رسالة من وزير التعليم العالي المصري

/ 03-02-2017

رسالة من وزير التعليم العالي المصري

* تلقى رئيس تحرير الفنار للإعلام رسالة من وزير التعليم العالي المصري، ويسعدنا نشرها كاملة كما وردتنا تأكيداً عن حرصنا المستمر على تقديم تغطية صحفية متوازنة وقبول مختلف الأراء.

 5 تموز/يوليو 2015

السيد ديفيد ويلر،

رئيس تحرير الفنار للإعلام

 أتابع باهتمام شديد تغطية مجلتكم الموقرة لقضايا التعليم العالي والجامعات في مصر. كما أقدر حرصكم على متابعة قضايا الجامعة المصرية. لكن تغطيتكم تبدو في بعض الأوقات مشوبة بمعلومات خاطئة أو ناقصة وغامضة. لذلك، لتوضيح كافة الحقائق أمام الرأي العام المصري، أود أن أشير إلى ما يلي:

 أولا: شهدت الجامعات المصرية خلال العام الدراسي الحالي لأول مرة استقراراً وانضباطاً في جميع جوانب العملية التعليمية هو الأول من نوعه منذ ثورة 25 يناير.

الثاني: يرجع هذا الاستقرار إلى رؤية متكاملة لبسط الأمن والاستقرار داخل الجامعات ووقاية الطلاب من الوقوع في صراع سياسي. يشمل هذا النظام تأمين جميع بوابات الجامعة، ومداخل الطلاب والأساتذة وانتظام المحاضرات النظرية والعملية الأكاديمية، وأخيراً الترتيبات التي وضعت لامتحانات الطلاب.

ثالثا: يخضع تعامل الأمن مع الطلاب والموظفين وغيرهم يخضع لإجراءات قانونية بدءاً من إلقاء القبض على شخص خلال عملية ارتكاب جريمة أو  حيازته للأسلحة أو المتفجرات أو المواد المشتعلة والتحقق من التعمد بالتسبب بأضرار في الممتلكات العامة أو الأشخاص الذين تقع مسؤولية ضمان سلامتهم على عاتق المؤسسة التعليمية المعنية. يتم الاستجواب من قبل الجهات المعنية وفقاً للقانون مع ضمان جميع الحقوق الطبيعية للدفاع عن النفس. لا تتخذ الجامعة أي إجراء عقابي ضد أي الشخص ما لم تثبت إدانته بحكم قضائي نهائي.

رابعاً: يشمل نظام أمن الجامعة أيضاً العديد من الأنشطة التي تضمن التواصل مع الطلاب وعشرات المبادرات البناءة لاحتوائها. في هذا السياق، نأسف لكونكم لم ترصدوا  هذه الأنشطة والمبادرات في تغطيتكم الصحفية. نسعى دائما للرد على مطالب الطلاب طالما أنها تتعلق بالقضايا التربوية. كما أن لدينا الكثير من الملفات المفتوحة التي لا تنال اهتماماً إعلامياً من قبلكم  مثل رفع مستوى المستشفيات الجامعية والتعليم العالي التقنية، ووضع استراتيجية جديدة وقانون جديد للتعليم العالي في مصر.

خامساً: تجرى مناقشات حول تطويرأداء الجامعات وتطوير قانون التعليم العالي الجديد في أجواء ودية مع رؤساء الجامعات، الذين يعملون ضمن عائلة واحدة بهدف تعزيز مصلحة الأمة، والطلاب والأساتذة والموظفين العاملين. ويتم التوصل إلى قرارات نهائية بالاتفاق مع رؤساء الجامعات.

سادساً: تعرب وزارة التعليم العالي عن استعدادها للتواصل معكم من خلال جميع وسائل الاتصال المتاحة والإجابة على استفساراتكم بخصوص أي حقيقة أو معلومات عن التعليم والجامعات العالي في مصر.

لإبراز كل الحقائق أمام الرأي العام، سأكون في غاية الامتنان لنشركم هذا التوضيح.

وزير التعليم العالي المصري

السيد أحمد عبد الخالق




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[Modal-Window id="5"]

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام