الدول العربية في ذيل قائمة الإختبار الدولي لإتقان الإنجليزية

/ 28-09-2016

الدول العربية في ذيل قائمة الإختبار الدولي لإتقان الإنجليزية

القاهرة – بينما تتحسن مهارات الناس في اللغة الإنجليزية في معظم البلدان، إلا إنها ليست الحالة الشائعة في العالم العربي، حيث تصنف العديد من هذه البلدان من بين أسوأ 20 بلد في إتقان اللغة الإنجليزية.

هذا هو الإستنتاج الرئيسي الذي خلص إليه تقرير صدر هذا الشهر يسمى مؤشر EF لإتقان اللغة الإنجليزية، وهو تقييم سنوي يعتمد على نتائج الإختبارات على الإنترنت لـ910 ألف شخص بالغ في 70 بلداً. ومن بين الـ22 دولة من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، تضمن التقرير 12 دولة.

وفقاً للتقرير، كثيراً ما ينظر إلى الطلاقة في اللغة الإنجليزية على أنها ترف بحيث لا تدرس بشكلٍ جيد سوى في المدارس الخاصة وبرامج الدراسة في الخارج. كما لاحظ التقرير أيضاً بأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الوحيدة في العالم التي تتراجع فيها مهارات البالغين في اللغة الإنجليزية: فخلافاً لما هو عليه الحال في أجزاء أخرى من العالم، نجد بأن البالغين ممن هم أكبر من 40 عاماً من عمرهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمتلكون مهارات في اللغة الإنجليزية أقوى من تلك التي يمتلكها نظراؤهم الأصغر سناً.

تدعو الفجوة للقلق، كما أشار تقرير “مؤشر EF لإتقان اللغة الإنجليزية”، نظراً للإرتباط الوثيق بين إتقان اللغة الإنجليزية وبعض وسائل التقدم الإجتماعي والإقتصادي مثل الإتصال بالإنترنت، والبحث العلمي، والتوظيف.

واحتلت دولة الإمارات العربية المتحدة مركز الصدارة بين الدول العربية التي شملها المسح في التقرير، حاصلة على المركز 42 على مستوى العالم، لكنها لا تزال تصنف ضمن فئة “الإجادة المنخفضة للغة الإنجليزية”. فيما حصلت الـ11 دولة عربية الأخرى التي شملها المسح على تصنيف “إجادة منخفضة جدا للغة الإنجليزية”، وجاءت ليبيا في ذيل القائمة.

التصنيف على مستوى الدول العربية الدول العربية التصنيف على مستوى العالم مستوى إجادة اللغة الإنجليزية
1 الإمارات العربية المتحدة 42 إجادة منخفضة
2 اليمن 51 ًإجادة منخفضة جدا VLP
3 المغرب 52 ًإجادة منخفضة جدا
4 الأردن 53 ًإجادة منخفضة جدا
5 جمهورية مصر العربية 55 ًإجادة منخفضة جدا
6 سلطة عُمان 58 ًإجادة منخفضة جدا
7 قطر 63 ًإجادة منخفضة جدا
8 الكويت 65 ًإجادة منخفضة جدا
9 العراق 66 ًإجادة منخفضة جدا
10 الجزائر 67 ًإجادة منخفضة جدا
11 المملكة العربية السعودية 68 ًإجادة منخفضة جدا
12 ليبيا 70 ًإجادة منخفضة جدا

في جميع الدول التي شملها الإستطلاع تقريباً، امتلكت النساء مهارات في اللغة الإنجليزية تفوق مهارات الرجال. وكان الإستثناء الوحيد في ذلك المملكة العربية السعودية، حيث سجل كلا من الرجال والنساء ذات الدرجة تقريباً.

أشار سيد محمد غلام فاروق، أستاذ اللغويات التطبيقية والأدب الإنجليزي بجامعة الملكة خالد، بإصبعه إلى الصفوف الأولى من الفصل الدراسي، وقال “على الرغم من وجود بنى تحتية جيدة، فإن المؤسسات التعليمية السعودية تفتقر لوجود معلمين جيدين. بعبارة أخرى، فإن المملكة العربية السعودية تتأخر كثيراً في إتقان اللغة الإنجليزية وبشكل رئيسي بسبب معلميها.”

مع ذلك، قال إريك لوري، مدير اللغة الإنجليزية لدى المجلس الثقافي البريطاني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إنه من الصعب تحديد سبب وحيد للنتائج السيئة في المنطقة. قال “وزارات التعليم في المنطقة على وشك الإقتراب من إيجاد حل للمشكلة، فهم ينفقون مبالغ كبيرة من الناتج الإجمالي المحلي يتراوح ما بين 7 و 10 في المئة على التعليم بشكل عام. واللغة الإنجليزية لا تحصل سوى على حصة صغيرة من ذلك، ولكن ما تحصل عليه لن يساعد في تحقيق خطوة التغيير المطلوبة.” (إقرأ المقال ذو الصلة: طلاب جامعة القاهرة يشتكون من برامج اللغة الإنجليزية)

وتكراراً لوجهات نظر لوري، قال آلان ويبر، أستاذ اللغة الإنجليزية المشارك في كلية طب وايل كورنيل بقطر، “إن هذا الأداء المنخفض في اللغة الإنجليزية في الإختبارات الدولية من قبل الناطقين باللغة العربية مسألة معقدة، وليس هناك ما يكفي من الأدلة التجريبية المتاحة لتشخيص سبب محدد لهذه الظاهرة. قد ينظر للغة الإنجليزية نظرة سلبية، باعتبارها لغة القوة الإستعمارية السابقة أو السلطة الحالية التي تمارس تأثيرات ثقافية سلبية.”

قال ويبر، الذي يمتلك خبرة في تدريس اللغة الإنجليزية في قطر، إن أحد سبل تحسين تعليم اللغة الإنجليزية في المؤسسات التعليمية العربية يتمثل في زيادة “برامج الدراسة في الخارج للدول الناطقة باللغة الإنجليزية فيما يعرف بإسم “تجربة الإنغماس اللغوي”.

كما يمكن للمؤسسات أيضاً إستخدام وسائل الإتصال على شبكة الإنترنت مثل سكايب أو الفيس تايم أو غيرها من برامج الدردشة عبر الفيديو الخاصة ببرامج تبادل اللغة حيث يتواصل من خلالها الأشخاص غير الناطقين بها مع المتحدثين باللغة الإنجليزية “كلغة أم”.

اقترح ويبر أيضاً أنه وبسبب كون معظم مواد المجلات العلمية تكتب بالإنجليزية الآن، فبإمكان المدارس أن تجمع بين دروس اللغة الإنجليزية وموضوعات العلوم والتكنولوجيا، فيما تواصل استخدام اللغة العربية في تدريس المواد الأخرى، واعتبار ذلك وسيلة لتعليم مهارات اللغة الإنجليزية العملية في مجال دراسة الطالب.

أضاف لوري على أفكار ويبر لتحسين تعليم اللغة الإنجليزية في العالم العربي بالقول إن على الطلاب أن يدرسوا بطريقة ممتعة وبأن التقييم يجب ألا يكون وسيلة لقياس مدى الحفظ، بل مقياس لقدرة الطالب على التواصل.

قال لوري “التعليم عن طريق التلقين سيساهم في تعزيز الوضع الراهن. إذا ما أردنا حقا تحقيق التقدم المطلوب في تعليم اللغة، علينا إذن التركيز على اللغة بوصفها وسيلة للتواصل وليس كعملية تعتمد على الذاكرة.”




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام