المدارس الثانوية. يتم إعطاء نتائج الامتحان على شكل نسبة مئوية واحدة. يتم قبول الطلاب الحاصلين على درجات أعلى من 90 في المئة للدراسة للحصول على شهادات في المواد العلمية أو المهنية مثل الطب أو طب الأسنان أو الهندسة أو القانون؛ فيما يتم قبول هؤلاء الذين يحققون درجات أقل لدراسة موضوعات العلوم الإنسانية مثل الأدب.

وبناءً على ذلك، ستقوم جامعة روج آفا بمنح شهادات في مجال العلوم أو الآداب. يأمل محمد في تخريج أول دفعة تضم حوالي 200 طالب في الأسابيع القليلة المقبلة. سيعتمد العدد الدقيق على الطلاب الذين يستوفون متطلبات المساقات التدريبية.

ليس هناك تأكيد على أن الشهادات التي تصدرها جامعة روج آفا مُعترف بها من قبل المؤسسات داخل أو خارج سوريا، لا سيما وزارة التعليم العالي في دمشق. ولم تحصل الجامعة حتى الآن على اعتراف رسمي من منظمات الاعتماد الدولية.

قال محمد “هذا الأمر من بين النقاط التي  تقف أمامنا دائماً،” مشيراً إلى المخاطر التي ينطوي عليها إصدار الشهادات خلال أوقات الصراع وعدم الاستقرار السياسي.

كما يشير محمد إلى أن الغرض الأساسي من جامعة روج آفا توفير التعليم العالي للأشخاص الذين لم يكن لديهم سابقًا إمكانية الوصول إليه. قال “لقد كانت احتياجاتنا داخلية. كنا نلبي احتياجات مجتمعنا. هناك حاجة كبيرة لتثقيف الناس.”

تدخل جامعة روج آفا عامها الثالث فيما يعتبره المحللون إذنًا ضمنيًا من حكومة دمشق.

قال محمد “الوضع الأمني جيد هنا. ليست هناك مشاكل حقيقية.”

يسيطر جنود النظام السوري على الطريق المؤدي إلى مطار القامشلي، ويبقون ممراً أمنياً يمتد عبر وسط المدينة من المطار وصولاً إلى الحدود التركية. لكن هذه القوات تمثل وجودًا رمزيًا صغيرًا في منطقة يسيطر عليها الأكراد. يقول محمد إن الممر الأمني يسهل اختراقه للسماح للسكان بالمرور عبره من دون صعوبات.

قالت خلف “لو لم يرغبوا في وجود جامعة روج آفا، لقاموا بقصفها منذ سنوات.”

* ساهم في إعداد التقرير: طارق عبد الجليل.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام