الفنار للإعلام تدعم صحافة التعليم في المنطقة العربية

/ 13-12-2018

الفنار للإعلام تدعم صحافة التعليم في المنطقة العربية

اسطنبول— شارك 26 صحافي وصحافية من 16 دولة عربية في الورشة التدريبية التي عقدتها الفنار للإعلام لتعزيز قدرات الصحفيين على تغطية قضايا التعليم في المنطقة العربية في مدينة اسطنبول التركية الأسبوع الماضي.

سعت الورشة إلى تحسين جودة التقارير الصحفية التي تعالج قضايا التعليم وإلى زيادة حجم الاهتمام الاعلامي بها في المنطقة.

وضمت الورشة صحافيين وصحافيات من الجزائر، والبحرين، ومصر، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، والمغرب، وسلطنة عمان، وفلسطين، وقطر، وسوريا، والسودان، والإمارات العربية المتحدة، وتونس واليمن. حيث ناقش المشاركون، في جامعة كوتش التركية، كيفية إيجاد أفكار لقصص صحفية عن التعليم ، وأساليب الكتابة الجذابة والمتعمقة عن المواضيع التعليمية. كما أعرب المشاركون عن سعادتهم بالمشاركة في الورشة التي أتاحت لهم فرصة الإطلاع على محموعة واسعة من القضايا التعليمية التي يمكن تغطيتها إعلامياً. ووصف البعض الورشة بأنها نقطة أساسية “لتغيير مسار المهنة” وكونها ” واحدة من أهم أيام حياتي.”

فخلال ثلاثة أيام متتالية، بحث المشاركون أساليب تغطية البحوث الأكاديمية وإجراء المقابلات الصحفية واستخدام البيانات وتوظيف المصادر المفتوحة في كتابة القصص الصحفية. كما ناقش الموجهون مع المشاركين أساليب كتابة القصص الإخبارية حول التعليم وكتابة المزيد من القصص التحليلية التي قد تتطلبها بعض القضايا التعليمية.

قال أحمد مبارك الدرمكي، مراسل راديو وتلفزيون من سلطنة عمان، “يلبي التدريب موضوع ملح يفتقده الإعلام العربي، ألا وهو التعليم.” وبالإضافة إلى تغطية قضايا التعليم الابتدائي والثانوي، سلطت الورشة التدريبية الضوء على أهمية تغطية قضايا التعليم العالي. قال الدرمكي “إنه موضوع مهم يتوجب على الصحافة العربية تغطيته بجدية وعمق أكبر.”

بدورها، قالت صبا أبو فرحة، صحفية مستقلة من الأردن ومشاركة في الورشة، “مع الأسف، يركز معظم الإعلام العربي على القضايا السياسية والاقتصادية. لا أحد يبدي اهتماماً حقيقياً بتغطية التعليم الذي قد يكون السبب في معظم المشكلات التي تعاني منها المنطقة.”

وكانت الفنار للإعلام قد تنبهت منذ تأسيسها في 2013 إلى ضعف تغطية التعليم في الصحافة العربية.

خلال الورشة التدريبية، سعت الفنار للإعلام لتقديم أكثر من مجرد تدريب صحفي اعتيادي، من خلال دمج أساسيات العمل الصحفي وتطوير المعرفة بأبرز القضايا التربوية. وكان التدريب قد بدأ قبل نحو شهرين من خلال منصة إلكترونية، تمكن الصحفيون المشاركون من خلالها من الإطلاع على قضايا التعليم العالمية الرئيسية وانعكاساتها على البلاد التي يعملون فيها. كما عملوا مع موجهين ذوي خبرة لتطوير تقاريرهم الصحفية ومهارات الكتابة والتعرف على مصادر المعلومات الأساسية.

وطلبت الفنار للإعلام من المشاركين كتابة ما لايقل عن ثلاث قصص حول التعليم، بدأ معظمهم بالعمل عليها. هذا الأسبوع، نشرت الفنار للإعلام مؤخراً تقرير “ داعش تجسد كوابيس فرانز كافكا في الموصل!” والذي أعده جلجامش نبيل أحد المشاركين في التدريب. كما أعدت سارة لينتش ورشا فائق، موجهتان في التدريب، تقريراً عن واقع الأمية في المنطقة اليوم “الأمية مشكلة مستعصية في العالم العربي“.

كما تم تشجيع المشاركين على نشر قصص عن التعليم في مختلف وسائل الإعلام العربية. وتأمل الفنار للإعلام من تقديم ورشة أخرى متخصصة عن إعداد التقارير المصورة حول قضايا التعليم في المستقبل القريب.

بدورهم، أنشئ الصحافيون المشاركون في البرنامج التدريبي شبكة غير رسمية للصحافيين المهتمين بقضايا التعليم من خلال صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك كخطوة أولى لتأسيس رابطة للصحفيين العرب العاملين في قضايا التعليم. (بإمكان الصحفيين المهتمين التواصل مع فريق تحرير الفنار للإعلام لمزيد من التفاصيل.)

قالت عبير السيد، صحفية فلسطينية تتدرب حالياً مع أومنيكوم ميديا جروب في دبي ” لقد تعلمت الكثير في هذه الرحلة، التقيت بأناس ملهمين وأصبح لدي تصور أفضل لمسيرتي المهنية.”

يذكر أن الفنار للإعلام تقدم برنامجها التدريبي بدعم من صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية، كما تعتزم تقديم ورشة تدريبية ثانية في الربيع القادم.




لا ردوداكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام