آيزيك: منظمة شبابية تدعم برامج التبادل الطلابي

/ 06-12-2017

آيزيك: منظمة شبابية تدعم برامج التبادل الطلابي

على الرغم من الجداول المزدحمة بالمحاضرات والامتحانات والمواعيد النهائية لتسليم المشاريع، يختار بعض الطلاب أن يضيفوا لإلتزاماتهم مهام أخرى من خلال المشاركة في دورات تدريب في الخارج. وتجتذب هذه البرامج أعداداً متزايدة من طلاب الجامعات من الدول العربية وتساعدهم على تطوير مهارات عملية متنوعة.

تعتبر آيزيك AIESEC من بين أفضل مقدمي التدريب الدولي المعروفين، وهي منظمة تقول بأنها أكبر منظمة غير ربحية يديرها الشباب في العالم. تنشط المنظمة في أكثر من 2.400 جامعة في 126 بلد حول العالم. وفي الدول العربية، حيث يصعُب العثور على دورات تدريب محلية وينتاب الطلاب القلق حيال اعتماد الحصول على واحدة من تلك الدورات على معارفهم، فإن المنظمة تبقي أبوابها مفتوحة نسبياً.

ففي مصر، على سبيل المثال، سافر 17.000 من طلاب الجامعات الحكومية والخاصة إلى الخارج ضمن برامج آيزيك. تتصل المنظمة مباشرة بالطلاب والخريجين من خلال تنظيم أكشاك في الجامعات وفي المناسبات العامة.

قال أحمد ناصر، الطالب في كلية الهندسة بجامعة القاهرة والنائب السابق لرئيس مجموعة آيزيك في الجامعة، “لقد كانت تجربة تغيير حياة بالنسبة لي. لقد أعدني ذلك التبادل الثقافي للحياة العملية بطرق فعالة تتجاوز النجاح الأكاديمي فحسب.”

تقدم منظمة آيزيك دورات تدريبية للشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و30 عاماً. وتعمل بالتعاون مع الأمم المتحدة لتوفير الفرص في المشاريع التي تعمل من أجل تحقيق أحد الأهداف السبعة عشر الوارد وصفها في خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة للعام 2030. 

يعتقد ناصر أن تدريبه ساعده على إجراء الاتصالات، والتعامل مع العقليات المختلفة وأكثر من ذلك بكثير. قال “بصفتي نائباً للرئيس، سافرت إلى الهند للإشراف على منظمة آيزيك هناك. وتعملتُ كيف أكون قيادياً وكيف أكون مسؤولاً. وتعملتُ مجموعة متنوعة من المهارات الشخصية التي لم أكن لأتمكن من تعلمها في أماكن أخرى.”

قال ناصر “اكتشفت بأننا، الشباب في جميع أنحاء العالم، نتقاسم ذات الأهداف. وعقلياتنا لا تختلف كثيراً.”

تتطلب بعض الدورات التدريبية مهارات محددة مثل التسويق والتصميم الجرافيكي، اعتماداً على أهداف التدريب.

تظهر الطالبات اهتماماً كبيراً بالبرنامج. حيث قررت سارة ياسين، من الجامعة الألمانية بالقاهرة، قبول التحدي وسافرت إلى الهند لتعليم أساسيات اللغة الإنجليزية والرياضيات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و12 عاماً.

قالت ياسين “لقد شكل الأمر تحدياً حقيقياً. لقد واجهت الكثير من اللحظات الصعبة حيث كان عليّ اتخاذ القرارات بنفسي.”

قضت ياسين سبعة أسابيع في الهند، حيث تفاعلت مع أكثر من 20 طالباً دولياً من البرازيل وتركيا وإيطاليا والمغرب. قالت “لم أتصور أبداً أنني سأتمكن من التعامل مع تلك العقليات المختلفة. لقد كانت تجربة تغيير حياة بالنسبة لي.”

بدوره، يعتقد حسن شحاتة، الأستاذ في جامعة عين شمس، أن برامج التبادل الثقافي هذه تعرّض طلاب الجامعات لخبرة لا تقدر بثمن ومن دون تكاليف باهظة. (حيث يدفع الطلاب رسوم العقد فقط، والتي عادة ما تكون في حدود 80 دولار أميركي).

قال “التعليم العالي ليس مجرد قاعة وأستاذ وطلاب، إنه أكثر من ذلك بكثير.”

لكنه عبر عن قلقه بسبب إغفال البرنامج للجانب الأكاديمي. قال “ينبغي أن يشتمل التدريب على رحلات أكاديمية بناءً على المجال الدراسي للمتطوع. على سبيل المثال، يجب على الطلاب من كلية الطب زيارة المستشفيات وتبادل الخبرات. بهذه الطريقة، سيكون التدريب مفيداً على المستويين الاكاديمي والعملي على حدٍ سواء.”

كما لاحظ الأستاذ شحاتة أن غالبية الطلاب المشاركين في البرنامج هم من القاهرة والجيزة. قال “يجب بذل المزيد من الجهود للوصول إلى الطلاب في صعيد مصر والمناطق النائية.”

*لمعرفة المزيد عن فرص التدريب المتاحة وفرص التطوع وكيفية التقدم بطلب للحصول عليها، يمكن للطلاب زيارة موقع المنظمة. تتراوح مدة التدريب بين 6 و8 أسابيع. ويُطلب من المتقدمين اجتياز مقابلة شخصية تجريها منظمة آيزيك. تقيم هذه المقابلة مرونة المتقدم بالطلب ولغته ومهاراته الشخصية الأخرى. وهذه هي المعايير الرئيسية لاختيار الطلاب.




تعليقان 2اكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول سعد محسن علوان:

    انا مهندس كيمياوي من العراق ارغب بتعلم اللغه الإنكليزية في تركيا

  2. يقول محمد:

    عاوز اعرف كل حاجة عن المنظمة

[Modal-Window id="5"]

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام