fbpx


جامعتان عراقيتان تدعمان تعلم اللغة الإنجليزية

/ 25-01-2017

جامعتان عراقيتان تدعمان تعلم اللغة الإنجليزية

يعتقد أرباب العمل العراقيين أن إتقان اللغة الإنجليزية من أهم المهارات التي يتوجب توفرها لدى الخريجين بصفتهم موظفين محتملين.

ولتلبية هذه الحاجة، قامت جامعتان في العراق بإنشاء مرافق جديدة مخصصة لتعليم اللغة الإنجليزية. ففي البصرة، افتتحت الجامعة التقنية الجنوبية مركز لتعليم وتعلم اللغة الإنجليزية في كانون الأول/ ديسمبر. وفي كويسنجق، في إقليم كردستان العراق، افتتحت جامعة كويه مركزها لتدريس اللغة الإنجليزية هذا الشهر.

إذ طلب مسح حديث لسوق العمل أجرته آيريكس، منظمة أميركية غير حكومية تعمل في قطاع التعليم، 400 من أرباب العمل العراقيين في 13 قطاع اقتصادي ترتيب أكثر 20 مهارة هم بأشد الحاجة لتوفرها في القوى العاملة لديهم، سواء أكانت تتعلق بحل المشاكل المرتبطة بصناعتهم أو تطوير شركاتهم. وحلت مهارة إتقان اللغة الإنجليزية في المرتبة الأولى بشكل إجمالي، تليها في ذلك مهارات تكنولوجيا المعلومات والكومبيوتر، والمبيعات والاتصالات.

وفي بلد ترتفع فيه معدلات بطالة الشباب، وتكون أعلى في صفوف الشباب المتعلمين، تبحث الجامعات عن طرق لتزويد خريجيها بالمهارات التي يحتاجون إليها للحصول على وظائف. تشير الأدلة إلى أن مهارات اللغة الإنجليزية مهمة للغاية لتحسين فرص عمل الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يمكن أن يواجه الشباب العراقي مستقبلاً قاتماً بعد التخرج. إذ يمكن أن يترك الفساد المستشري والفشل الحكومي في معالجة المظالم الكامنة، وفرص العمل القليلة والأزمة الاقتصادية على مستوى الأمة بأكملها، والحرب المستمرة ضد تنظيم داعش الشباب ليشعروا بالتهميش والتعرض للأيديولوجيات المتطرفة.

مع ذلك، غالباً ما يتوجب على أرباب العمل في القطاع الخاص إرسال الموظفين إلى خارج البلاد للحصول على تدريب عالي الجودة في اللغة الإنجليزية. وليست المراكز الجديدة لتعليم اللغة الإنجليزية في البصرة وكويسنجق إلا إستجابة لذلك.

تم تمويل المركزين من سفارة الولايات المتحدة الأميركية في العراق، من خلال برنامج الشراكة الأميركية العراقية في قطاع التعليم العالي، وتلقى الدعم الفني من قبل منظمة آيريكس.

من المقرر أن تبدأ دورات اللغة الإنجليزية في الجامعة التقنية الجنوبية الشهر المقبل، وستركز على مهارات اللغة الإنجليزية المطلوبة للعمل في القطاع الخاص، لاسيما في قطاعي الصناعة والطاقة. فيما بدأت ورش العمل الخاصة بالمهارات الأساسية للكتابة الأكاديمية للموظفين بالفعل.

قال مظفر صادق الزهير، رئيس الجامعة التقنية الجنوبية، “سيطور المركز مهارات الطلاب بشكل ملحوظ، وجعل المزيد من الفرص الوظيفية متاحة أمامهم.”

استعداداً لافتتاح المركز، شارك أربعة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة التقنية الجنوبية في تدريب مكثف لتعلم اللغة الإنجليزية في جامعة ميزوري – كولومبيا. وتلقى أعضاء هيئة التدريس تدريباً على إجراء تقييم الاحتياجات، ومعايير البرنامج، وتصميم المناهج وأفضل الممارسات لتدريس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية.

قدمت القنصيلة الأميركية في البصرة الكتب وموّلت تدريباً في اللغة الإنجليزية لثلاثة آخرين من أعضاء هيئة التدريس من الجامعة التقنية الجنوبية. وتدرس الجامعة أيضاً إمكانية تقديم دورات عبر الإنترنت.

كما شارك ثلاثة من أعضاء هيئة التدريس في جامعة كويه في دورة تدريبية لمدة ستة أسابيع في جامعة أركنساس لإعدادهم لتطوير المناهج الدراسية والتقييمات الخاصة بمركزهم، وتدريب المدرسين الآخرين وتعلم المهارات الإدارية. سيساعد افتتاح مركز اللغة الإنجليزية الطلاب هنا على اكتساب مهارات اللغة الإنجليزية التي يحتاجون إليها لإكمال الدورات الدراسية الأكاديمية، بالإضافة لتوفير تدريب على مهارات اللغة الإنجليزية لأعضاء هيئة التدريس.

لا يحظى الطلاب في المنطقة ممن يمتلكون مهارات اللغة الإنجليزية على فرص التوظيف فحسب، بل إنهم أظهروا أيضاً القدرة على الكسب أكثر من غير الناطقين باللغة الإنجليزية. ويعتبر التركيز على الكفاءة في اللغة الإنجليزية محركاً للنمو الاقتصادي العام.

الآن وأكثر من أي وقت مضى، تحظى مهارات اللغة الإنجليزية في العراق ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتقدير كبير من قبل أرباب العمل، ويعتبر نجاح مراكز اللغة من أمثال هذين المركزين أمراً حيوياً لتلبية هذه الحاجة.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام