fbpx


صراع سوري جديد: المناهج

/ 03-02-2017

صراع سوري جديد: المناهج

عمان- في معركة لكسب القلوب والعقول في سوريا، تشتعل جبهة يغفل عنها الغرباء وهي المناهج.

 “في سوريا، المناهج الدراسية لاسيما مادة التاريخ، تم تعديلها بشكل لا يصدق لتعكس الحقائق السياسية في حزب البعث”، قالت أدريان فريك، مستشارة في مجال حقوق الإنسان.

وأضافت فريك “إنه ليس من المستغرب بالنسبة لي إطلاقا أن يتم تغيير المناهج الدراسية. أعتقد أنه أحد المواضيع الرئيسية القابلة للطعن. إنه أحد  المجالات الرئيسية التي يتقاتل الناس من أجلها في المعارك السياسية”، قائلة إن أول الأشياء التي قام بها الثوار بعد السيطرة على الأراضي هو وضع نظام تعليم موازي.

 وقال أنور المصري، معارض مسؤول في مكتب التربية والتعليم العالي التابع للائتلاف الوطني السوري  والمسؤول عن أكبر مخيم للاجئين السوريين، مخيم الزعتري في الأردن، إن عملية إعادة تشكيل التعليم مستمرة منذ عدة أشهر.

وأضاف أن المعارضة كثفت جهودها للإشراف على الامتحانات السنوية المنقحة اللازمة لدخول الجامعة، والمعروفة باسم البكالوريا، لآلاف الطلاب إما في المناطق التي يسيطر عليها الثوار أو خارج البلاد.

” تم حذف كل المواد التي تتعلق بالنظام من المنهج الدراسي، مثل مادة التربية الوطنية “، قال المصري في إشارة إلى المادة التي تعلم أساسيات لحزب البعث العربي الاشتراكي والقومية العربية. من جهة أخرى، تم إضافة مادة الإسلام، إلى المناهج الدراسية حيث سيتم تضمينها في المعدل النهائي للامتحانات الطلاب لللمرة الأولى هذا العام في المناطق المعارضة.

 وقال خليل مفلح، الذي نظم وأشرف على الامتحانات في الأردن، إنه من المهم إجراء هذه التغييرات، حتى لو أنها تمت بسرعة ويجب تحسينها في الدورة الثانية من اختبارات العام المقبل.

 أضاف مفلح “تم حذف مادة التربية الوطنية لأنه تتحدث عن ‘القائد الخالد حافظ الأسد، إنجازاته في الحركة التصحيحية [إشارة إلى انقلاب الأسد عام 1970] وانجازات حزب البعث”، موضحا أن “هذا هو السبب وراء قرار أعضاء اللجنة حذفه”. وقال “في كل مرة يرى الطلاب كتاب التربية الوطنية يمزقونه إربا لأنه يضم صورا لحافظ وبشار الأسد الذين قتلوا أناسا يعرفونهم”.

 في المقابل، قال مراقبون أخرون إن التغييرات في المناهج الدراسية والامتحانات يتوجب أن تراقب بعناية. إذ تم حذف مادة الفلسفة جنباً إلى جنب مع مادة التربية الوطنية. ويدعو حذف مادة الفلسفة وإضافة مادة التربية الإسلامية إلى التساؤل عما إذا كان الامتحان الجديد يعكس ببساطة حتى الآن وجهة نظر سياسية أخرى، يقول المراقبون، بدلا من تمثيل محايد للمعارف الهامة.

 وقال الطلاب الذين خضعوا لامتحانات الثانوية العامة بإشراف المعارضة إنه على الرغم من عدم وجود الكثير من الوقت للتحضير المناهج الدراسية المتغيرة، إلا أنهم  سعداء.

 “إن مواضيع التربية الوطنية كلها أكاذيب”، قال يوسف محاميد، 19 عاما، من درعا وأحد الذين تقدموا للاختبارات في مخيم الزعتري في آب/ أغسطس الماضي.

تتذكر فريك أن أحد أصدقاءها السوريين حصل على الشهادة الثانوية في أيام نظام حافظ الأسد. عندما طلب منه كتابة مقال عن كيف انتصرت سوريا في حرب الأيام الستة ضد إسرائيل، كتب كيف هزمت البلاد بدلا من ذلك.

وقالت فريك “حصل على صفر”.




لا ردوداكتب تعليقاً

What Others are Readingالأكثر قراءة

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام

arabic

Copyright © 2018 Al-Fanar Mediaحقوق © 2018 الفنار للإعلام