fbpx


الطلاب الليبيون يطالبون بحرم جامعي أكثر أمناً

/ 08-02-2017

الطلاب الليبيون يطالبون بحرم جامعي أكثر أمناً

يطالب الطلاب الليبيون بوجود المزيد من الأمن في الحرم الجامعي في أعقاب نتائج متباينة بين الحكومة ومديري الجامعات للحد من الاشتباكات المسلحة والتحرش الجنسي وغيره من أشكال العنف.

“إن الخطوات المتخذة لتأمين الحرم الجامعي ليست كافية،” قال محمد سالك، وهو طالب طب في جامعة سرت على ساحل ليبيا. “أولئك الذين يحرسون الجامعة ليسوا أفراد أمن حقيقيين. إنهم يفتقرون للتدريب المناسب.”

بعد عامين من الثورة الليبية وموت الزعيم الليبي معمر القذافي، يبدو الوضع الأمني غير مستقر في أحسن الأحوال في مدن البلاد.

تجنب القذافي وجود شرطة وطنية قوية أو جيش قوي، وذلك خوفاً من أن ينقلبوا عليه، ومازالت هذه المؤسسات ضعيفة للغاية. أغرقت الأسلحة الشوارع حيث تتنافس الميليشيات من أجل السيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد. وتم اختطاف رئيس الوزراء نفسه لبضع ساعات في تشرين الأول/ أكتوبر.

يوم الجمعة، تجمع 7000 متظاهر في طرابلس مطالبين بأن تغادر الميليشيات العاصمة، وفقاً لأسوشيتد برس، التي ذكرت أيضا أن 43 من المتظاهرين قد قُتِلوا في وقت سابق هذا الشهر وهم في مسيرة مطالبين الميليشيات بترك شوارع المدينة.

وقد امتد القتال إلى الجامعات في ليبيا.

في وقت سابق من هذا العام، توفي ثلاثة طلاب من جامعة سرت في اشتباكات مسلحة بين مجموعات قبلية.

“قُتِلَت طالبة برصاصة طائشة أصابت رأسها،”، قال سالك. “هذه المأساة أثرت بعمق بي وبشقيقتي، التي كانت زميلة لها في الفصل.”

وفي وقت سابق، قام طلاب في جامعة طرابلس باضراب احتجاجاً على سوء الأوضاع الامنية. إذ طالبوا الحكومة باتخاذ إجراءات بعد العديد من تقارير التحرش الجنسي ضد الطالبات والعديد من حوادث إطلاق النار داخل الحرم الجامعي.

“لا أعتقد أن هنالك أمن في الجامعة،” قالت طالبة في كلية الطب طلبت عدم ذكر اسمها. ” بعض الشباب، بدون زي موحد، او بطاقات تعريف أو أي شئ يقولون لك أنهم رجال أمن.”

استجاب الإداريون بوضع حراس على بوابات الجامعات وتركيب كاميرات مراقبة حول الحرم الجامعي.

وقال محمد ناس، وهو طالب هندسة في جامعة طرابلس، إن الوضع تحسن بشكل هامشي.

“نعم مازال هنالك بعض الخروقات الأمنية، من قبل غير الطلاب الذين يجدون طريقة للدخول إلى الحرم الجامعي حيث يشتبكون بالأسلحة أحياناً، أو يتحرشون بالطالبات زميلاتنا “، قال محمد ناس مضيفاً، “لكن الوضع ليس سيئاً تماماً كما كان سابقاً.” كما قال أنه يتوجب على الجامعة وضع خطط صلبة لحل القضية بشكل نهائي.

تقول ندى عامر، طالبة في كلية طب الأسنان في جامعة طرابلس، إنها تشعر بالأمان أكثر داخل الحرم الجامعي.

“الحراس صارمون جداً،” قالت. ” ليس هذا هو الحال في جميع فروع الجامعة. إحدى صديقاتي تدرس في الحرم الجامعي الرئيسي تشكو دائما من مستوى الأمن هناك “.

يعترف هلال المنتصر، عميد كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة طرابلس، بأن المسدسات والتحرش هي مشكلة في الجامعات الليبية.

“أمن الجامعة مشكلة كما هو مشكلة الدولة”، قال المنتصر. وأضاف أنه وجود تحسن طفيف في مجال الأمن سيكون شهادة على مدى قدرة الجامعات الليبية على التعامل مع هذا التحدي.

“على الرغم من المشاكل الأمنية، فإن الجامعة هي واحدة من عدد قليل من مؤسسات الدولة التي مازالت تمارس عملها،” قال المنتصر.

في ثاني أكبر المدن الليبية بنغازي، يتكرر مشهد التفجيرات والاغتيالات والهجوم الشائن على البعثة الديبلوماسية الأميركية في 11 ايلول/ سبتمبر2012 ، ويقول الطلاب أن الوضع ليس وخيماً في الواقع كما في أماكن أخرى في ليبيا.

” على الرغم من أنني لا أستطيع أن أرى أي إجراءات صارمة تم اتخاذها باستثناء دوريات حراسة البوابات، فإن الوضع الأمني في جامعتي مازال جيداً بالمقارنة مع العدد الهائل من الأسلحة في البلاد،” قال محمد غزال، الذي يدرس تكنولوجيا المعلومات في جامعة بنغازي.

“بالعودة إلى عام 2012 شاهدت معركة بين رجلين، ” قال الغزال. “كان أحدهما مسلحاً ولكن الطلاب الذين كانوا حاضرين نجحوا في تهدئة الأمور ومنع تصاعد الأمور إلى مأساة.”

وعلى الرغم من ذلك، يرغب طلاب أخرون في الجامعة يقولون برؤية المزيد من الأمن في المكان.

” لم تكن هناك أي حوادث خطيرة أو انتهاكات للأمن في الحرم الجامعي، ولكن مع عدم وجود الأمن في البلاد، نرغب بوجود حراس أمن محترفين فقط في حال لزم الأمر،” قالت ندى الفيتوري، طالبة في كلية الهندسة في بنغازي. إن “تسكع أشخاص من غير الطلاب حول الحرم الجامعي” يعد سببا رئيسيا للقلق قالت ندى.

” لا أعرف لماذا لا تستطيع الجامعة أو لا ترغب بتوظيف حراس أمن مناسبين، ” تساءلت.

يقول البعض إن أفراد الأمن هم جزء من المشكلة. ” هم مسؤولون فعلياً عن العديد من الخروقات الأمنية، بعضهم أيضاً يتحرش لفظياً بالطالبات .” قال سالك.

يتغاضى البعض عن الشئون الأمنية.

أعربت إيناس المازي، طالبة في كلية الطب في جامعة سبها في جنوب ليبيا، عن ارتياحها حيال الأمن في الحرم بجامعتها. لكل قسم مرافقه الخاصة، وبالتالي موظفين الأمن المنفصلين لهذا القسم، مما يسهل على الحراس التركيز أكثر على عملهم بما في ذلك التعامل مع المضايقات التي ليست غريبة عن التعليم العالي في العديد من البلدان الأخرى .

“كان لدينا فقط عدد قليل جداً من حوادث إطلاق النار وبعض الحالات الفردية التي تسببت بالفضوى بسبب وجود سكارى في الحرم الجامعي،” قالت المازي.

ساهم رضا فهلبوم من طرابلس في إعداد هذا التقرير.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام